المغرب اليوم  - المـُـهَـرِّج

المـُـهَـرِّج

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المـُـهَـرِّج

بقلم: يوسف ناصف

هَبَطَ من على خشبةِ المسرحِ، وسَبَقَتْهُ رُوحُه للقبر ! ليس ضروريًّا أن يُدفَنَ جسدُكَ لتصبح ميتًا . خرجَ من الأبواب الخلفيَّة، ناظرًا لِقَدَمَيه، مُتعجِّباً كيف تحملانه إلى الآن ! كُلَّما رفع رأسه استقيظت الأفكارُ المزعجةُ، وسيطر عليه شبحُ الإخفاق . ظنَّ أنه ممثِّل جيِّد، يمتلك جميع الأدوات والمهارات اللازمة لذلك، لم يعرف أنَّ هذا اليوم هو يوم سعده وشقائه : يوم سعده لوقوفه للمرَّة الأولى -ممثلاً- أمام جمهور مُتحمِّس للتَّصفيق، حتَّى للسَّخافات ! لم يعلم أنه يومًا سوف يخلد فى خلايا مخِّه المُخصَّص للذِّكريات المؤلمة . صَعدَ مُجبَرًا، فوقف وقَفَاهُ للجمهور وأخذ يرقص ويقفز ويُهلِّلُ : أنا المُهَرِّجُ اضحكوا ... يعلم أنه فيلم من أربعينيات القرن الماضي يُعادُ تمثيلُه على مسرح مُلَوَّن ! فكان يوم شقائه أيضًا . الفُرصةُ مُهَيَّئةٌ الآن لإفراز بعض مِن C9H13NO3 (هرمون تفرزه غُدَّة الكظر، التي تقع فوق الكُلية مُباشرةً) إنه الأدرينالين ، يجري في عروقي الآن ، يسبح في دمي بكلِّ حُريَّة ؛ ليقوم بعمله ! ضوضاءُ الشَّارعِ وتداخُلُ الأصواتِ لم يُقنِعاه بفعل شيءٍ ما، اعتاد عليه عندَ الغضب والنَّوم . وقفَ في وسط الطَّريق يحاولُ تذكُّر حُكم الاستمناء عندَ المذاهب الأربعة، وهل استمناء العقل يجوز أم هناك خلاف ؟ وهل الاستمناءُ اليدويُّ للعقل ينقُضُ الوضوءَ ويُوجِبُ الاغتسال ؟! داخلَ عربة المترو : المشهد مُكَرَّر ... زِحامٌ شديدٌ ، البشر عاشق ومعشوق ! يتشاركون كلَّ شيءٍ ويتقاسمونه : الهواء، التُّراب، العرق ... يجري بينهم، ويسقطُ من أعلى إلى أسفل، يتبخَّرُ على الوجوه، ويتكثَّف عند سمائهم فتسقطُ أمطارُ الطِّيبة، فتبتهج وتتفاءَلُ ... _ آلو .... قالتها من تحت نقابها بصوت خافت جدًّا . _............ _ والله بحبك ، وما أقدر أعيش من غيرك . _................ _ بجدّ خلاص مش زعلان ؟ _............. _ بحبك بحبك . ابتَسَمَتْ ، نعم ابتَسَمَتْ ، لم يكن يحتاجُ لمشاهدة فمها ليعلمَ ؛ فقد اتسعت حدقتا العين بقدرٍ كافٍ لفضحها ! كما سقطت بعضُ قطراتِ النَّدى فبلَّلَتْ خمارها . وَضَعَ يَدَه في جيب بزَّته وأخرج مُذَكِّرةً صغيرةً، وكَتَبَ : _ كوي البدلة والقميص . _ كتابة مُذَكِّرة الأستاذة ليلى . _ صاحب البيت . _ يَكْش تولع بقى . _ الاتصال برنا، وماتنساش تقول لها بحبك وحشتينِي؛ علشان زعلت المرَّة اللي فاتت. _ هُوَّ انت بتبُصَّ عليَّ ليه يا أستاذ ياللي جنبي ؟ شَعَرَ ببعض الحرج وابتسم ابتسامةً خفيفةً، وقال في هدوء : _ أنت في مترو الأنفاق، إذًا أنت مُرَاقَب . وَضَعَ مُفَكِّرتـَه في مكانها، وتهيَّأ لِلنُّزول . الأوضاع مقلوبة الآن . لِمَ يتذكَّر كلَّ ما يحدثُ على خشبة المسرح كُلَّما نظر إلى أسماء المحطَّات المكتوبة أعلى باب القطار ؟ مَحَطَّة ، ثُمَّ مَحَطَّة ، ثُمَّ مَحَطَّة ... مَحَطَّات جمع مؤنث سالم على وزن (مَفْعَلَة) (مَفَعْلَات) مَحَطَّة ... مَحَطَّات ! يعلم أنَّ أغلب مَن حوله في العَرَبة لا يعرفون الكثير عن أمورٍ يُجيدُها منذُ نُعُومة أظافره. المُمَثِّلون أكثر من البشر ! تذكَّر حركة قميصه المُعلَّق فوق مقبض شُبَّاكه، فَزِعَ وظَنَّ أنه شبحٌ يحاولُ أن يُمازِحَه، ونَسِيَ أنَّ الهواء والقميص قد يتقمَّصان دورَ شبحٍ مُخيفٍ ... المُمَثِّلون أكثر من البشر ! هبطَ صاحبُ البزَّة من العربة يتمتم بانفعال : أغبياء . صعدت مكانه امرأة أربعينية، تجرُّ وراءَها طفلاً سمينًا تُدَحرِجُه وراءَها بشكلٍ عجيب ! _ماما ... اعملي لى بيتزا لَمَّا نروَّح . _ اِنت مش لِسَّه واكِلها امبارح عند خالتك ؟ نظر لها غاضبًا، وانفتحت نافورة بكاء من عينيه ! _ أنا عايز بيتزا . _ حاضر يا حبيبِى هاتصل بخالتك، وأعرف الطَّريقة وأعملها لك . نظر لها مُتَحَمِّسًا، وانحنَى نحوَها : _ 4 أكواب دقيق، 1 ملعقة ملح، 1 ملعقة سُكَّر، ربع كوب زيت، وكوب ماء ونص، حلقات البصل والفلفل الرُّومي، وجبن مودزريللا ، وسجق مُقَطَّع حلقات . ابدَئي بعمل العجين : بخلط المقادير الجافَّة جيدًا، ثُمَّ أضيفي الزَّيت واخلطيه جيدًا حتَّى يصبح الخليط مُشابهًا لِفُتات الخبز، أضيفي الماء تدريجيًّا ؛ حتَّى تحصُلي على عجين مُتَمَاسِكٍ ، غَطِّيه واتركيه جانبًا حتَّى تخمتر لمدة ساعة . سخِّني الفُرن، افردي العجين بشكل رفيع، أضيفي له الصَّلصة، رُشِّيه بنصف كِمِّـيَّة الجُبن، ثُمَّ البصل، ونوِّعي الفلفل والسُّجق المطبوخ. اخبزيه مِن 15 إلى 20 دقيقة ؛ حتَّى ينضُج ، أطفئي نار الفُرن ثُمَّ انثري كِمِّـيَّةً من الجُبن، وأدخليها الفُرن من غير أن تُشعِلي النَّار، واتركيها لتذوب، وقدِّميها ساخنةً ! لم تنزعج مِمَّا قاله هذا الفُضُوليُّ، بل أخرجت من حقيبة ابنها المدرسيَّة قلم رصاص وقَطَعَتْ ورقةً من كرَّاسته، وأعطهما له . أخذهم منها، وكتبَ الطَّريقة وذيَّلَها بتوقيعه ... المُهَرِّج لِصُنعِ بيتزا إيطاليَّة جيِّدة لابُدَّ أن تصنعها بنفسك ... يتذكَّر هذه الجُملة جيِّدًا يعشقُ صناعة السَّعادة ؛ فهي هوايته المُفَضَّلَة ... طالما حلمَ بصناعةِ جزءِ منها فوق خشبة المسرح ! بدأت الأمور تستقر، ويتباطأ خفقانُ قلبه، وبدأ يشعرُ أنَّ جسمه أصبح أخفَّ من الهواء، نظر عبر زُجاج الباب، توقَّف قطار على الرَّصيف الآخر . رآها تبتسمُ وتحرِّك يديها بحركات للشَّخص فى المقعد المقابل لها، تقول له بالإشارة : _ أنا أسعدُ مخلوقة على وجه الأرض، ونفسي آخدك في حضني أوي . _ .......... _ اليوم ده الوحيد اللي اِتمنِّيت إني أتكِّلم وأصرخ فيه، نفسي أقول : بحبك، بحبك، وكلّ النَّاس دي تسمع وتفهم أنا بقول إيه . _.............. لوَّح بيده من القِطار الآخر ؛ ليلفتَ نظرها إليه ، شاهدته . قال لها بالإشارة : _ أنا أسمع وأتكلَّم، وأنا شاهد على حبك .... _ اِنت مين ؟ _ أنا المُهَرِّج تحرَّك القطارُ، وغابت صاحبةُ الابتسامة . تُشبِهُ العذراءَ المرسومة في الكنيسة المجاورة لمنزله . الاثنان لا يتحدَّثان، فقط يتألَّمنَ ويبتَسِمنَ في رضا . بدأت الدُّنيا تهتزُّ من تحت قدميه، يشعرُ أنه خفيف ! يسقطُ في هدوءٍ، تحمِلُه الأجساد، لا يستطيعُ السُّقوط بِحُرِّيـَّة . يُرفَعُ سِتارُ المسرح، فيعمُّ الصَّمتُ المكانَ، تُضاءُ الأنوارُ، ويخرجُ للجُمهور، يقول بأدب : "أنا مُمَثِّلٌ جيِّد، لا أحبُّ التَّصفيقَ، أحبُّ الحياةَ، وأصنعُ السَّعادة، وأعرف الكثير من أمور الحياة" . كان هذا حُلمَه الذي شاهده قبل أن تتبرَّع إحداهُنَّ وتـُغرِقَ وجهَه بالعِطر، ليفيقَ مِن إغمائه !

almaghribtoday
almaghribtoday

GMT 11:42 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 00:35 2017 الأحد ,05 شباط / فبراير

بكاء أطفال الجيران

GMT 11:36 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

أخبرني الليل

GMT 21:33 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

على قارعة الغبار

GMT 22:08 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصيدة سأعترف لسلوى نصر الدين

GMT 14:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عتَاب!!
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المـُـهَـرِّج  المغرب اليوم  - المـُـهَـرِّج



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المـُـهَـرِّج  المغرب اليوم  - المـُـهَـرِّج



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 11:42 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 00:35 2017 الأحد ,05 شباط / فبراير

بكاء أطفال الجيران

GMT 11:36 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

أخبرني الليل

GMT 21:33 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

على قارعة الغبار

GMT 22:08 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصيدة سأعترف لسلوى نصر الدين

GMT 14:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عتَاب!!
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib