المغرب اليوم - مصور عالمي الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي

مصور عالمي: الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصور عالمي: الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي

الكويت - كونا

قال المصور الفوتوغرافي العالمي برت وبستر ان الجمال والحب والشغف هي الدافع الحقيقي وراء إلتقاطه للصور المتنوعة التي جالت العالم واشتهرت بتسليطها الضوء على جمال الأرض والسماء خصوصا في البيئة الصحراوية. واوضح وبستر في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) الأحد "اننا محظوظون لكوننا نستطيع ان نشعر ونرى ونسمع ما هو حولنا من جمال الطبيعة والكون أجمعه" مضيفا ان الكاميرا تساعد بصورة كبيرة في التقاط الصور إلا انها مجرد آلة يكون الإنسان ونظرته وإبداعه قائدها". واضاف وبستر الذي يزور البلاد بدعوة من السفارة الأمريكية لدى الكويت لتقديم ورش عمل تبدأ الليلة وتستمر يومين بالتعاون مع دار الآثار الاسلامية في (مركز الأمريكاني الثقافي) ان الصور لن تزداد جمالا أو تفصيلا مالم تكن فكرتها أصلا قد تهيأت بصورة مناسبة في مخيلة المصور وعقله. وذكر وبستر الذي كان في سلطنة عمان الاسبوع الماضي ان حلمه كان دائما المكوث في البيئات الصحراوية لاسيما صحراء الربع الخالي "لأنني شغوف بالصحراء و ما يتخللها من شواهد الحياة والقوانين الفيزيائية التي تجول بها سواء من الكثبان الرملية أو فعل الجاذبية الأرضية والرياح عليها" متسائلا عن سبب تسمية الربع الخالي بذلك "لأنه أبعد ما يمكن من مصطلح الخالي على الأقل في نظري كمصور ومحب لتصوير ما هو مختلف ولم يتناول من قبل". وأفاد بان الصور الفوتوغرافية "رسالتي وواجبي بالنسبة الى الكون والحياة في إظهار الجمال الخلاب وعكس روعته حيثما استطعت" مضيفا "إن الخلو الذي اشعر به حين اتجه للتصوير في أماكن معينة خصوصا النائية منها لا يمكن وصفه فحينها تزول جميع المشكلات الدنيوية ولا يبقى سوى الجمال والشعور بصغر الحجم الانبهار خصوصا حين النظر إلى الأعلى في ليلة يكون فيها القمر مختبئا". وقال ان العديد من سكان الأرض لا يرون ولا يتخيلون رؤية تلك النجوم والمجرات كون معظم البشرية اتجهت الى المدن وضوضائها وتلوثها الضوئي الذي يمنع قاطنيها من فرصة ذلك التأمل والسكينة معتبرا الصعاب التي يواجها كمصور مثل المناخ والانتظار لساعات طويلة في مكان معين حتى تصبح أحوال الإضاءة الطبيعية في أفضل حالاتها "جزءا من المتعة وان التقاط صور جميلة بعد ذلك يكون بمثابة الفوز بالذهب". واعرب عن سروره لان يحظى بفرصة الوجود في الكويت والاختلاط الثقافي مع أفرادها مضيفا انه سسيسعى جاهدا لأن يزرع ولو القليل من الشغف في الحياة وجمالها. واضاف ان ذلك أهم ما يصبو إليه من خلال ورش العمل مبينا ان مخاوفه الكبرى بالنسبة الى اللغة هي إيصال ذلك الانبهار والشغف للحضور وليس الكيفية التي تدار بها الكاميرا وتقنياتها المختلفة. واوضح ان الورش سيتخللها العديد من الأسرار عن التصوير والأساليب المختلفة لالتقاط أفضل الصور خصوصا تلك التي تلتقط في الليل والغروب والغسق لأنه اشتهر بتلك الأنواع من الصور ومنها التي تصور النجوم والكواكب وطريق درب التبانة. يذكر ان هذه هي الزيارة الثانية لوبستر للكويت اذ احتضن معرض دار الفنون في يناير الماضي معرضا لصوره وورش عمل للتصوير الصحراوي وجه فيها عددا من المشاركين للتصوير في مناطق متفرقة في البلاد ومنها بر (بنيدر) جنوبي البلاد. ووبستر من ولاية يوتاه الأمريكية التي تتميز بتباين واختلاف بيئاتها الطبيعية ويحدها من الجنوب والغرب ولايتا أريزونا ونيفادا اللتان تشتهران بالبيئة الصحراوية وبين حدودهما وديان وجبال (ذا غراند كانيون) التي تمتد مسافة نحو 5000 متر مربع والتقط فيها معظم صوره الشهيرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مصور عالمي الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي المغرب اليوم - مصور عالمي الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي



GMT 00:57 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

برنامج جديد لمحو الأمية في مساجد المغرب في 2018

GMT 02:07 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

متحف إيف سان لوران في مراكش ملتقى ثقافي لكافة الفنون

GMT 01:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة رباب فزيون تفوز بجائزة الثقافة الأمازيغية

GMT 01:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو موسى يبيّن أبرز ما تناوله كتابه الجديد "كتابية"

GMT 03:02 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مكتبة مصر في الأقصر تنظم برنامج "صحة وسلامة" للأطفال

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مصور عالمي الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي المغرب اليوم - مصور عالمي الجمال والحب والشغف الدافع وراء عملي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib