المغرب اليوم  - وزارة الثقافة المغربية تفتتح موسمها المسرحي بعروض وتكريمات في الرباط

في انتظار البتّ النهائي في الأعمال المسرحية المرشحة للعرض

وزارة الثقافة المغربية تفتتح موسمها المسرحي بعروض وتكريمات في الرباط

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - وزارة الثقافة المغربية تفتتح موسمها المسرحي بعروض وتكريمات في الرباط

المسرح الوطني محمد الخامس في مدينة الرباط
فاس-حميد بنعبد الله

تفتتح وزارة الثقافة المغربية، يوم 4 تشرين الأول/ أكتوبر، موسمها المسرحي بالتعاون مع المسرح الوطني محمد الخامس في مدينة الرباط، في برنامج حافل ومتنوع يتضمن عروضا مسرحية للكبار والصغار استفادت من الدعم المالي الرسمي، مبرمجة في مختلف المدن، يتم فيها تكريم فنانين مسرحيين وتنظيم معرض حول ذاكرة المسرح المغربي وتوقيع إصدارات مسرحية جديدة. ويستهل برنامج الوزارة بحفل توقيع كتاب "دليل المسرح المغربي" لمؤلفه أحمد مسعية في الساعة السادسة والنصف مساء الجمعة 4 تشرين الأول/ أكتوبر في المسرح الوطني محمد الخامس، في حفل يفتتح بكلمة وزير الثقافة المغربي محمد أمين الصبيحي، ويتم فيه تنظيم معرض حول الذاكرة المسرحية المغربية، مع تكريم الفنانين عزيز موهوب ورشيدة الحراق.
ويتم خلال الحفل الافتتاحي لهذه الأنشطة المتواصلة على امتداد العام، تسليم شهادات للمتفوقين من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي و التنشيط الثقافي، قبل عرض مسرحية "دموع بالكحل" لفرقة مسرح أنفاس من العاصمة الرباط، على أن تتواصل الأنشطة في الأيام الثلاثة التالية بتقديم عروض لأربع مسرحيات في قاعة باحنيني في الرباط.
واختارت وزارة الثقافة المغربية، للعرض خلال هذا البرنامج الافتتاحي لأنشطتها المسرحية السنوية، كلاً من مسرحيات "مرمي غنيدا سنيت" (متى نبدأ؟) الأمازيغية، لفرقة أزول للفنون والثقافة من مدينة الناظور، و"العساس" لفرقة إيسيل من الرباط، و"فرانك عازنين مثل فرانك أنشطاين" لفرقة الفانوس من الرباط، و"أو سويفان" لفرقة فضاء اللواء للإبداع من الدار البيضاء.
وبثت لجنة خاصة يترأسها أحمد بدري وتتكون من سبعة أعضاء، في 95 ملفا متعلقا بمسرحيات مرشحة للدعم والاستفادة من إعانات مالية لدعم إنتاج وترويج الأعمال المسرحية، خلال الموسم المسرحي المقبل، مقدمة من قبل هيآت ونقابات مسرحية مغربية، حيث عملت على إعادة دراسة تلك الملفات على المستوى الإداري والقانوني قبل دراستها من الناحية الفنية.
واختارت اللجنة 42 نصا مسرحيا لمعاينتها في المرحلة الثانية وقياس درجة جودتها وتوفرها على مجموعة من المعايير المتعلقة بالأساس بالجودة الجمالية لتلك المشاريع المسرحية المرشحة، للدعم والدقة في الاختيارات المتعلقة بالرؤية الإخراجية والمشروع السينوغرافي وتناغمها معا، بينها ثماني مسرحيات من الدار البيضاء وست من الرباط، وأربع من سلا، وثلاث من القنيطرة.
وضمن تلك المسرحيات المرشحة، أربع مسرحيات من مراكش ومسرحيتان من كل من بني ملال ووجدة وكلميم وطنجة، إضافة إلى عمل مسرحي وحيد من كل من مدن مكناس وآسفي وبركان وجرادة والحسيمة والعرائش وتطوان وشفشاون وأكادير، فيما غابت باقي المدن بما فيها مدينة فاس، من نتائج الجولة الثانية للاختيار، ما أثار غضب المسرحيين في تلك المدن.
وسطرت الوزارة بالتنسيق مع مديرية الفنون، برنامجا جهويا لتقديم هذه العروض والأعمال المسرحية واستثمارها في خلق إشعاع ثقافي وفني على الصعيد الجهوي، وينتظر أن تعلن عن برمجتها لاحقا بعد الانتهاء من اختيار تلك المرشحة للدعم واتخاذ قرار مشترك خلال ثلاثة أشهر من يوم الإعلان عن نتائج المرحلة الأولى لفسح المجال للفرق المرشحة لإنجاز عروضها قبل مباشرة عرضها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - وزارة الثقافة المغربية تفتتح موسمها المسرحي بعروض وتكريمات في الرباط  المغرب اليوم  - وزارة الثقافة المغربية تفتتح موسمها المسرحي بعروض وتكريمات في الرباط



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib