المغرب اليوم  - رماد ُ الشوق

رماد ُ الشوق ..

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - رماد ُ الشوق ..

بقلم: رزان أياسو

أخيراً  .. رأيتُ  ما  لمْ  أكنْ  قبلُ  أراهُ ظننتُ  بأنه  مني  ..  و  أهواهُ ها  قد  أمسى  الشوقُ  رماداً و  لهفتي  اثاقلتْ  إلى  الأرضِ فليستْ  تفرّ  إلى  لقياهُ ذاكَ  الحبيبُ انطفأتْ  محاجرهُ  في  يقظتي انسكبَ  الوردُ  على  شفتي و  لمّا  تأتِ  على  ذِكراهُ فهل  عساهُ  مِن  سحيقِ  ذاكرتي وهماً  ..  يرددُ  الجرحُ  صداهُ  !! ما  لي  و  قد  كنتُ  أعانقُ  فيه  الدنيا أسلاهُ  !! كم  ليلٍ  مرَّ  على  سواد  شَعري و  يداهُ  ..  لستُ  أدري أينَ  كان  .. و  أينَ  كانتْ  يداهُ  !! كم  صبح ٍ  أزهرَ  على  خدي وحيدةً  .. ما  عرفَ  كيف  يلملمُ  جناهُ  !! كم  دمعة ٍ أطفأتْ  جحيمَ  أنوثتي و  البردُ  مقيمٌ  في  عظمي و  في  مُحيّاهُ  !! فبأيّ  دين ٍ  يُجافي  قلبي و  أرعاهُ  !! قد  لا  يملكُ  النهرُ  تغييراً  لمَجراهُ  .. لكنهُ  يجفّ  ثأراً  لشكواهُ أخيراً  .. ضحكتُ  كثيراً  .. شيّعتُ  الغرامَ  إلى  مثواهُ و  عدتُ  ,  ليس  معي إلا  هذي  السطورُ  ...  بقاياهُ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رماد ُ الشوق  المغرب اليوم  - رماد ُ الشوق



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 14:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عتَاب!!

GMT 14:17 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة عشّاق

GMT 08:30 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة يا صاحبي

GMT 08:28 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة أنا آت

GMT 22:06 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الغرباوي يكتب رسائل بحر

GMT 22:02 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة "حب وحرب" للشاعر محمد عواد

GMT 21:59 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"يوميات ثرثارة" خواطر لنور عبد الرحمن
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib