المغرب اليوم - حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية

حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية

الجزائر - و.أ.ج

تمثل مشاركة الكتاب الأمازيغي المعروض في بعض أجنحة دورالنشرالجزائرية والمغربية المشاركة في الصالون الدولي للكتاب بالجزائر المفتوح الى غاية السبت حضورا "رمزيا" ظهر في الكم الضئيل لمختلف الاصدارات مقارنة باللغة العربية والفرنسية. وفي مختلف رفوف أجنحة العرض لدورالنشرالأربعة الخاصة كدار "تيرا" و"الأمل" و"خالفي" و"تافات" (النوربالعربية) بالاضافة الى المحافظة السامية للغة الأمازيغية والمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية تكاد الاصدارات بالأمازيغية بمختلف الأنواع الأدبية (الروايات و الشعر...) لاتظهرللعيان بالرغم من أسعارها الزهيدة. وهو نفس ما لاحظناه في أجنحة دارالتوحيدي والأمان المغربيتين, حيث يعرف الكتاب الأمازيغي حضورا "محتشما". وتعرض دارتيرا(الكتابة بالأمازيغية) لابراهيم تزاغارت الذي دأب المشاركة في الصالون الدولي للكتاب 50 اصدارا بالأمازيغية تصب غالبيتها في الرواية وترجمات من اللغات الأخرى كالعربية الى الامازيغية مثل "كرز أحمر" للشاعرة السورية مرام المصري و"العجوز والبحر" لأرنست همنغواي. وتركز دار النشر تيرا —التي تشجع الترجمة من الامازيغية الى اللغات الأخرى— من خلال مشاركتها في الصالون على عرض عدد من الكتب التعليمية التي تعد الحافز الأول لتعلم الأمازيغية واتقانها حتى يتمكن القارئ من الاطلاع وفهم الأجناس الأدبية الأخرى- حسب صاحب دار النشر -. وتعرض هذه الدار لأول مرة الرواية الأولى بالأمازيغية لبلعيد آث علي الصادرة في 1946 بعنوان "الوالي غذرار" وتعني بالعريية الولي الصالح للجبل وقد حققت هذه الرواية أعلى المبيعات لحد الآن بين معروضاتها -حسب تزغارت-. وتقوم دورنشرأخرى متمركزة في الجناح المركزي بعرض اصداراتها كدار الأمل المتواجدة بتيزي وزو التي تشكل نسبة الكتب بالأمازيغية 30 بالمائة, عناوين متنوعة باللغة الأمازيغية منها ما هو جديد. وبدى جناح دار خالفي للنشر والتوزيع خاليا من الاصدارات بالأمازيغية حيث اكتفت بعرض اصدارواحد فقط, طبع في 2011 وجاء على صيغة رواية بعنوان "تيلاوت" (الواقع بالعربية) لمؤلفه معوشي الهادي. وعن قلة عرض الاصدارات باللغة الأمازيغية في هذا الجناح أرجع صاحب دارالنشر ذلك الى تفادي الوقوع في تكديس الكتب وعدم التوصل الى بيعها نظرا لعدم وجود اقبال واسع من القراء. من جهتها عرضت دارالتوحيدي المغربية لوحدها عناوين قليلة احتوتها بعض رفوف الجناح تتمحورحول أنطولوجيا والرمزية في الشعرالأمازيغي وكذا دروسا في اللغة مدونة بالأمازيغية والعربية أصدرها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغي. كما اكتفت دار النشر "تافات" (النور بالعربية) المتواجدة ببجاية, بعرض عنوانين في الرواية التي أرجع صاحبها ندرة الكتاب الامازيغي في دارنشره الى عدم وجود مبادرات من طرف المؤلفين. بينما يجد الزائر لجناح المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية كتبا تعنى بالأمازيغية تتمحور حول الثقافة والتقاليد الأمازيغية والأمثال الشعبية كتبت عموما بالفرنسية. مقروئية محدودة للأمازيغية تفسر قلة الاقبال على الكتب وتعرض دار النشر تيرا اصدارا جديدا لهذه السنة للباحثة الجزائرية, خديجة ساعد, ووهو قاموس أمازيغي -عربي خاص باللغة الشاوية حيث يعتبر ثمرة جهد أكثر من 10 سنوات من العمل والبحث-حسب صاحب دار تيرا-. ولقي القاموس اقبالا من طرف الجامعيين والمتخصصين في اللغة الأمازيغية, حسب ما تم معاينته. كما قامت دور نشرأخرى كدار التحدي باعادة طبع كتاب "بورورو يحياد" لمؤلفه سعيد زعنون يتمثل في مسرحية كانت تبث عبر الأثير في الخمسينيات والستينيات. وقد كانت المحافظة السامية للغة الأمازيغية قد طبعت الكتاب سنة 2009. وتتكفل المحافظة بنشر1500 اصدارا بالحرف اللاتيني والعربي في الرواية والشعر وفي البحوث اللسانية والكتب الشبه مدرسية يتم تقديمها مجانا في الصالون. واعتبر ممثل المحافظة السامية, سي الهاشمي عصاد, أن عدد الاصدرات "قليل حقيقة" خاصة أن المحافظة تسعى لتعميم اللغة الامازيغية. وتعمل المحافظة السامية للتعامل مع شركاء آخرين لنشر مذكرات الدكتورا لمختلف طلبة أقسام اللغة الامازيغية والتي تحتاج الى تعميمها والتعريف بها. واعترف جل من الناشرين الذين التقتهم وأج أن نسبة المبيعات للكتاب الأمازيغي تبقى لحد الساعة "مشجعة" بالرغم من الاهتمام القليل بها. وفي هذا الصدد يرى السيد عصاد أن رواج الاصدارات باللغة الأمازيغية مرتبط بتعليم هذه اللغة في المدارس الجزائرية بالاضافة الى الإنطلاقة الحديثة لدور النشر الناشطة في هذا المجال اذ بدأت فعليا سنوات التسعينيات. ويظل القارئ المتوافد على الصالون الدولي للكتاب وبالرغم من قلة المهتمين بالكتاب الأمازيغي يلجأ الى القواميس والترجمات المدرجة أحيانا في بعض كتب الأشعار والأمثال الشعبية وكذا الكتب التعليمية للغة عساه يتقن أبجدياتها حتى ولو بشكل فردي كي يتمكن من الاتجاه الى كتب الادب الأمازيغي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية المغرب اليوم - حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية المغرب اليوم - حضور رمزي للكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية



GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 04:01 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي
المغرب اليوم - طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 00:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من "الكبريت الأحمر"
المغرب اليوم - داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib