المغرب اليوم  - مدريد تبحث عن رفات ثيرفانتس

مدريد تبحث عن رفات ثيرفانتس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مدريد تبحث عن رفات ثيرفانتس

مدريد ـ أ.ف.ب

بعد اربعة قرون على وفاة ميغيل دي ثيرفانتس كاتب دون كيشوت الشهير، قررت بلدية مدريد تمويل ابحاث تهدف الى ايجاد رفاته "من اجل الايفاء بدين كبير تجاه امير الادب في اسبانيا". وقال المدير العام للتراث الثقافي في بلدية مدريد خوسيه فرانسيسكو غارسيا  لوكالة فران برس "العثور على قبر ثيرفانتس يسمح بالايفاء بدين كبير جدا حيال امير الادب في اسبانيا والشخصية الاسبانية التي تركت اعمق اثر في تاريخ البشرية". واضاف ان "دون كيشوت" الذي صدر الجزء الاول منه العام 1605 والثاني في 1615 في الاصدارات الاولى له، "كان له تأثير عالمي..و بالنسبة لبلدية مدريد العثور على رفاته سيشكل احد اهم المشاريع الثقافة التي يمكننا تصورها في الوقت الراهن". لكنه قال "علينا ان نتوخى الحذر بانتظار نتائج اولى الدراسات". ولد الكاتب في العام 1547 في مدينة الكالا دي هيناريس الجامعية القديمة قرب مدريد وامضى سنوات حياته الاخيرة في حي في وسط العاصمة الاسبانية  منح بعد ذلك اسم "باريو دي لا ليتراس" (حي الاداب) نظرا الى القاطنين المرموقين فيه. فالى جانب ثيرفانتس عاش في هذا الحي لوبي دي فيغا وفرانسيسكو دي كيوفيدو ولوي دي غونغرا الخصمان الادبيان الكبيران في القرن الذهبي. وقال المؤرخ فرناندو دي برادو الذي عرض مشروع التفتيش عن رفات ثيرفانتس على البلدية ان الحي كان يتميز في تلك الفترة "بالعدد الكبير لفناني العروض المسرحية والاوساط البوهيمية فضلا عن كتاب متنوعين كانوا يقطنون فيه او يلتقون" في هذا الحي. ودفن ثيرفانتس في هذا الحي  في نيسان/ابريل 1616 في كنيسة الثالوث الاقدس. لكن لا يعرف المكان المحدد لقبره اذ فقد اثره عبر التاريخ وبسبب اعمال توسيع الكنيسة والدير المحاذي لها. وعلى مدى سنوات كان من الصعب اجراء حفريات في المكان الذي لا تزال تقيم فيه راهبات والحفر عشوائيا في كنيسة مصنفة في التراث الثقافي للمدينة منذ العام 1921. واوضح خوسيه فرانسيسكو غارسيا "تقدمت التكنولوجيا بشكل كبير بحيث باتت تضمن لنا دراسة باسط الرادار الجغرافي  لتحديد موقع تواجد رفات بشرية". وخصصت بلدية مدريد 12 الى 14 الف يورو للمرحلة الاولى من التحليل التاريخي ومن ثم لعمليات البحث بالرادار الجغرافي التي ستنطلق "في الاسابيع المقبلة". واوضح غارسيا "قبل حلول الصيف ينبغي ان نكون قد توصلنا الى استنتاجات لمعرفة ان كان علينا ان نبدأ بجفريات اثرية ام  لا. لدينا اذن من المالكين وهي الرهبانية فضلا عن منطقة مدريد". ولن تبدأ الحفريات ما لم يتوصل الباحثون الى تحديد مكان البقايا البشرية في منطقة محددة بشكل واضح. وثمة شخصيتان اخريان دفنتا في المكان على ما يقول فرناندو دي برادو الذي روى في تقريره مراسم دفن ثيرفانتس بعد وفاته في 22  او 23 نيسان/ابريل 1616 على ما يفدي مؤرخون. وجاء فيه "لف جثمانه برداء من رهبانية الفرانسيسكان الذي كان انضم اليها قبيل وفاته في نعش متواضع يداه على صدره وحاملا صليبا خشبيا  والوجه مكشوفا (..) ونقل الى مراسم دفنه السبت في 23 نيسان/ابريل في اكثر اديرة مدريد تواضعا على الارجح". ويرى علماء الاناسة ان العمل سيكون بعد ذلك سهلا "فقد قيل لنا انه يمكننا التحديد بشكل موثوق به اذا كانت الرفات عائدة الى ميغيل ثيرفانتس من جراء مميزات خاصة بهذه الشخصية" الملقبة "اكتع ليبانتي" بعدما اصيب في الصدر وفقد القدر على استخدام يده اليسرى خلال معركة ليبانتي البحرية الشهيرة (1571) التي انتصر خلالها التحالف المقدس على الاتراك. وقال فرناندو دي برادو "لم يتمكن ثيرفانتس من استخدام هذه اليد لمدة 45 عاما. ويمكن لعلماء  الاناسة ان يرصدوا هذا النوع من الاصابات في العظم ويمكن استخدام هذا الامر كدليل في تحديد هوية صاحب الرفات".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مدريد تبحث عن رفات ثيرفانتس  المغرب اليوم  - مدريد تبحث عن رفات ثيرفانتس



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib