معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

ينتشرون من سيوة المصرية شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

احتفالات الأمازيغ برأس السنة الجديدة
لندن - كاتيا حداد

يحتفي سكان العالم على اختلاف انتماءاتهم الإثنية برأس السنة كل حسب تقويمه، وإن كان أكثرها شيوعاً هو رأس السنة الميلادية ورأس السنة الهجرية، أما في شمال أفريقيا وبعض المناطق الأخرى من العالم فيحتفي العديد بـ رأس السنة الأمازيغية الذي يصادف يوم 12 يناير/كانون الثاني، بما يحمله من دلالات وأبعاد اجتماعية وثقافية وتاريخية. يوم مميز لتقويم ضارب في عمق التاريخ والحضارات، وفيما يلي معلومات مقتضبة عن الأمازيغ ولغتهم لمناسبة رأس سنتهم.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

موطن الرجال الأحرار

وأول ما نستهل به وما قد يثير فضول البعض هو أصل التسمية أو لفظ الأمازيغ، والتي تعني "الرجال الأحرار" وتطلق على السكان الأصليين لمنطقة شمال أفريقيا. أما كلمة "يناير" المنقسمة إلى شقين هما: "ينا" بمعني الفاتح و"ير" الشهر، وهو ما يعني "فاتح الشهر" وبداية السنة الأمازيغية. وتمتد جغرافية الأمازيغ من واحة سيوة المصرية شرقاً، وصولا إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن البحر المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

كما يتواجد الأمازيغ في مالي وفي النيجر وشمال بوركينا فاسو، ويعرف أمازيغ الصحراء الكبرى باسم " الطوارق " أو "الرجل الأزرق"، إضافة إلى وجودهم بجزر الكناري، التي لا تزال فيها مجموعات أمازيغية، تطلق على نفسها "الغوانش". وينحدر البربر، بحسب بعض المؤرخين، إلى "مازيغ" بن كنعان بن حام بن نوح فهم حاميون. فيما أشار المؤرخ الفرنسي، دوبرا، إلى أن البربر جنس آري هاجر من نواحي الكنج في الهند، منذ زمن بعيد في القدم، وهم حاميون وليسوا ساميين.

وذكر أحد علماء الأنثروبولوجيا الإيطاليين أن البربر في الأصل، وبصورة خاصة الطوارق منهم، من جنوب إيطاليا، وقد نزحوا إلى هذه المنطقة عبر البحر المتوسط في عصور خلت. وهو ما يذهب إليه بعض علماء الأثنولوجيا، الذين يشيرون إلى أن أصلهم يعود لأجناس أوربية مختلفة استقرت في شمال أفريقيا وحافظوا على اسم "البربر" ولم يغيروه لانتشاره بينهم. أما ابن خلدون فذكر في أحد مواضع مقدمته الشهيرة أن بعض قبائل البربر يحتفظون بأنساب عربية صريحة مثل صنهاجة وقتامة، لافتا إلى أنها ذات أصول يمنية.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

أصل التقويم

يعود تاريخ الأمازيغ إلى أكثر من 3000 سنة ولهم تقويم زمني خاص، ففي التأريخ الأمازيغي، نحن الآن في عام 2968. وقد ارتبط هذا التقويم بالنشاط الزراعي، ويرجع الأمازيغ إحياء رأس السنة الأمازيغية، في 12 يناير، إلى سنة 950 قبل الميلاد، وهي السنة التي استطاع فيها الملك الأمازيغي شيشنيق الانتصار على ملك الفراعنة رمسيس الثالث، وأسس في مصر الفرعونية أسرته الـ 22.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

لغة الأمازيغ

ترجع اللغة الأمازيغية إلى عائلة اللغات الأفرو آسيوية، لكن لا توجد اليوم أرقام دقيقة حول عدد الأمازيغ الذين يتحدثون بها. وتصارع اللغة الأمازيغية الزمن، ولعل ترسيمها بكل من المغرب والجزائر سيساهم في حمايتها من الانقراض. وتنقسم هذه اللغة إلى لهجات مختلفة، ففي المغرب مثلا توجد ثلاث لهجات أمازيغية، كما توجد العشرات من اللهجات الأمازيغية الأخرى في مختلف بلدان شمال أفريقيا.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

التيفيناغ

ترتكز اللغة الأمازيغية على الحرف الأمازيغي الذي يعرف باسم " تيفيناغ "، وهو حرف ليبي قديم وجد منقوشاً في عدد من الصخور في بلدان شمال أفريقيا. وقد اعترفت به المنظمة الدولية للمعايير ISO-UNICODE منذ 2004، واعتمدته مايكروسوفت في آخر إصداراتها.

حكموا الرومان

ومن الأمازيغ من حكم الإمبراطورية الرومانية في قمة أوجها، كسبتموس سيليروس وماكرينوس وآخرون. كما تقلد بعضهم رتبة رفيعة في الكنسية المسيحية، على غرار القديس فيكتور الأول وجيلسيوس الأول.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

عربهم الإسلام

عبد الأمازيغ الشمس والقمر، كما تأثروا بالديانات المصرية القديمة التي اشتركوا معها في الإله آمون. كما اعتنقوا المسيحية وساهموا في إغنائها، قبل أن يعتنقوا الإسلام بعد وصول الجيوش العربية إلى شمال أفريقيا.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

أول من حاول الطيران أمازيغي

على الرغم مما وصلت إليه صناعة الطيران اليوم من تطور، إلا أن بدايتها انطلقت على يد العالم الفلكي والمخترع الأمازيغي عباس ابن فرناس، المولود بالأندلس، والذي عاش في كنف الخلفاء الأمويين في قرطبة، وحاول دراسة الطيران، انطلاقا من الطيور، فقلدهم بمحاولة صناعة أجنحة وقفز من مرتفع لتجريبها، فكانت محاولته انتحارية، لكن لا يزال يستند إليها إلى اليوم في دراسة تاريخ الطيران.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

وزيرة التربية الجزائرية تحتفي بيناير مع الأطفال

وإلى اليوم لا تزال الكثير من العائلات في بلاد المغرب العربي تحتفل بعادات قد تختلف من منطقة إلى أخرى، لكنها تتشارك في استقبالها السنة الجديدة بطبق الكسكسي باللحم، (اللحوم الحمراء أو البيضاء)، لكن ذبح الديك البلدي وتحضير المرق بلحمه إلى جانب أنواع مختلفة من البقوليات، هو الأساس، ويطلق عليه تسمية "أسفل" أو "الأضحية" التي يحضر بها "عشاء يناير" ويفضل ذبحها في المنزل وإعدادها فيه أيضا، حتى يدفع - حسب المعتقدات - البلاء عن أفراد العائلة، ويكون استعدادا لاستقبال مواسم زراعية وفيرة.

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم

ولا يقتصر عشاء يناير على البشر فقط، بل حتى للطيور والحيوانات نصيب، إذ يوضع جزء منه على سقف المنزل وحوله حتى يتناوله كل ما يمر بالقرب منه. أما الأطفال فبهجتهم بهذه المناسبة تكون أكبر بين أحضان العائلة وسط جو من الفرح والمرح والأحاجي والألعاب ووضع الحناء، فيما يكون أصغر طفل بالعائلة نجم الاحتفال، حيث يوضع في قصعة كبيرة وحوله أطفال آخرون يغنون، وتقوم كبيرة نساء العائلة وعموما هي الجدة، برمي الحلويات والمكسرات على رأسه، ليكون فألا طيبا عليه. في أجواء تعكس موروثا ثقافيا عريقا تحرص جل العائلات على ترسيخه وتناقله جيلا بعد آخر.

almaghribtoday
almaghribtoday

عدد التعليقات 1

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها وليس بالضرورة رأي المغرب اليوم

GMT 19:23 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير saad

لابأس أن يراجع الانسان تاريخه لكننا نحن بقينا نجتر التاريخ والعالم كلها ينظر الى الامام ونحن ننظر للخلف فقينا مكننا وتقدم العالم واصبح بننا وبنه بون كبير

(0)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم



عدد التعليقات 1

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها وليس بالضرورة رأي المغرب اليوم

GMT 19:23 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير saad

لابأس أن يراجع الانسان تاريخه لكننا نحن بقينا نجتر التاريخ والعالم كلها ينظر الى الامام ونحن ننظر للخلف فقينا مكننا وتقدم العالم واصبح بننا وبنه بون كبير

(0)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم معلومات لم تكن تعرفها عن الأمازيغ احتفالًا ببداية التقويم الخاص بهم



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري تجذب الأنظار بإطلالة مثيرة في "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا نفسها، ابنة

GMT 08:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال جريئة ومسيطرة
المغرب اليوم - أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال جريئة ومسيطرة

GMT 07:59 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوار بوليفيا يحتفظون بالهدايا على شكل تماثيل اللاما
المغرب اليوم - زوار بوليفيا يحتفظون بالهدايا على شكل تماثيل اللاما

GMT 05:44 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أسترالي يعرض منزله المليء بالمرح للبيع
المغرب اليوم - أسترالي يعرض منزله المليء بالمرح للبيع

GMT 05:48 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يرغب في بقاء بريطانيا داخل "اليورو"
المغرب اليوم - جان كلود جونكر يرغب في بقاء بريطانيا داخل

GMT 03:50 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا لمشاكل مادية
المغرب اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا لمشاكل مادية

GMT 04:30 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

العودة للأصل عنوان مجموعة "فيرساتشي" و"برادا" الشتوية
المغرب اليوم - العودة للأصل عنوان مجموعة

GMT 07:11 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يهدئ العقل
المغرب اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يهدئ العقل

GMT 05:59 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوجان في لندن يُبدعان في تحويل بيتهما لمنزل مُتعدّد الوظائف
المغرب اليوم - زوجان في لندن يُبدعان في تحويل بيتهما لمنزل مُتعدّد الوظائف

GMT 05:38 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

استعراض فرص بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي
المغرب اليوم - استعراض فرص بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي

GMT 01:33 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام مصور العائلة المالكة تيستينو بالاستغلال الجنسي
المغرب اليوم - اتّهام مصور العائلة المالكة تيستينو بالاستغلال الجنسي

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 11:02 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار التبغ والمعسل في المغرب ابتداء من الإثنين

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره

GMT 02:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

توقيف شاب قتل والده في نواحي تازة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

جواز السفر يصل إلى 800 درهم بعد زيادة 2018

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 20:14 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

توقيف شخص في الفنيدق قتل ضحيته عقب ممارسة الشذوذ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib