المغرب اليوم  - مدينة تطوان تحتضن الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب

بمشاركة مبدعين وباحثين وناشرين وجامعيين

مدينة "تطوان" تحتضن الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مدينة

الدورة الـ 16 لعيد الكتاب في تطوان
فاس- حميد بنعبد الله

يلتقي مفكرون وباحثون وجامعيون ومبدعون وناشرون مغاربة  بين 1 و8 تشرين الثاني/ نوفمبر، في مدينة تطوان شمال المغرب، للتباحث في موضوع "القراءة في زمن الرقمي" شعار عيد الكتاب في دورته 16 التي تنظمها المديرية الجهوية لوزارة الثقافة في جهة طنجة تطوان بشراكة مع فرع تطوان لاتحاد كتاب المغرب والجماعة الحضرية وولاية تطوان. ويتدارس هؤلاء المثقفون طيلة أسبوع وفي جلسات عدة، واقع الأدب المكتوب بالعربية بين الهاجس الورقة والرهان الرقمي، في جلسة افتتاحية في مدرسة الصنائع والفنون الوطنية، يشارك فيها المبدعون سعيد يقطين ومحمد مشبال وأحمد البقالي وزهور كرام، وتتكلف الباحثة ماجدولين شرف الدين، بالتنسيق بين فقراتها المتنوعة والمختلفة.
ويقدم الباحثون محمد أنقار والبشير الدامون وعبد الجليل الوزاني ومحمد عز الدين التازي، في المدرسة نفسها وفي اليوم الثالث لعيد الكتاب، تجاربهم السردية، فيما يستعرض زملاؤهم برهون برشيد وعبد اللطيف البازي وخالد أقلعي وعبد الرحيم الشاهد، تجاربهم في مجال ترجمة الكتب من لغات مختلفة إلى اللغة العربية.
وسيكون لجمهور هذه التظاهرة في يومها الأخير، لقاء مع الروائي سيمون بيار هاملان، في مدرسة الصنائع والفنون الوطنية، حول روايته "101 rue condorcet clamart"، فيما يحاضر الباحث أمين الشعشوع، في موضوع "الإنتاج الأدبي في الموسيقى الأندلسية عبر التاريخ".
ويتضمن برنامج هذا العيد الثقافي الذي يختتم بليالي الأروقة، تنظيم معرضين في رواق بوتوتشي بدار الصنائع والفنون الوطنية، للفنانين عبد السلام نوار ومحمد البراق، وعرض مسرحية "سبع دعاوي" من إخراج رشيد زروق وتشخيص مؤسسة المسرح الأدبي في تطوان، في القاعة الكبرى لدار الثقافة في المدينة.
وسيتم تتوقيع عدة كتب وإبداعات بمشاركة أساتذة وباحثين إسبان ومغاربة، بينها كتاب "ألوان الضوء" لبرتوتشي، و"لا سبت اليوم ولا أحد" للمهدي أخريف، و"عبثا كم أزيدط لمحمد بشكار، و"رسائل الغواية" لعبد الكريم الطبال وحسن بريش"، و"كأنها مصادفات" لمحمد الميموني، و"قصبة الذئب" لمحمد بنعبود، و"مدارات الغربة والكتابة" لأحمد المخلوفي.
 ومن الكتب المرشحة للتقديم والتوقيع والمهتمة بالتاريخ المغربي الأندلسي، "تطوان حاضنة الحضارة المغربية الأندلسية" لمحمد الشريف، و"تاريخ وعقاب أندلسيي مملكة غرناطة" لجعفر بن الحاج السلمي، و"شخصيات نسائية من تاريخ شمال إفريقيا القديم" للدكتورة نضار الأندلسي.
ويشارك مبدعو الشعر المغربي سلام القريشي وعبد الغفور الفتوح وجميلة المريبطو وحياة أبو داود ومالك بنونة وسناء الركراكي، في أمسية زجلية يتخللها معرض للدواوين الزجلية، قبل تنظيم أمسية شعرية يشارك فيها الشعراء عبد الكريم الطبال ووداد بنموسى وإيمان الخطابي ومحسن أخريف وإدريس علوش وإكرام عبدي.
وتحتضن دار الصنائع والفنون الوطنية، قراءات قصية للمبدعين بشير الأزمي وعماد الورداني ومحمد بروحو، إضافة إلى أوراش حول السيناريو والكتابة الصحفية والكاريكاتير، يؤطرها خالد أقلعي وأحمد المريني ومحمد البراق وتنظم بثانويتي القاضي عياض وجابر بن حيان وإعدادية الأندلس.  
ويتضمن برنامج التظاهرة فقرات للاحتفاء بتجارب السرد في مدينة تطوان التي تعرف انتعاشة ملحوظة، وكذا تجارب الترجمة الأدبية، بالإضافة إلى المعارض التشكيلية، والعروض المسرحية لجعل هذا العيد، لحظة لنقاش فكري مولد ينخرط فيه مجمل الفاعلين والمشتغلين بالكتاب.  
وتشكل هذه الدورة حلقة أخرى في مسار هذا المعرض الذي تحرص وزارة الثقافة المغربية على انتظامه السنوي، إيمانا منها بدوره التنويري، وحرصا على تكريس وتشجيع فعل القراءة، وإتاحة الفرصة لدور النشر المغربية لتقديم الإصدارات الجديدة وترويج الكتاب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مدينة تطوان تحتضن الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب  المغرب اليوم  - مدينة تطوان تحتضن الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مدينة تطوان تحتضن الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب  المغرب اليوم  - مدينة تطوان تحتضن الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib