المغرب اليوم  - جدران اليمن فيلم يوثق للأزمة الإنسانية في البلاد بعد الثورة

"جدران اليمن" فيلم يوثق للأزمة الإنسانية في البلاد بعد الثورة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

صنعاء ـ وكالات

مجتمعات الدول التي شهدت ثورات، يخوض اليمنيّون مرحلة انتقالية صعبة. فالدولة التي أرادوها وثاروا من أجلها لم تتحقّق بعد بل هناك عقبات عدّة تواجه التجربة الجديدة وتطوّقها كجدران صلبة. الفيلم يتعرّف على أزمات يمن ما بعد الثورة من خلال مجموعة من الشبّان والشابّات والشخصيّات مثل ناشطي حملة "لوّن جدار شارعك" الذين يحاولون التحايل على آثار المعارك عبر رسوم الغرافيتي وفي بالهم جدران كثيرة أخرى يسعون إلى إزالتها. من هذه الجدران: تنظيم "القاعدة" الناشط من خلال تفجيراته وعملياته. أزمة عدم الاستقرار التي تنذر بتحويل اليمن إلى صومال أخرى، ومشكلة الجنوب ودعوات الانفصال وأزمة الحوثيين الذين يسيطرون على مناطق صعدة في الشمال. في الوثائقي أيضاً شاب يغنّي لبلاده ومشكلاتها ضمن فرقة موسيقية بعدما تخلّى عن مهنة الطبّ. وزيارة لإقليم أبين الذي كان تحت سيطرة "القاعدة" والحديدة المنطقة الأكثر معاناة إنسانيّاً بسبب ارتفاع معدّلات الفقر فيها وسوء التغذية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جدران اليمن فيلم يوثق للأزمة الإنسانية في البلاد بعد الثورة  المغرب اليوم  - جدران اليمن فيلم يوثق للأزمة الإنسانية في البلاد بعد الثورة



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جدران اليمن فيلم يوثق للأزمة الإنسانية في البلاد بعد الثورة  المغرب اليوم  - جدران اليمن فيلم يوثق للأزمة الإنسانية في البلاد بعد الثورة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib