المغرب اليوم - مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب

نحو 58% من اليافعين يعيشون في الحضر و40.1% داخل القرى

مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب

اليوم العالمي للشباب
الداخلة - جميلة عمر

قدمت المندوبية السامية للتخطيط، لمناسبة اليوم العالمي للشباب، بعض الجوانب السوسيو-ديمغرافية والاقتصادية المتعلقة بالشباب المغربي من 15 إلى 24 سنة، وذلك حسب معطيات الإحصاء العام للسكان لسنة 2014، ويمثل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة ما يقرب من خمس سكان المغرب سنة 2014، حيث انخفض عددهم من 6.09 مليون شخص سنة 2004، إلى نحو 6.03 مليون شخص سنة 2014، أي بانخفاض يعادل 1.0% خلال هذه الفترة. 49.9% منهم ذكور و50.1% إناث. 58.9% يعيشون في الوسط الحضري مقابل 40.1% في الوسط القروي.

وتؤوي جهة "الدار البيضاء – سطات" نحو خمس الشباب ما بين 15 و24 سنة ، أي بنسبة تقدر ب 19.1%، تأتي في المرتبة الثانية جهة "مراكش –آسفي" (13.5%)، تليها جهة "الرباط-سلا-القنيطرة" (13.2%)، ثم جهة "فاس – مكناس" (12.6%). من ناحية أخرى، سجلت جهات "كلميم - واد نون" و"العيون -  الساقية الحمراء" و"الداخلة - وادي الذهب" أدنى نسب من شباب هذه الفئة العمرية، وهي 1.3% و1.1% و0.3% على التوالي.

كما ارتفعت نسبة الشباب المتزوجين من 14.0% سنة 2004 إلى 16.6% سنة 2014. ضمن هذه الفئة 29.2% من فتيات هذه الفئة العمرية سبق لهن الزواج ، مقابل 3.8% من الذكور

عموما، يبقى الشباب أقل عرضة لظاهرة الأمية، مع وجود تفاوتات حسب الجنس ومكان الإقامة. في سنة 2014، بلغ معدل الأمية لدى الشباب 11.0% على الصعيد الوطني، مقابل32.2% بالنسبة لمجموع سكان المغرب، 14.8% من الفتيات أميات مقابل 7.2% من الشباب الذكور. بلغ هذا المعدل 4.6% في الوسط الحضري مقابل 20.1% في الوسط القروي. يتقلص فارق الأمية بين الذكور والإناث بشكل ملحوظ عند الانتقال من الوسط القروي إلى الوسط الحضري، حيث يصل على التوالي إلى 15 نقطة و2.8 نقطة
على مستوى الجهات، تتراوح معدلات الأمية لدى الشباب من الفئة العمرية من 15 إلى 24 سنة بين 4.0% ، بجهة "العيون -  الساقية الحمراء" و13.3%،  بجهة "بني ملال – خنيفرة 1% من الشباب لا يتوفرون على أي مستوى تعليمي سنة 2014، مقابل 28.8% سنة 2004. 24.8% يتوفرون على مستوى التعليم الابتدائي (24.4% في سنة 2004)، 29.6% على مستوى التعليم الثانوي الإعدادي (25.9% في سنة 2004)، 24.7% على مستوى التعليم الثانوي التأهيلي(14.6% في سنة 2004)، وأخيرا 10.0% يتوفرون على مستوى التعليم العالي (5.0% سنة 2004)

في سنة 2014، بلغت نسبة الشباب الذين استفادوا من تكوين على مستوى التعليم الثانوي أو العالي 69.5% لدى الذكور (مقابل 52.1% سنة 2004) و59.0% لدى الإناث (مقابل 39.1% في سنة 2004). تمثل نسبة الفتيات اللاتي لا يتوفرن على مستوى تعليمي 14.0% مقابل 6.1 % لدى الذكور سنة 2014، مقابل، على التوالي، 39.1% و18.1% سنة 2004. وبالنسبة للتعليم الابتدائي، فقد بلغت هذه النسبة 22.9% لدى الذكور(27.4% سنة 2004)، مقابل 26.8% لدى الإناث (21.5% سنة 2004).

و4.3% من الشباب الذين لا يتوفرون على مستوى تعليمي يعيشون في الوسط الحضري (13.1% سنة 2004) مقابل 18.4% في الوسط القروي (46.8% سنة 2004). كما أن نحو ثلث الشباب الذين يعيشون في المدن لهم مستوى التعليم الثانوي التأهيلي (22.5% سنة 2004) مقابل 11.8% من شباب المناطق القروية (5.4% سنة 2004). 3.7% فقط من الشباب الذين يعيشون في الوسط القروي يتوفرون على مستوى التعليم العالي (1.6% سنة 2004)، مقابل 14.3% في الوسط الحضري (7.8% سنة 2004).

تراجع معدل نشاط الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة خلال الفترة 2004-2014. حيث انتقل من 47.0% إلى 35.2%. بلغ هذا المعدل 38.6% في الوسط القروي (53.0% سنة 2004)، مقابل 32.8% في الوسط الحضري (41.9% سنة 2004). كما بلغ 52.6% لدى الذكور (64.4% سنة 2004)، مقابل 17.9% لدى الإناث (30.4% سنة 2004).

بلغت معدلات النشاط بكل من جهتي "طنجة - تطوان - الحسيمة" و"الداخلة - وادي الذهب" 42.2% و41.6% على التوالي، حيث تجاوزت المعدل الوطني لهذه الفئة العمرية والذي يقدر ب 35.2%. في حين سجلت جهات "بني ملال – خنيفرة" و"الدار البيضاء– سطات" و"فاس – مكناس" و"الرباط - سلا – القنيطرة" و"الشرق" و"مراكش - آسفي" مستويات قريبة من المعدل الوطني. من جهة أخرى، سجلت جهات "العيون -  الساقية الحمراء" 32.5% و"سوس – ماسة" (29.7%) و"درعة – تافيلالت" (28.2%) و"كلميم - واد نون" (26.3%) أدنى معدلات نشاط الشباب.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب المغرب اليوم - مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب المغرب اليوم - مذكرة إخبارية للمندوبية المغربية للتخطيط لمناسبة اليوم العالمي للشباب



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة طويل في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib