المغرب اليوم  - فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني

فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني

واشنطن ـ وكالات

كوني مهووسا بالتكنولوجيا، أعترف بأنني فقدت في كثير من الأحيان اهتمامي بفيلم أثناء مشاهدته، باعتباره عرض تفاصيل تقنية لا يمكن حدوثها. فعلى سبيل المثال، فقدت متعة مشاهدة فيلم "اندبيندنس داي" (يوم الاستقلال) عندما استخدم جيف غولدبلوم جهاز آبل ماكينتوش لنقل فيروس إلى سفينة مخلوقات فضائية بهدف الحفاظ على الجنس البشري، في حين أننا كنا نعدها معجزة إذا ما استطاع جهاز الماكينتوش الاتصال بطابعة عبر الأسلاك. لذا، فإن كل من ينوون الذهاب لمشاهدة فيلم "SKYFALL"، آخر فيلم أنتج من سلسلة أفلام جيمس بوند، وكان لديهم مثل ذلك النوع من الحساسية تجاه الأخطاء التقنية، عليكم اتخاذ الحذر. فقد ذهبت لمشاهدة هذا الفيلم، واسدي إليكم النصيحة إذا كنتم تربطون تكنولوجيا الأفلام بالواقع التكنولوجي، عليكم أن تشاهدوا فيلما آخر. حيث يظهر أحد أبرز الأخطاء التقنية في الفيلم في ما يعتبر أهم مشهد فيه، الذي يجمع بين شخصيتي رجل الإرهاب الشبكي راؤول سيلفا، الذي يمثل خافيير بارديم دوره في الفيلم، وشخصية بوند وهو مشدود الوثاق بأحد المقاعد.ففي هذا المشهد، تبدو الحجرة الكبيرة مليئة برفوف كمبيوترية يستخدمها سيلفا في شن هجماته الشبكية. إلا أن ما أدهشني، كشخص مهووس بالتقنيات، هو أنه لم يكن هناك أي نوع من الضوضاء في الحجرة.بداية، يجب أن تكون الحجرة المليئة بالأجهزة الكمبيوترية مكيفة للمحافظة على الخادومات أو السيرفر في مستويات منخفضة من الحرارة. وعلى الرغم من حالة الخطر التي كانت تتهدد بوند، إلا أن كل ما كان يشغل بالي في ذلك الوقت هو احتمالية اندلاع حريق بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة داخل المكان.كما يمكن لأي أحد ذهب إلى غرفة خادومات (إدارات المواقع الالكترونية) من ذي قبل أن يخبرك عن مدى صعوبة إجراء المحادثات مع ضجيج تلك الأجهزة الذي يعم المكان.ويصور المشهد في وقت لاحق محاولة سيلفا للقرصنة على شبكة الاستخبارات العسكرية البريطانية "إم آي 6" عن طريق جهاز "كيو"، بينما تظهر أمام عيني بوند صورة متحركة تبرز الشفرة المستخدمة في هجمة القرصنة تلك.ومع أن تلك الصورة المتحركة مبدعة فعلا، إلا أنه ليس لها أية علاقة بما يمكن أن تشاهده في الحقيقة. فما ستشاهده في الحقيقة سيكون مجرد سطر بسيط من الأوامر، ولن تظهر أمامك أي شاشة تحوي هذا القدر من الرسوم الماهرة.كما أننا، نحن المهووسين بالإجراءات التأمينية الإلكترونية، وجدنا أنفسنا مضطرين لتنحية ما نعرفه عن تعقيدات الكتابة الشفرية جانبا، عندما رأينا بوند يستطيع فك جزء من الشفرة حتى يتمكن من الوصول إلى محطة مترو شارع غراندبورو الذي تحويه الشفرة.وليت الأمر بهذه السهولة، فاختراق الشفرات يعد أمرا شديد الصعوبة. ولكم أن تسألوا أحدا ممن يعملون لدى جهاز إدارة الاتصالات الحكومي الاستخباراتي، ممن اضطروا لأن يعترفوا في الأسبوع الماضي بأنهم قد واجهوا صعوبة في فهم رسالة ترجع إلى 70 عاما مضت، كانت مسجلة على رجل إحدى اليمامات النافقة، ولا يمكن اليوم تشفيرها إلا من خلال قوة كمبيوترية كبيرة.أما أنا، فلا أستدعي بذاكرتي آخر مرة فككت فيها ولو شفرة مبسطة بديلة. إلا أنه علي أن أعترف بأنني لا أعمل لدى جهاز إدارة الاتصالات الحكومي.ثم يظهر المشهد الذي كان لي شخصيا بمثابة البعبع، وهو مشهد تعقب بوند داخل شبكة الأنفاق تحت الأرض.فالعامة ليست لديهم أدنى فكرة عن مدى صعوبة تعقب الأشخاص في الأماكن المغلقة عن طريق ترددات الراديو، كالواي فاي أو البلوتوث أو الزيغبي، فجميع تلك الوسائل لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كبير.وفضلا عن ذلك، فإذا كانت عملية التعقب لشخص ما داخل الأماكن المغلقة فوق الأرض صعبة، فإن تعقب الأشخاص في الأنفاق تحت الأرض يمثل كابوسا مريعا.وعلى الرغم من ذلك، وجد جهاز كيو سهولة في تحديد موقع بوند على وجه السرعة وتتبع سيره في تلك الأنفاق التي تمتد لأعماق سحيقة تحت مدينة لندن.ومن السهل بالطبع أن نتفهم السبب وراء مبالغة الأفلام في تصويرها للتكنولوجيا. ولنا أن نستقرئ مثالا واحدا من فيلم "SKYFALL" كالقرصنة مثلا.فالقرصنة في العالم الحقيقي تعمل بطريقة رتيبة جدا، وتتضمن عددا من الخطوات العملية المركزة، تبدأ بالتعرف على نقاط الضعف داخل الأنظمة وتنتهي بإرسال شحنات من الشفرات التي تساعد على اقتناص الفرصة للتحكم بالأنظمة عن بعد.كما أن هذه العملية عادة ما تجرى في سطر من الأوامر التقليدية دون ظهور أي من تلك الرسوم التصويرية المبدعة؛ لذا فإن أي فيلم يعمد إلى تصوير تلك العملية بالطريقة التي تحدث بها حقيقة، سيكون مملا جدا للمشاهدين. إلا أن الجانب الإيجابي المتعلق بتدريس علوم الكمبيوتر لدينا يكمن في أن هذا التصوير الدرامي بالغ الإثارة يشجع الكثير من الأجيال صغيرة السن على الالتحاق بدورات كمبيوترية وهم في مرحلة التعليم العالي.وعلى الرغم من أنها لا تحوي ذلك النوع البراق من الإثارة، إلا أن الحياة مع علوم الكمبيوتر يمكن أن تكون أكثر إثارة من ذلك.فقد عملت في إحدى أهم مراحل حياتي مع علوم الكمبيوتر كشاهد خبير لمحامي الدفاع في بعض قضايا المحاكم.وغالبا ما جعلني ذلك أساعد العدالة في البحث عن الأدلة داخل أجهزة المتهمين أو هواتفهم المحمولة الموجودة في أقسام الشرطة، أو أن ألتقي المشتبه فيهم أثناء اعتقالهم، أو أن أحضر جلسات المحاكمات لأساعد في الأسئلة الفنية.وفي الحقيقة، فإن هذا العالم يتحرك بسرعة، كما أنه سيكون أكثر إثارة في المستقبل القريب مع تكامل المعلومات التي يجري تخزينها داخل الأجهزة الرقمية.ومن الممكن أن نقول إن فيلم SKYFALL أبرز أحد الجوانب الهامة للتكنولوجيا، حيث ركز على أهمية تلك البيانات وأهمية الحاجة إلى وجود أنظمة تأمينية. كما أن الأفلام القادمة من هذه السلسلة سيكون عليها أن تأخذ بالاعتبار إمكانية وجود بعض العراقيل التي تتسبب فيها عمليات قرصنة المنصات والمعلومات الحساسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني  المغرب اليوم  - فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib