أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية

أكد لـ "المغرب اليوم" أن تحرير العملة ليست مهمة سهلة

أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية

المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي العلمي
الدار البيضاء -جميلة عمر

كشف المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي، أن تراجع الحكومة عن تطبيق التعويم الجزئي لسعر صرف الدرهم، يعود إلى عوامل ذات صلة باحتمال وجود تهديدات للمالية العمومية، في إشارة إلى الاحتدام غير الطبيعي لمضاربات المهنيين والوسطاء والمتحكمين في السوق السوداء للصرف، التي فرضوها على اقتناء وصرف العملات الأجنبية في السوقين المهيكلة، وغير القانونية لتحويل العملات.

وأضاف الحليمي في تصريحات خاصة إلى "المغرب اليوم" أن مسألة تحرير العملة الوطنية ليست بالسهلة، مؤكدا أن قرار تأجيل تعويم الدرهم، سيشكل مناسبة للمسؤولين المشرفين على هذا الملف الحساس، من أجل وضع تصور بشأن الإصلاحات التي يتوجب العمل على تحقيقها، والتي اعتبر أنها تبقى مرتبطة في جوهرها بإصلاحات أخرى تحظى بإجماع كل الفرقاء المعنيين، بمن فيهم السياسيون، وليس الاقتصاديين فقط، متابعًا أن المسؤولين المغاربة مطالبون بمواصلة توفير الشروط اللازمة لتحسين أداء الاقتصاد المغربي، والاستمرار في التحكم في العجز الهيكلي الذي يعاني منه.

وأكد أن توقعات المندوبية تشير إلى أن نسبة النمو ستقارب 4 في المائة خلال السنة الجارية، والنسبة نفسها في سنة 2018، بعدما سجلت نسبة متدنية سنة 2016، والتي لم تتجاوز 1.2 في المائة.

وربط الحليمي هذا التفاؤل بتحسن مستوى الطلب الخارجي على البضائع والخدمات المغربية بنسبة 4.8 في المائة خلال سنتي 2017 و2018، مشيرا إلى أن تحسين التنافسية الرقمية للاقتصاد المغربي، ستكون من المحفزات الأساسية التي ستساهم في خلق هذه الديناميكية للاقتصاد الوطني.

وبيّن أن انتشار الثورة الرقمية وحجم التحولات المنبثقة عنها على مستوى الأنشطة وسلوكيات عدد متزايد من الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين في مجالات الإنتاج والمبادلات والشغل والاستهلاك. ومع الحدة الجديدة لوعي صناع القرار والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، ولاسيما في الدول المتقدمة بخصوص شروط تنافسية تحترم البيئة، فإن الفرص التي تتيحها الثورة الرقمية تغير بعمق تدريجيا الأنظمة الميكرواقتصادية، ونمط التدبير الماكرواقتصادي وتجدد مقاربات السياسيات الليبرالية الجديدة.

وأشار إلى أنه ينبغي أن يحسن اقتصادنا الوطني أداءه وأن يستمر في تحمل أثر عجزه الهيكلي. وفي هذا السياق، ستستفيد بلادنا من طلب خارجي في ارتفاع بنسبة 4,8 في المائة  2017 و2018، وستشارك من خلال تحقيق 4 في المائة، كنسبة نمو اقتصادية في هذه الخريطة الملائمة للنمو العالمي، ومن خلال العرض حول الميزانية الاستشرافية لـسنة 2018، سيكون بإمكانكم تقييم مكامن القوة والعجز ومناقشتها.

وتابع "يوجد في صلب الهشاشة التي يعرفها الطلب الذي سيظل يشكل محركا للنمو الاقتصادي الوطني وسيستمر، بفعل تأثيره، في تقليص فرص الشغل والدخل وسيعمق تبعية الطلب الداخلي للواردات وسيشكل، في نهاية المطاف، إحدى المصادر التي تعتمد عليها التوازنات الداخلية والخارجية لبلادنا، وأحد العوامل المسؤولة عن استمرار عجزه الاجتماعي.

وعلى الرغم من كون النشاط الاقتصادي رهين بالتقلبات المناخية، ـــ حسب الحليمي ــ فإن الاستهلاك الخاص سيعرف نموا، كما تبين ذلك الميزانية الاقتصادية، منتقلا من 3,4 في المائة سنة 2016 إلى 3,7 في المائة  سنة 2017 و3,2 في المائة  سنة 2018، مساهما بذلك بحوالي 2,1 نقطة و1,8 نقطة على التوالي في النمو الاقتصادي العام.

مهما كان مستوى النمو الاقتصادي فإن استهلاك الأسر كان سيظل منذ سنة 2008 في حدود 4 في المائة، كمتوسط سنوي. ويزكي هذا التحسن في الاستهلاك نتائج جميع البحوث التي تبين انخفاضا في المغرب لجميع أشكال الفقر، خلال هذه الفترة. ومع ذلك، تبين هذه البحوث نفسها وبشكل متكرر تصور المواطنين لانتشار الفقر في محيطهم. ويعتبر هذا الفقر الذي نسميه "الفقر الذاتي" واضحا بقدر وضوح انخفاض الفقر الموضوعي.

وواصل أنه يجب تعزيز انخفاض الفقر بانخفاض الفوارق، والتماسك الاجتماعي بتقليص عوامل الإجهاد الاجتماعي التي نعمل في المندوبية السامية للتخطيط على بلورة بعض المؤشرات بخصوصها من أجل تنوير القرار السياسي والتي ستكون، إلى حد ما، مقابلا لمؤشرات الرفاه التي قمنا بقياسها ونشر نتائجها.

ولفت الحليمي إلى أن هناك بعض الدول تعيش تحت وطأة احتدام النزاعات المذهبية والعرقية والتدخل الخطير لعدة قوى عسكرية، إقليمية ودولية، في وضع قابل للانفجار. وهي وضعية تستدعي منا توخي اليقظة، سيما وأن تراجع الحركات الإرهابية بهذه المنطقة قد يصاحبه تعزيز مواقعها في محيطنا الإقليمي، إضافة إلى ذلك، فإن جميع مكونات مجتمعنا، وعلى وجه الخصوص كل القوى الحية، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مدعوة للانخراط في كافة متطلبات الإصلاحات البنيوية الضرورية للقضاء على جميع التهديدات المحتملة سواء تعلق الأمر بنسيجنا الاقتصادي أو بماليتنا العمومية أو بنمطنا للحكامة، الوطني والجهوي، من أجل ضمان لاقتصادنا شروط ملائمة لتوفير حد أدنى لتمويله الذاتي ولبلدنا حظوظ مواصلة تثمين المؤهلات التي يتيحها له إطاره الدستوري ووزنه التاريخي وديناميته الجيوالستراتيجية.

وعلى ضوء هذه الإصلاحات، سيتم وينبغي علينا كذلك، تقييم صلابة الأسس الماكرو اقتصادية والاستقرار المالي وأداء سياساتنا العمومية. سيكون نجاحها فعليا كلما كانت برمجته الزمنية وجيهة وكان تملكها الجماعي مضمونا، في إطار مقاربة استراتيجية كفيلة بتحديد أسبابها غايتها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية



GMT 07:05 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بوسعيد يكشف أهمية إصلاح نظام سعر صرف الدرهم

GMT 06:07 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

جالبن يؤكد نمو القطاع السياحي في البحرين

GMT 08:57 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

الضريس يكشف حصيلة ترامواي الدار البيضاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية



خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في ميلانو الإيطالية

ويني هارلو تبدو أنيقة في فستان طويل باللون الأزرق

ميلانو ـ ريتا مهنا
ظهرت عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو، بإطلالة أنيقة ومثيرة، خلال أسبوع الموضة في ميلانو الإيطالية، حيث واصلت تحدي مرض البهاق، على منصة عرض أزياء العلامة الشهيرة "فيونيت" في مجموعتها الجديدة لعام 2018. وارتدت هارلو البالغة من العمر 23 عاما، فستانا طويلا باللون الأزرق، يتميز بكتفين غير متماثلين. وأكملت هارلو التي اشتهرت في البرنامج التليفزيوني الأميركي America's Next Top Model - في موسمه الـ21، إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. ووصلت ويني هارلو إلى ايطاليا من لندن صباح الثلاثاء الماضي، بعد أن أقيمت هناك حتى الساعات الأولى حيث كانت ضيفًا في حفلة استضافتها مجلة لاف والعلامة الشهيرة "مياو مياو"، لانتهاء أسبوع الموضة في لندن. وقد ألمحت ويني إلى أسلوب حياتها بدون التوقف عن الظهور في الحفلات بمقابلة مع مجلة بازار، حيث شاركت أفضل نصائحها للعناية بالبشرة أثناء تواجدها في باريس. وقالت هارلو "أحب الاسترخاء في نهاية

GMT 08:27 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

دونالد ترامب يرغب في عرض عسكري مثير للجدل
المغرب اليوم - دونالد ترامب يرغب في عرض عسكري مثير للجدل

GMT 04:03 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ضربة عنيفة لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو
المغرب اليوم - ضربة عنيفة لـ

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib