أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني

يحصل فقط 8 في المائة منهنّ على فُرصة للعمل كصحافيين

أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني

أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني
لندن ـ سليم كرم

فهم محررو مجلات النساء أهمية وجود غلاف جيد، وأشارت إحدى الصحف إلى أن الصورة التوضيحية عن تمثال الملكة فيكتوريا المحاط بالنساء اللواتي يتصرفن كنماذج يحتذى بها في المجتمع المحلي، نُسبت إليهن الفضل في دفع مجلة "ذا إنغلتورنس ماغازين" التي تصدرها السيدة بيتونز إلى أفضل الكتب مبيعا في عام 1857، مما أكسبها ممولين أكثر من أي مجلة أخرى في الإمبراطورية الإعلامية.

وأنفق النساء أموالهن على المجلات اللامعة، وبسبب الجهل واللامبالاة لم تبرز هذه المجلات في كثير من الأحيان أيا من تراث الأقليات العرقية السوداء والآسيوية والمختلطة أو أي من الأقليات العرقية الأخرى من غلاف إلى آخر، في حين أن النصيحة المتعلقة بالماكياج والعناية بالبشرة وأساليب الشعر ومنتجاتها كانت لا علاقة لها بهذه العرقيات.

وأظهر بحث جديد قام به فريق بيانات لصحيفة الغارديان البريطانية أن القليل من هذه المجلات بدأ يتغير، على الرغم من استمرار إصدار أغلفة بعض أشهر الصحف الشهرية في المملكة المتحدة لأصحاب البشرة البيضاء بشكل ساحق، ومن بين 214 غلافا نشرها 19 كتابا مبتكرا وهي الأكثر مبيعا في العام الماضي، ظهر 20 لونا فقط، وكان الشهر الأكثر تنوعا هو أكتوبر/ تشرين الأول، عندما أظهرت مجلتان عارضتا أزياء من أصحاب البشرة السمراء، وواحدة أظهرت عارضة أزياء آسيوية على الغلاف، ولكن خلال شهر مارس/ آذار، كانت الأغطية الأمامية لكل مجلة لأشخاص من أصحاب البشرة البيضاء.

تتشابه صور عارضات الأزياء على أغلفة المجلات البريطانية، وعلى مدار العام الماضي نشرت مجلة "جي كيو" غلافان فقط لأصحاب البشرة السمراء، وفي ما يخص المجلات الرجالية نشرت مجلة، "مينز هلث" غلافا واحدا فقط على مدار العام، كما تفتقر أغلفة مجلات الأطفال للتنوع، وبالنسبة إلى مجلات الأطفال التي تم فحصها خلال الدراسة، نشرت 95% من المجلات صورا لأطفال من أصحاب البشرة البيضاء، حتى أن أحد أفلام الأطفال الأكثر شعبية "تمبل سمثنغ" كان يعتمد على أطفال من أصحاب البشرة البيضاء.

ويعد إدراج مجلات الأطفال والرجال في بحث الغارديان تسليطا للضوء بشكل أكبر على حالة التنوع في المجلات، وهي مناقشة تركز عادة على عدد أقل من المجلات النسائية اللامعة، لا سيما المجلة البريطانية، وقال المحرر السابق ألكسندرا شولمان في مجلة "فوغ" بريطانيا "في مجتمع حيث تكون كتلة المستهلكين من أصحاب البشرة البيضاء، وتُباع الأفكار السائدة عموما، ومن غير المحتمل أن يكون هناك ارتفاع كبير في عدد عارضات الأزياء من أصحاب البشرة السمراء".

وعندما تنحى شولمان في عام 2017، جعل الطريق مفتوحا أمام أول محرر من أصحاب البشرة السمراء في المملكة المتحدة، يدعى إدوارد إننيفول، وأعاد إيلينيفول الاهتمام في المجلة بعرقه، وفي غضون ذلك، عادت مجلة "فانيتي فير" في الولايات المتحدة إلى نقدها مرارا وتكرارا بسبب أغلفة أفلامها في هوليوود، حيث صور آني ليبوفيتش التي تصور مجموعة من الممثلين في قائمة "A" التي تهدف إلى تصوير حالة صناعة الأفلام، والتي ركزت على أصحاب البشرة البيضاء، ولكن شهدت السنوات الأخيرة دفعة للتنوع، مع غلاف عام 2017 الذي يضم ممثلين مختلفين من التراث الأيرلندي روث نيغا ولوبيتا نيونغو وغانيل موناي، وأشارت رئيسة تحرير المجلة الجديدة، راديكا جونز، إلى مزيد من التغيير في النية عن طريق وضع لينا وايت، الممثلة والكاتبة من أصحاب البشرة السمراء، والمثليين جنسيا، في طبعة أبريل/ نيسان، لكن بيانات صحيفة الغارديان تشير إلى أن التركيز على التغييرات في مجلة "فوغ"و"فانتي فير" حجب الإخفاقات في أماكن أخرى، كما يقول أحد كبار الشخصيات من خلفية الأقليات العرقية التي تعمل في مجلة أخرى في المملكة المتحدة  "لا تزال الصناعة متجانسة بشكل كبير، ومن الواضح أن تعيين إدوارد في فوغ أمر مذهل، ولكن هذا لا يغير من حقيقة أن المجلات لا تزال تنحاز لأصحاب البشرة البيضاء".

ومن المؤشرات الواضحة على الفشل التاريخي للمجلات اللامعة في لتلبية احتياجات النساء السود والآسيويات، هو انتشار المجلات التي تستهدفهن بشكل مباشر، حيث المجلات العرقية من المجلات العرقية وصولا إلى المنصات السوداء الجديدة مثل "غالماركا" ألمانيا، و"غلام أفريقيا"، وتقول أفوا أدوم، المحررة السابقة في برايد، وهي من أصحاب البشرة السمراء "لم أرَ أحدا أبدا يشبهني في المجلات، وحيث كنت أعيش في أسكتلندا لم يكن هناك أحد يشبهني في أي مكان، اشتركت أمي في برايد، ولهذا السبب أردت أن أعمل هناك منذ تلك السنوات، لأنها كانت المجلة الوحيدة التي رأيتها مليئة بالنساء اللاتي بدأن مثلي".

وعلى الصعيد الدولي، وفقا لموقع Fashion Spot، أصبحت النجومات على أغلفة المجلات أكثر تنوعا من الناحية العرقية، حيث كانت ست من بين أكثر 10 نجومات على أغلفة المجلات العالنية في عام 2017، مثل عارضة الأزياء المغربية إيمان همام، والنجمة صاحبة البشرة السمراء ريهانا، وهذا يجعل نزعة بعض المحررين تتجاوز تاريخيا مكان آخر في صناعة الأزياء.

وترى بعض المجلات أن وجود عارضات أزياء من أصحاب البشرة السمراء على أغلفة مجالاتها تحد من بيع المجلات، ولكن مع تزايد التنوع في المملكة المتحدة، يجب أن ينعكس ذلك على أغلفة المجلات، حيث إن ربع تلاميذ المدارس البريطانية ينتمون إلى الأقلية العرقية، وبالتالي هناك حاجة متزايدة للعمل على هذا، لأن الأطفال يقرأون المجلات وينتقدون محتوياتها وأغلفتها، وهم يستحقون رؤية الأفضل.

إن عدم وجود تنوع بين الموظفين العاملين في المجلات هو مؤشر على عدم المساواة في وسائل الإعلام ككل، ووجد تقرير في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن 94٪ من الصحافيين هم من أصحاب البشرة البيضاء، مقارنة بـ91٪ من السكان العاملين ككل، وهو رقم لا يأخذ في الاعتبار حقيقة أن العديد من المطبوعات مقرها لندن، حيث لا يمثل سوى 60٪ من السكان البيض.

وهناك أيضا أدلة على أن طلاب الصحافة من أصحاب البشرة السمراء يعانون من عقوبة عرقية معينة في مكان العمل، وتشير الأرقام من عام 2014 إلى 15 إلى احتمال توظيف طلاب الصحافة كصاحفين بعد ستة أشهر من التخرج إلى أن الطلاب البيض لديهم فرصة 26٪ وأن الطلاب الآسيويين لديهم فرصة بنسبة 33٪ ، في حين أن الطلاب السود لديهم فرصة بنسبة 8٪ فقط للعثور على عمل.​

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني أصحاب البشرة السمراء يُعانون تمييزًا عنصريًّا في مجال الإعلام البريطاني



أثناء تجولها في شوارع لوس أنجلوس

باريس جاكسون تجذب الأنظار بإطلالتها الرائعة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت باريس جاكسون،  ابنة ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، الأنظار لإطلالتها المستوحاه من الأسلوب البوهيمي، أثناء التجول في شوارع لوس أنجلوس، وذلك بعد أن ظهرت بإطلالة جذابة أثناء حضورها مهرجان كوتشيلا فالي للموسيقي والفنون، في مدينة إنديو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وحفلات الموضة التي لا نهاية لها خلال عطلة نهاية الأسبوع. وارتدت النجمة العالمية البالغة من العمر 20 عاما، بلوزة مقلمة أحادية اللون مربوطة في عقدة أنيقة من الأمام حول جذعها، وتكشف عن حمالة صدرها الشبكية البيضاء تحتها. وارتدت الممثلة الشهيرة، تنورة سوداء متدفقة مع تفاصيل زهرية ، مما سلط الضوء على منتحنيات جسدها، وأضافت زوجًا من الصنادل الحمراء العنابي ذات كعب. وحملت ابنة أسطورة الموسيقى الراحل، حقيبة ظهر بينما تركت شعرها الأشقر منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وبتصميم مذهل، وضعت باريس وشاحًا حريريًا أنيقًا حول رأسها ، مكملاً مع مظهر ظلال العيون المستوحى من اللون الأرجواني مع لمسة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

"كونراد رانغالي" وجهتك المفضلة لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم -

GMT 01:17 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

نيكي هالي تُعلِن فرض إجراءات عقابية على روسيا
المغرب اليوم - نيكي هالي تُعلِن فرض إجراءات عقابية على روسيا

GMT 11:38 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

تفاصيل عقود من المضايقات تعرضت لها دافني غاليزيا
المغرب اليوم - تفاصيل عقود من المضايقات تعرضت لها دافني غاليزيا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib