أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية

أكد لـ "المغرب اليوم" أن تحرير العملة ليست مهمة سهلة

أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية

المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي العلمي
الدار البيضاء -جميلة عمر

كشف المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي، أن تراجع الحكومة عن تطبيق التعويم الجزئي لسعر صرف الدرهم، يعود إلى عوامل ذات صلة باحتمال وجود تهديدات للمالية العمومية، في إشارة إلى الاحتدام غير الطبيعي لمضاربات المهنيين والوسطاء والمتحكمين في السوق السوداء للصرف، التي فرضوها على اقتناء وصرف العملات الأجنبية في السوقين المهيكلة، وغير القانونية لتحويل العملات.

وأضاف الحليمي في تصريحات خاصة إلى "المغرب اليوم" أن مسألة تحرير العملة الوطنية ليست بالسهلة، مؤكدا أن قرار تأجيل تعويم الدرهم، سيشكل مناسبة للمسؤولين المشرفين على هذا الملف الحساس، من أجل وضع تصور بشأن الإصلاحات التي يتوجب العمل على تحقيقها، والتي اعتبر أنها تبقى مرتبطة في جوهرها بإصلاحات أخرى تحظى بإجماع كل الفرقاء المعنيين، بمن فيهم السياسيون، وليس الاقتصاديين فقط، متابعًا أن المسؤولين المغاربة مطالبون بمواصلة توفير الشروط اللازمة لتحسين أداء الاقتصاد المغربي، والاستمرار في التحكم في العجز الهيكلي الذي يعاني منه.

وأكد أن توقعات المندوبية تشير إلى أن نسبة النمو ستقارب 4 في المائة خلال السنة الجارية، والنسبة نفسها في سنة 2018، بعدما سجلت نسبة متدنية سنة 2016، والتي لم تتجاوز 1.2 في المائة.

وربط الحليمي هذا التفاؤل بتحسن مستوى الطلب الخارجي على البضائع والخدمات المغربية بنسبة 4.8 في المائة خلال سنتي 2017 و2018، مشيرا إلى أن تحسين التنافسية الرقمية للاقتصاد المغربي، ستكون من المحفزات الأساسية التي ستساهم في خلق هذه الديناميكية للاقتصاد الوطني.

وبيّن أن انتشار الثورة الرقمية وحجم التحولات المنبثقة عنها على مستوى الأنشطة وسلوكيات عدد متزايد من الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين في مجالات الإنتاج والمبادلات والشغل والاستهلاك. ومع الحدة الجديدة لوعي صناع القرار والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، ولاسيما في الدول المتقدمة بخصوص شروط تنافسية تحترم البيئة، فإن الفرص التي تتيحها الثورة الرقمية تغير بعمق تدريجيا الأنظمة الميكرواقتصادية، ونمط التدبير الماكرواقتصادي وتجدد مقاربات السياسيات الليبرالية الجديدة.

وأشار إلى أنه ينبغي أن يحسن اقتصادنا الوطني أداءه وأن يستمر في تحمل أثر عجزه الهيكلي. وفي هذا السياق، ستستفيد بلادنا من طلب خارجي في ارتفاع بنسبة 4,8 في المائة  2017 و2018، وستشارك من خلال تحقيق 4 في المائة، كنسبة نمو اقتصادية في هذه الخريطة الملائمة للنمو العالمي، ومن خلال العرض حول الميزانية الاستشرافية لـسنة 2018، سيكون بإمكانكم تقييم مكامن القوة والعجز ومناقشتها.

وتابع "يوجد في صلب الهشاشة التي يعرفها الطلب الذي سيظل يشكل محركا للنمو الاقتصادي الوطني وسيستمر، بفعل تأثيره، في تقليص فرص الشغل والدخل وسيعمق تبعية الطلب الداخلي للواردات وسيشكل، في نهاية المطاف، إحدى المصادر التي تعتمد عليها التوازنات الداخلية والخارجية لبلادنا، وأحد العوامل المسؤولة عن استمرار عجزه الاجتماعي.

وعلى الرغم من كون النشاط الاقتصادي رهين بالتقلبات المناخية، ـــ حسب الحليمي ــ فإن الاستهلاك الخاص سيعرف نموا، كما تبين ذلك الميزانية الاقتصادية، منتقلا من 3,4 في المائة سنة 2016 إلى 3,7 في المائة  سنة 2017 و3,2 في المائة  سنة 2018، مساهما بذلك بحوالي 2,1 نقطة و1,8 نقطة على التوالي في النمو الاقتصادي العام.

مهما كان مستوى النمو الاقتصادي فإن استهلاك الأسر كان سيظل منذ سنة 2008 في حدود 4 في المائة، كمتوسط سنوي. ويزكي هذا التحسن في الاستهلاك نتائج جميع البحوث التي تبين انخفاضا في المغرب لجميع أشكال الفقر، خلال هذه الفترة. ومع ذلك، تبين هذه البحوث نفسها وبشكل متكرر تصور المواطنين لانتشار الفقر في محيطهم. ويعتبر هذا الفقر الذي نسميه "الفقر الذاتي" واضحا بقدر وضوح انخفاض الفقر الموضوعي.

وواصل أنه يجب تعزيز انخفاض الفقر بانخفاض الفوارق، والتماسك الاجتماعي بتقليص عوامل الإجهاد الاجتماعي التي نعمل في المندوبية السامية للتخطيط على بلورة بعض المؤشرات بخصوصها من أجل تنوير القرار السياسي والتي ستكون، إلى حد ما، مقابلا لمؤشرات الرفاه التي قمنا بقياسها ونشر نتائجها.

ولفت الحليمي إلى أن هناك بعض الدول تعيش تحت وطأة احتدام النزاعات المذهبية والعرقية والتدخل الخطير لعدة قوى عسكرية، إقليمية ودولية، في وضع قابل للانفجار. وهي وضعية تستدعي منا توخي اليقظة، سيما وأن تراجع الحركات الإرهابية بهذه المنطقة قد يصاحبه تعزيز مواقعها في محيطنا الإقليمي، إضافة إلى ذلك، فإن جميع مكونات مجتمعنا، وعلى وجه الخصوص كل القوى الحية، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مدعوة للانخراط في كافة متطلبات الإصلاحات البنيوية الضرورية للقضاء على جميع التهديدات المحتملة سواء تعلق الأمر بنسيجنا الاقتصادي أو بماليتنا العمومية أو بنمطنا للحكامة، الوطني والجهوي، من أجل ضمان لاقتصادنا شروط ملائمة لتوفير حد أدنى لتمويله الذاتي ولبلدنا حظوظ مواصلة تثمين المؤهلات التي يتيحها له إطاره الدستوري ووزنه التاريخي وديناميته الجيوالستراتيجية.

وعلى ضوء هذه الإصلاحات، سيتم وينبغي علينا كذلك، تقييم صلابة الأسس الماكرو اقتصادية والاستقرار المالي وأداء سياساتنا العمومية. سيكون نجاحها فعليا كلما كانت برمجته الزمنية وجيهة وكان تملكها الجماعي مضمونا، في إطار مقاربة استراتيجية كفيلة بتحديد أسبابها غايتها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية



GMT 10:40 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نادر محمد يعلن دعم البنك الدولي للإصلاحات السعودية

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين وعرى يؤكد استقرار الوضع المائي في زاكورة

GMT 11:30 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

غارنييه يثني على دور مصر في حل القضايا الإقليمية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية أحمد الحليمي يبيّن أن الثورة الرقمية تغير الأنظمة الميكرواقتصادية



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

ديان كروغر تتألق بفستان عاري الكتفين بالأسود والذهبي

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib