عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة

أشادت عبر"المغرب اليوم" بالأثر الإيجابي لمشروع "هنا الزرقاء"

عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة

الإعلامية الأردنية "عطاف الروضان"
عمان - إيمان يوسف

كشفت الإعلامية الأردنية "عطاف الروضان"، عن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الاجتماعية الجماهيرية في دعم النساء وإبراز إنتاجهن وأعمالهن، مشيرة إلى الأثر الإيجابي لتلك المواقع الداعم لعمل المرأة وحضورها وتأثيرها في المجتمع بعيدًا عن الحالات السلبية التي استخدمت فيها  كقيد وباب جديد للعنف تجاه المرأة "كحالات التحرش والابتزاز الإلكتروني" الموثقة لدى الجهات المختصة، لافتة إلى أن هناك آليات وقوانين فاعلة في الأردن للحد منها.

وشددت الروضان، في حوار خاص لـ"المغرب اليوم"، على الشكل الذي تظهر فيها تلك النساء- حتى النساء في بيوتهن اللواتي يعتنين بأطفالهن- على مواقع التواصل الاجتماعي وإظهارهن كأمثلة وقصص نجاح تشجع الفتيات اليافعات على أن يحذون حذو تلك النماذج النسائية الناجحة التي تظهرها مواقع التواصل، وتظهر عملها وتأثيرها وصورتها الإيجابية المشرقة للمرأة، منوهة أنه لا بد من الاعتراف أن أي شخص في أي مهنة كانت، وفي أي مجال عمل، هو عمليًا ليس موجودًا بالشكل الأمثل على خريطة الفضاء العام إن لم يكن موجودًا على صفحات مواقع التواصل المتنوعة.

وتابعت الروضان: "فكل حركة متابعة ومرصودة وتصل إلى كل مكان وإلى كل شخص يحمل بيده هاتفًا ذكيًا أي كان مكان تواجده، بعكس وسائل الإعلام التقليدية :التلفاز، الراديو، الجريدة، التي تتطلب تفرغًا إلى حد ما لمتابعتها، بالإضافة إلى فجوة زمنية تفصل ما بين الفعالية وصياغة الخبر عنه وإعداد تقرير متخصص ثم نشره لاحقًا في تلك الوسائل التقليدية التي أثبتت الدراسات العالمية تراجعها الفعلي أمام سرعة الوصول وكثافة التغطية في وسائل التواصل، وهذه الميزة إذا كانت مطلوبة بشكل كبير لمختلف المهن والخدمات، فهي مطلوبة أكثر للمؤثرين الاجتماعيين والناشطين والإعلاميين الذين يعملون على توصيل الأفكار والتأثير الإيجابي في المجتمعات التي ينتمون إليها.

وأكدت الروضان: "لذلك يجب أن تستخدم بذكاء ومهنية لا تقل عن تلك التي تحكم وسائل الإعلام التقليدية لكي يتحقق الهدف المأمول، بعكس الحاصل في بعض الحالات عمليًا، قائلة عن تجربتها كعاملة وناشطة ومدربة في المدن الأردنية المختلفة على الإعلام والتنمية: "إن اتخاذي لتدريب الشباب والشابات في المحافظات هدفًا عمليًا في حياتي المهنية نابع من أمرين: الأول أنني أعرف ظروف القاطنين في المحافظات بالتفصيل وأشعر تمامًا بما يشعرون وأعرف مشاكلهم آمالهم وطموحاتهم، وبالتالي قد أكون قادرة بشكل أكبر على مساعدتهم، والثاني أنني أنا شخصيًا تلقيت دعمًا ومساندة من كثيرين وكثيرات في المهنة، ولكي أكون صادقة مع نفسي وعملي لا بد لي من تمرير الخبرة ومشاركتها بالقدر الأكبر ومع الجميع"، مضيفة "أن تدريب النساء كان بمثابة هدف ورسالة وطموح شخصي سعيت وما زلت أسعى لتحقيقه".

وتفخر الروضان بالأثر الذي تركه التدريب بالإعلام والتنمية على السيدات بمختلف ظروفهن  وأكبر مثال مشروع "هنا الزرقاء"، والذي قام بتدريب سيدات الزرقاء على العمل الصحافي وإعداد تقارير معمقة عن المحافظة على مدار ثلاثة أعوام ونصف، بثت عبر برنامج إذاعي على راديو البلد، وجريدة شهرية، وموقع إلكتروني وساهم المشروع  بتمكينهن اقتصاديًا، كصحافيات يتلقين أجرًا، يساعدن  أسرهن ومجتمعاتهن، فأصبح صوتهن مسموعًا، وتقاريرهن متابعة، ويعملن بمهنية عالية بشهادة كل من قابلهن من مسؤولين ومواطنين في الزرقاء، كما أن بعض السيدات أكملن تعليمهن، وأخريات يعملن كإعلاميات في مؤسسات مختلفة، وبعضهن ناشطات اجتماعيات في محافظة الزرقاء.

وبينت الروضان: "كلما تعاملت مع أي سيدة في أي محافظة في مختلف مناطق المملكة، أتذكر مدى صعوبة الطريق الذي نقلني كفتاة أردنية من إحدى قرى المفرق، إلى وعورة العمل الإعلامي وخاصة المجتمعي الذي ليس سهلًا على أي إعلامي الخوض فيها لما فيه من تحديات كبيرة فكيف لفتاة لم تدرس الإعلام أصلًا وتجاوزت عقبات اجتماعية وثقافية للعمل في حقل مرفوض إلى حد ما، اليوم أرى نفسي فيها وأحاول دعمها بقدر استطاعتي، فبعد كل التعب والتحدي أصبحت تلك الفتاة التي أبدى مجتمعها تحفظًا على العمل الإعلامي يعتبرها اليوم نموذجًا".

وشددت الروضان، على عدم وجود ما يهين المرأة أو يعنفها  في موروثنا الديني أو الاجتماعي أو العشائري، أو يهضمها حقوقها، بل على العكس كل الشواهد تشير إلى عكس ذلك، متساءلة "لماذا يعاني مجتمعنا من ردة في مجال حقوق حقوق المرأة بشكل خاص وحقوق الإنسان بشكل عام، لماذا لا نعود للتسامح والرضا والهدوء الذي يدفعنا جميعًا نحو الأفضل؟"، معتبرة أن تجربة  التقديم الإذاعي الأقرب إلى قلبها، كونها بدأت بها، وما زالت إلى حد ما على تواصل مع المستمعين من وقت لوقت، بحسب جدول المهام والمشاريع الإعلامية الموجودة  في دائرة المشاريع في شبكة الإعلام المجتمعي التي تتابع عملها، مؤكدة بأن الأثير يقربها من أبنائها الذين يتابعونها عندما تقدم  البرنامج الصباحي، وهم في طريقهم للمدرسة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة



خلال مشاركتها في البرنامج التلفزيوني "أميركان أيدول"

كاتي بيري تلفت الأنظار إلى فستانها المليء بالريش الأرجواني

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت النجمة العالمية كاتي بيري، الأنظار بإطلالتها الغريبة والمثيرة، في حلقة الاثنين من البرنامج التليفزيوني "أميركان أيدول". وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 32 عامًا، بفستان كحلي طويل مليء بالريش الأرجواني على الكتفين والصدر والأكمام. والفستان من مجموعة أزياء خريف / شتاء 2017 للمصمم الأزياء الشهير أليكسيس مابيل. ولضمان أن تبقى جميع الأنظار حول فستانها، اختارت بيري إضافة مكياجًا بسيطًا ناعمًا من أحمر الشفاه النيود وحمرة الخدود الوردية والكحل الأسود، مع شعرها الأشقر القصير. يذكر أن كاتي بيري حصلت على 25 مليون دولار مقابل عملها ضمن فريق لجنة التحكيم في برنامج اكتشاف المواهب "أميركان أيدول" والذي انتهى بفوز المتسابقة مادي بوبي (20 عاما) من جورجيا بالجائزة الكبرى. و"أميركان أيدول" ظهر لأول مرة على  قناة إي بي سي لموسمه السادس عشر بعد أن كان يعرض على قناة فوكس لمدة 15 موسمًا، وتم تجديده لموسم آخر مع لجنة الحكام المكونة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib