المغرب اليوم  - فيلم وثائقي يكشف أبعاد العنف في المدارس المصرية

فيلم وثائقي يكشف أبعاد العنف في المدارس المصرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم وثائقي يكشف أبعاد العنف في المدارس المصرية

القاهرة ـ وكالات

"معلم يغتصب تلميذته داخل إحدى مدارس.. معلمة تجبر تلاميذها على مسح حذائها عقابا لهم على عدم أدائهم الواجب المدرسي.. وآخر يتسبب في قطع الرباط الصليبي لأحد طلابه بعد ركله في ركبته عقابا له.. ممارسات شهدتها بعض المدارس المصرية خلال العام الماضي، دفعت منظمات حقوق الإنسان في مصر إلى الاهتمام بهذه الظاهرة في تقارير ترصد مخاطرها. وهي التقارير ذاتها التي أثارت اهتمام مخرجة الأفلام الوثائقية المصرية منى عراقي، لتتبع ظاهرة العنف في المدارس المصرية والبحث في أحوال المدارس في أنحاء متفرقة، ورصدها عبر كاميراتها، في فيلم وثائقي جديد يكشف أبعاد الممارسات المرفوضة تجاه التلاميذ. تقول عراقي "تقارير عديدة ظهرت لترسم خريطة العنف ضد طلاب المدارس التي انتشرت بشدة في الشهور الأخيرة، تقرير من المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ترصد فيه مظاهر العنف منذ بداية العام الدراسي الحالي، والتي تعددت أشكالها بين تعد على التلاميذ بالضرب المبرح، وقص شعر، وجلد بالأسلاك الكهربائية، وكسور، حتى وصلت إلى حالات قتل داخل وخارج المدارس، وهو ما أثار فضولي للبحث وراء هذه السلوكيات والتحدث مع ضحايا العنف". استغرق العمل في الفيلم ما يزيد على 3 أشهر، حيث يرصد الفيلم جوانب من مظاهر العنف في عدد من المحافظات المصرية، حيث بدأت مخرجته رحلتها من جنوب البلاد وتحديدا مدينة إدفو جنوب أسوان، لتلتقي مع الفتاة التي قام معلمها باغتصابها، حيث اكتشفت أن فتيات أخريات أعمارهن تتراوح بين 5 و6 سنوات يتعرضن للتحرشات لكنهن يصمتن بسبب السمعة. كما يلتقي الفيلم بوالد التلميذة الذي يتعرض للابتزاز من جانب زملاء المعلم بعد أن اتخذ الإجراءات القانونية ضده ومن ثم تم حبسه. ينتقل الفيلم بعدها إلى الأقصر، ليرصد ثلاث وقائع عنف شهدتها مدارس المدينة في فترات متقاربة، أبرزها واقعة تعرض فتيات للعقاب من جانب معلمة بقص شعرهن لعدم ارتدائهن الحجاب. ومن الجنوب إلى الشمال، يأخذنا الفيلم إلى مدينة الإسكندرية لرصد بعض الممارسات ضد الطلاب، منها قيام أحد المعلمين بجلد أحد الطلاب مستخدما سلكا كهربائيا، إلى جانب رصد مظاهر عنف بدني ولفظي من قبل المعلمين لتأديب الطلاب، تتدخل النزعات الدينية فيها. وفي العاصمة القاهرة تحط أخيرا رحال مخرجة الفيلم، لرصد العنف ضد التلاميذ في المدارس الخاصة والكاثوليكية، ثم محاولة تتبع أسباب زيادة مظاهر العنف من خلال مقابلة عدد من الخبراء والتربويين والمتخصصين، الذين يقومون بالتحدث حول الممارسات الخاطئة وحقوق الطفل، ويعطون حلولا من بينها أن عقاب المخالف ليس الحل الوحيد لوقف هذه الممارسات، وإنما يحتاج الأمر إلى معالجة مجتمعية داخل وخارج المدرسة. من أهم مشاهد الفيلم وأصعبها، بحسب عراقي، تلك التي تظهر فيها الفتاة الصغيرة التي تم اغتصابها، رغم ظهورها من دون إظهار وجهها، فهي تحكي كيف تمت عملية الاغتصاب في وحشية، كما تتمثل الصعوبة في إقناع أسرتها بظهورها لأن ذلك الأمر صعب للغاية في صعيد مصر، حيث تمنع العادات والتقاليد من التحدث في الأمر كونه "فضيحة". تنوي عراقي المشاركة بفيلمها الجديد في عدد من المهرجانات الفنية، وتلك الخاصة بحقوق الإنسان وحقوق الطفل، إلى جانب عرضه في عدد من الفضائيات. يذكر أن منى عراقي مخرجة أفلام وثائقية تخصصت في إجراء التحقيقات الجريئة، ومن أهم أفلامها "جمعة الرحيل" و"طبق الذيابة"، كما قدمت في عام 2010 أول فيلم وثائقي حمل عنوان "الصومال أرض الأرواح الشريرة"، الذي فاز بعدة جوائز عالمية، وحصلت مؤخرا على درع مهرجان "كام" للأفلام التسجيلية عن فيلمها "مصنع البلطجية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم وثائقي يكشف أبعاد العنف في المدارس المصرية  المغرب اليوم  - فيلم وثائقي يكشف أبعاد العنف في المدارس المصرية



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  - قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 03:01 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

الأطباء ينصحون بتناول 10 حصص من الفاكهة يوميًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib