المغرب اليوم  - إنتصار الدنّان توقع رواية للعمر صداه في صيدا

إنتصار الدنّان توقع رواية "للعمر صداه" في صيدا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إنتصار الدنّان توقع رواية

القدس- معا

وقّعت الكاتبة والشاعرة انتصار الدنّان رواية "للعمر صداه" الصادرة عن مؤسسة الرحاب الحديثة للنشر والتوزيع في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا. حضر حفل التوقيع ممثلون عن الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وفاعليات لبنانية وفلسطينية. وبدأ الحفل بالنشيدين اللبناني والفلسطيني، ثم تحدّث خليل المتبولي فقال: "انتصار الدنّان بنت فلسطين التي تحارب وتناضل وتصرخ بكلماتها صرخاتٍ مدفونة في عمق الوعي والعاطفة معاً . إنه النداء اليائس، الحزين : يا فلسطين! حيث تنظر إنتصار من خلال شقوق الذاكرة إليها فتراها غارقة في ماضٍ بعيد، تراها أمنية تشدها وتعصر جوانحها، أمنية تتحقق وتصبح حقيقة من خلال ثورة ونضال وكفاح حقيقيين بعيدين عن الزيف والمتاجرة والخداع". واضاف "إنّ الرواية هنا هي شهادة على الكاتبة وشهادة الكاتبة على المعاناة، شهادة على علاقة الشخص بالحرية والتحرير والثورة، والشخص هنا أي الكاتبة تضيء العلاقة الداخلية السريّة بينها وبين وطنها فلسطين، وهي علاقة عميقة على المستوى النفسي وذات دلالات متفرعة على المستوى المادي . إنّ الأزمنة التي اختارتها انتصار كمحطات للسيرة تنتقل منها إلى الماضي الذي رحل مرة وإلى الأبد تلعب دوراً أساسياً في تثبيت الرؤية التي تمتلكها والتي من خلالها تتوضح لنا العلاقات المتبادلة، وهي علاقات مكثّفة لمعادلة متعددة الأطراف". وكانت كلمة للناشر أحمد فواز صاحب مؤسسة الرحاب الحديثة للنشر والتوزيع ألقاها الأستاذ حسين طه نيابة عنه، فقال: "نلتقي على المحبة مع انتصار الدنان ورواية "للعمر صداه" قدرنا مع انتصار الدنان أنها لا تعرف إلا الحق، فمن أهداب العودة الذي أصدرته العام الماضي وجعلت من نفسها إرهابيةً سلاحها قلم الحق وذخيرتها مدادٌ من حرية النفس، ها هي اليوم تغرد خارج السرب، ففي الوقت الذي يعم الدجل السياسي والتكاذب بين الكثير من أصحاب القرارات تأتي إلينا لتقول إنها بنت الشعب الميت، لأن بنظرها ونحن معها في الكثير مما قالت: فمن لا يعرف قيمة الوطن، ميتٌ.. ينظر ولا يرى.. يُقتَل ولا يدافع عن نفسه.. سيبقى شعبنا ميتاً إلى أن يستعيد الوطن والحرية، ولن تصحّ الحياة إلا بعودة فلسطين لكل فلسطيني.. وأضاف، انتصار الدنان رمز المرأة العربية التي تحمل هموم أمةٍ باعها قادتها بوليمة عشاء نسوية أو ببعض قروش يجمعونها على حساب جثث أطفالٍ ونساءٍ وشيوخ ٍكان كل هدفهم العيش الكريم، انتصار الدنان نحن بحاجةٍ لإرهابياتٍ كُثر أمثالك، ومجادلاتٍ ومحاوراتٍ يجعلْنَنَا نغوص في عمق الفكرة التي يجب أن نتبناها جميعاً. ألا وهي: الأرض.. الوطن.. الحق.. المصير.. الضمير..كلنا معكِ". ثوتحدثت صديقة الكاتبة الدنّان عايدة قزحيا منوهة بكتاباتها التي تحاكي الوطن والحرية والحب. وفي الختام تحدثت الكاتبة الدنّان وقدّمت التعزية في بداية حديثها للحزب الشيوعي اللبناني برحيل المناضل أنطوان حرب مدير قصر الأونيسكو منوهة بدوره الثقافي والنضالي، ثم قرأت جزءاً من رواية "للعمر صداه" رافقها عزفاً على العود الفنان رامي علاء الدين، ووقعتها للحضور.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إنتصار الدنّان توقع رواية للعمر صداه في صيدا  المغرب اليوم  - إنتصار الدنّان توقع رواية للعمر صداه في صيدا



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 14:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عتَاب!!

GMT 14:17 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة عشّاق

GMT 08:30 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة يا صاحبي

GMT 08:28 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة أنا آت

GMT 22:06 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الغرباوي يكتب رسائل بحر

GMT 22:02 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة "حب وحرب" للشاعر محمد عواد

GMT 21:59 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"يوميات ثرثارة" خواطر لنور عبد الرحمن
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib