المغرب اليوم  - اختتام فعاليات ندوة الطوافة والمطوفين في جامعة أم القرى مكة

اختتام فعاليات ندوة الطوافة والمطوفين في جامعة أم القرى مكة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - اختتام فعاليات ندوة الطوافة والمطوفين في جامعة أم القرى مكة

الرياض ـ واس

انطلقت الجلسة الثالثة التي ترأسها وكيل وزارة الحج لشؤون الحج حاتم بن حسين قاضي بالبحث المقدم من الدكتورة أميره بنت علي مداح بعنوان ( آثار الطوافة على المجتمع المكي ثقافياً واجتماعيا واقتصادياً منذ القرن 14هـ حتى الوقت الحاضر ) أكدت فيه أن مهنة الطوافة ليس لها نظير في أي دولة من دول العالم وذلك يرجع لوجود الحج في مكة المكرمة كما كان للتواصل تأثيراً واضحاً في التركيبة الاجتماعية لسكان الحرمين الشريفين لافتة النظر إلى أن الطوافة تركت أثراً واضحاً في المعاملات التجارية وانتعاش الأسواق في مكة إلى جانب أن مكة بوتقة يلتقي فيها علماء العالم الإسلامي , فيتبادلون الأفكار والمعارف والثقافات فيظهر علمهم فيها ويظهر ما للطوافة من أثر في الجانب الثقافي. ثم قدم الدكتور محمد بن علي الهرفي بحثا بعنوان ( آثار الطوافة الثقافية والاجتماعية المتبادلة بين الحجاج والمكيين ) بدأت البحث بالحديث عن أهمية مكة المكرمة , ثم تعريف معنى الطوافة وتاريخها , ودور المرأة في مهنة الطوافة ثم استعرض فيه الأثر الثقافي المتبادل بين الحجاج ومطوفيهم مؤكدا أن هناك آثارا كثيرة ظهر بعضها في مكة أو المدينة المنورة وظهر بعضها الآخر في البلاد التي ينتمي إليها أولئك الحجاج ومن تلك الآثار بناء المدارس وانتشار العلماء سواء في مكة والمدينة أو في بعض البلاد الاسلامية مثل الهند والصين واندونيسيا وغيرها كما انتشرت كذلك حلقات التعليم وتأليف الكتب واللغات الاجنبية بين أهالي مكة والمدينة المنورة بسبب اختلاطهم بالحجاج غير العرب لمدد طويلة مشيرا إلى أن المكيين والحجاج تأثروا ببعضهم البعض من الناحية الاجتماعية حيث اندمجت بعض الأسر المكية بمثيلاتها من الأسرالمسلمة العربية وغير العربية. كما تحدثت الدكتورة مها بنت أمين عبدالله عن (الطوافة وتأثيرها في المجتمع المكي ) أكدت فيه أن مهنة الطوافة لها دور كبيرفي إثراء الحياة الثقافية في المجتمع المكي حيث شهدت المملكة العربية السعودية نشاطاً علمياً عظيماً , وانتشار للتعليم فيها مبينة الدور الثقافي للمطوفين في المجتمع المكي من خلال الخدمات التي يؤدونها للحجاج. عقبها تناول الدكتور السيد محمد السريتي ( الجوانب الاقتصادية لمهنة الطوافة وآثارها على المجتمع المكي في العهد السعودي) تحدث فيه عن مهنة الطوافة ومؤسساتها والجهات ذات العلاقة بمؤسسات الطوافة والآثار الاقتصادية لمهنة الطوافة على مؤسسات الطوافة والمطوفين وعلى الحاج ثم طرح الدكتور علي بن يحيى العريشي والدكتورعبدالرحمن بن يحيى الصائغ بحثا بعنوان ( أثر خدمات المنافذ على الطوافة "منطقةجازان أنموذجاً " ) سلط الضوء من خلاله على نوعية الخدمات المقدمة للحجاج عبر المنفذ وأثر خدمات المنافذ على الطوافة المتمثلة في الخدمات الإجرائية والتوعوية والإرشادية والغذائية والصحية والخدمات المعنوية. واختتمت الجلسة الثالثة بالبحث المقدم من الدكتور مارية بن طالب الزهراني بعنوان ( المطوفة المكية في تغيير العادات الغذائية بالمجتمع المكي ) أشار فيه إلى أن مشاركة المرأة في مهنة الطوافة كان أمراً ملحاً منذ القدم حيث كانت تقدم خدمات الاستقبال واجب الضيافة وتحضير الأطعمة التي يأكلها الحجاج في بلدانهم ، وكان لها دورا في تشكيل وتغيير بعضا من العادات والأنماط الغذائية بالمجتمع . عقب ذلك عقدت الجلسة الختامية بحوار بعنوان ( المطوفون وحديث الذكريات) شارك فيه المطوف أحمد شيخ جمل الليل والمطوف عبدالواحد بن برهان سيف الدين والمطوف الدكتور حمزة بن عبدالله عقيل والمطوف أحمد بن إبراهيم سقاط وأداره المشرف العام على الكرسي الدكتور عبدالله بن حسين الشريف .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - اختتام فعاليات ندوة الطوافة والمطوفين في جامعة أم القرى مكة  المغرب اليوم  - اختتام فعاليات ندوة الطوافة والمطوفين في جامعة أم القرى مكة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي رائع

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 03:23 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " من أروع الأماكن لقضاء عيد الميلاد
 المغرب اليوم  -

GMT 02:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوليفر بوناس أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
 المغرب اليوم  - أوليفر بوناس أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 04:33 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

تنظيم دعوات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
 المغرب اليوم  - تنظيم دعوات لمقاطعة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:01 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يكشف سبب ابتعاد الجيل الجديد عن الحدائق العامة
 المغرب اليوم  - خبير يكشف سبب ابتعاد الجيل الجديد عن الحدائق العامة

GMT 03:33 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تثبت تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
 المغرب اليوم  - دراسة تثبت تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 02:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة
 المغرب اليوم  - الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة

GMT 05:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تصمم أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
 المغرب اليوم  - النمسا تصمم أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 08:50 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" مغلفة بطلاء يلمع بالضوء
 المغرب اليوم  -

GMT 05:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تعرب عن سعادتها بتكريم يحيى الفخراني
 المغرب اليوم  - دلال عبد العزيز تعرب عن سعادتها بتكريم يحيى الفخراني

GMT 00:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تتحدّث عن أسباب اعتزازها في "السبع بنات"

GMT 06:27 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد بدون ابنته الكبرى

GMT 01:13 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز "Shaman Furs" تنافس الماركات العالمية

GMT 07:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" تحمي السكان من مخاطر الطبيعة

GMT 04:04 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حانة "روز أند كراون Rose & Crown" تعتبر من أرقى الأماكن

GMT 02:33 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء جديد لإبطاء "فقدان الذاكرة الزهايمر"

GMT 02:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة موطن الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 02:51 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفِ على دور برجك في تحديد صفات شخصيتك

GMT 03:16 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث إصدارات "آي أو إس" يستنزف بطاريات "آي فون"

GMT 04:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تضع كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Almaghribtoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Almaghribtoday

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib