المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته

فيما تستعد فرقة" دنيزاد" للأزياء لإقامة مهرجانها الأول في بغداد

المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته

مهرجان دنيزاد الأول للأزياء العراقية على قاعة المسرح الوطني في بغداد
بغداد – نجلاء صلاح الدين

بغداد – نجلاء صلاح الدين قال مصمم الأزياء العراقي ميلاد حامد الذي يستعد لتقديم مهرجان "دنيزاد الأول للأزياء العراقية على قاعة المسرح الوطني في بغداد الأسبوع المقبل، في حديث إلى "المغرب اليوم" "لكل شعب هوية تميزه في  الحاضر و المستقبل ,وشعب بلا هوية هو شعب بلا وجود، و أضاف "من سوء حظنا أنه لايزال موروثنا الشعبي غير موثق وهو ينتقل من جيل إلى آخر ولكن في تناقص

وربما في تغيير عفوي أو مقصود في  (الأسلوب ، المعنى ، الشكل)، وهذا التغيير ضمنياً في شكل التراث الشعبي ،وفي بنائه وتوجهاته ،مما يعرض ثقافة وموروث العراق كله إلى الخطر وعدم معرفة حقيقة تراثه، وبالتالي مسح الأصالة الضمنية التي يحتويها تراثنا الأصيل".
ولفت حامد  إلى أن" العراق البلد المتنوع في طوائفه وأديانه وثقافته وأزيائه الجميلة من منطقة إلى منطقة، ومن حي إلى أخر يسترعي منا الوقوف في هذا الجانب المهم والحيوي الذي يدخل في صلب حياتنا اليومية في العمل والشارع والبيت والمناسبات المفرحة والحزينة"
و أضاف "إن الذي دفعني إلى العمل في الأزياء التراثية الشعبية هو الإهمال وعدم الاهتمام بهذا الجانب سواء من قبل الأفراد أو المؤسسات ،مما شدني إلى الإبحار في تصميم الأزياء العراقية ،وتقديم اغلب عروض الأزياء على حسابي الخاص ويشمل (الدارو الفرقة) ،التي أديرها، من خلال عملي كمصمم أزياء في دار الأزياء العراقية" ,مبيناً لنا " انه فنان تشكيلي وليس له علاقة بالأزياء والتصميم ،لكن وصف الفن التشكيلي في تصميم الأزياء، التي يمكن النظر إليها باعتبارها فنا تشكيليا متحركا "، وبين حامد " أنني كفنان تشكيلي استطعت أن أصمم بخيال الفنان ،والفنان بلا خيال مجرد حرفي".

 المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته
وتابع القول " إن سبب نجاح تصاميمي هو كوني رساماً وأوظف التشكيل في التصميم ،و التصميم في التشكيل لأنهما متداخلان لدرجة أصبحت الأزياء تؤثر إيجابا في رؤيتي" ،وكذلك "التصميم يتأثر بالتشكيل فهما متلازمان بشكل ايجابي مع توفر التقنيات في اللوحة او قطعة الأزياء".
وفي سؤال لـ "المغرب اليوم " هل الفرقة التي تديرها اليوم حكومية ؟قال حامد "فرقة دنيزاد" للأزياء التراثية العراقية "هي فرقة خاصة أسستها عبر مجهود خاص فردي لان العراق يفتقر إلى دور لعرض الأزياء المتخصصة ،واخترت عددا من الشباب والشابات في كلية الفنون الجميلة من قسم التصميم  لتأسيس هذه الفرقة ".
وعن أعمال هذه الفرقة والمهرجانات التي شاركت بها ،قال ميلاد حامد "الفرقة فيها من الكفاءات الموهوبة التي استطاعت أن تشق طريقها إلى قنوات إعلامية وفنية عراقية وعربية وحازت "فرقة دنيزاد" على جائزة أفضل دار أزياء في العراق ،وقدمت ضمن فعاليات بغداد عاصمة. للثقافة العربية مهرجانا للأزياء العراقية ،وحازت على إعجاب الحاضرين ،من خلال  لوحات مونودراما مستوحاة من أجواء ألف ليلة وليلة ".
وسأل "المغرب اليوم "مصمم الأزياء العراقي ميلاد حامد عن سبب ، أن أغلب الأزياء التي يقدمها ذات طابع يمثل العصور التاريخية لحضارة وادي الرافدين ,قال ميلاد ,"هذه الهوية التي تحدثت عنها في بداية حديثي هوية عراقية خالصة هي حضارة سومر ،أكد ،بابل ،أشور ،وهي التي تميزنا عن أزياء الشعوب الغربية المتمسكة بأزيائها الوطنية ,فلماذا لا نتمسك نحن بأزيائنا العربية الأصيلة التي تعكس حضارة العراق".
يذكر أن الأزياء العراقية تمتاز في الأساليب والتصاميم المستعملة في الأزياء النهرين( دجلة والفرات) عبر ‏العصور والتطور النوعي ، باتجاه الواقعية في التصاميم" ، حيث أصبحت "تواكب المكان والزمان والوظيفة ‏وحتى المهمة التي سيؤديها "،وامتازت ملابس العصر الآشوري الحديث بكونها "مطعمة بقطع زخرفية مغايرة ‏لأرضية القماش الأصلي "وهذه الطريقة معروفة في علم التفصيل ب ( التخريج ) ،وهي استعمال الأشكال ‏الهندسية المنتظمة كالدوائر والمربعات والمستطيلات متداخلة ،كذلك استعمال  الأزهار والنجوم ،وهذه الطريقة ‏مازالت  هي الرائجة في التصاميم الحديثة فالألبسة التقليدية اليوم تتكون عادة من ثوب طويل له أكمام، وهناك ‏قطع أخرى من الألبسة تختلف في وجودها من طبقة أو شريحة إلى أخرى ، وهي تلبس على الثوب و‏لباس الرأس يختلف من شريحة لأخرى ، ومايزال تأثير الأزياء القديمة موجودة في ‏عموم العراق وخصوصا القرى الكلدانية الآشورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته  المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته  المغرب اليوم  - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib