المغرب اليوم  - التشكيلية عزيزة جمال لـمصر اليومالفن حرية قبل أن يكون عطاءً

التشكيلية عزيزة جمال لـ"مصر اليوم":الفن حرية قبل أن يكون عطاءً

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - التشكيلية عزيزة جمال لـ

الدار البيضاء ـ يسرى مصطفى

انفتحت الفنانة التشكيلية المغربية عزيزة جمال على عالم الريشة والصباغة منذ نعومة أظافرها، وتألقت في مسارها، الذي نحتته بخطى متواصلة، ما جعلها دائمة التجديد والبحث في مجالها، تلامس انشغالاتها الفنية "السيراميك" و"النحت"، فضلا عن الصباغة و"فن التزيين"، الذي ورثته عن والدتها قبل أن تتلقى آليات وأسس "فن التجميل".   درست عزيزة جمال، التي عرضت إبداعاتها داخل الوطن وخارجه، التشكيل في الولايات المتحدة حيث حصلت وهي في السابعة عشرة من عمرها على الجائزة الأولى في مسابقة الإبداع في كاليفورنيا سنة 1989 تعددت مواهب وانشغالات عزيزة جمال، التي لا تخفي إعجابها بعدد من الفنانين التشكيليين الأجانب كمارك شاغال، والمغاربة أمثال رحول والشعيبية. فتقول عزيزة في حوار لـ"العرب اليوم"  "أتتبع كل الأعمال التشكيلية وأقرأها قراءة عاشقة، فهذا الفن ظل نابعا من اختيار وهواية تحولت إلى أحاسيس تنمو شيئا فشيئا، لتؤسس لقناعات شخصية تعبر عن الأحلام والآمال والمعاناة، فالفنان التشكيلي مرتبط بمحيطه ويشتغل منه وإليه، ويسخر كل الطاقات والمجهودان لتحقيق هذه الغايات النبيلة". فعزيزة سريعة البديهة وعاشقة للإبداع.. تجيد المزج بين الألوان، وتنقب ببراعة في التراث. تحضر المرأة في لوحات عزيزة جمال بقوة، وترمز إلى الحرية وقوة ودقة التعبير والشخصية المتفردة، وتستعمل ألوانا تنضح بأسرار الجمال الأنثوي، وتنطق بالأصالة المتجذرة في الأرض المغربية. فتقول"ارتبطت وجدانيا بهذا الرمز الذي لا يغيب عن أعمالي، لأنني أعتقد دائما أن الفن التشكيلي، كغيره من الفنون، حرية قبل أن يكون عطاء روحانيًا وتجسيدًا لوجود إنساني، وحضور المرأة في لوحاتي ليس اعتباطيًا، بل ينبع من قناعات راسخة للتعبير عن هذا الكائن عن آلامه وآماله، وتطلعاته في ظل الحياة التي تتجاذبها القسوة والأحلام المنكسرة والظروف القاهرة، آمنت دائما أن الفنان التشكيلي ملزم بالانفتاح على محيطه وجعله يستفيد منه، وفي هذا الإطار سخرت تجربتي من خلال ورشات لنساء في سجن عكاشة، جعلتهن يعبرن عن آلامهن بالصباغة والألوان ليتحسسن عالما جميلا وجدانيا وحسيا. فالحلم ليس محصورًا، والريشة وسيلة لتجاوز محنتهن ولمواساتهن ولشغل فراغهن... هن سجينات لكن الفن لا يمكن سجنه أو خنقه، ويجعلني هذا التقارب والتواصل دائما سعيدة جدا، لأنني أستطيع بهذا تحويل الفن التشكيلي إلى رسالة حسية ووجودية وتوظيفه لخدمة شرائح عريضة، وتحبيبه إليها". تعتقد عزيزة جمال أن الفن التشكيلي في تجربتها وجد أيضًا لخلق جمهور عاشق متعطش للتواصل ولتحقيق المتعة من خلال ثقافة بصرية توظف فيها الصورة وتنسج من خلالها الحكايات والألوان "لا ننتج اللوحات من فراغ فالمواد والآليات التي نشتغل من خلالها تصور واقعا حسيا وبصريا، وتعتبر لوحدها أداة ثقافية ننهجها لخدمة أغراض نبيلة وعميقة، نؤسس بهذا لجمهور ذكي، يتتبعنا ويناقش تصوراتنا وأفكارنا. فالفنان ملزم بتحبيب الأطفال للصباغة والألوان وتربيتهم على الذوق وتعويدهم على الحس النقدي، خاصة مع تزايد الاهتمام بالفن التشكيلي في المجتمع المغربي، وهي التجربة التي كانت ناضجة منذ خمس سنوات مع قرى الأطفال المسعفين، الذين استقبلتهم ببيتي، أصبحوا بعد مرافقتهم يبدعون لوحات جميلة ويستفيدون من عائداتها، ما جعلني أقتنع بجدوى هذه التربية في خلق جمهور ذكي راق يهتم بالفن التشكيلي وتسخيره في خدمة محيطنا الاجتماعي والإشارة إلى الاختلالات التي توجد فيه".   تحب تجربتها التشكيلية أيضا بالألوان الترابية، ويظل هذا التوجه مرتبطًا بزياراتها الدورية للجنوب المغربي، الذي تنهل منه باعتباره مصدرًا غنيا لإلهامها، هذه العلاقة جعلتها تحتفظ بـ"حفنات تراب كل جهات المملكة" داخل متحف في بيتها تجمع فيه بين الحلي والأبواب الخشبية والألوان والألبسة التقليدية، علاوة على جمع التحف النفيسة وأهمها الزرابي، والمجوهرات الفضية النفيسة. وتضيف عزيزة  لـ"مصر اليوم": "لوحاتي تمتح من تراب الجنوب المغربي وتراث الأجداد، ومن المناظر الطبيعية والبورتريهات، ولهذا جعلت أعمالي "تغوص" في عمق هذا الماضي الجميل استحضارا للهوية والأصالة، كما بحثت دائما عن الجمال في عالم رسم كل المناظر الطبيعية الخلابة، وانشغلت برسم اللوحات التجريدية وتجميع التحف القديمة والملابس التراثية، والأقمشة والأبواب الخشبية القديمة، والأواني الخزفية لعرضها، في الوقت الذي كانت أمي حريصة على أن أرث مهنتها في تزيين العرائس. كانت طفولتي ضاجة  بالتأثيرات وبأسرار نحتتها الخطوط والألوان النسائية والأقمشة على اللوحات...كنت أراقب أمي وهي تعد العروس لليلة عرسها، وكانت تسعدني رؤية الألوان وأنواع الملابس، التي كانت تستخدمها الأم لتجعل العروس جميلة ومستعدة للظهور أمام المدعوين محمولة على العمارية، وكنت أمضي معها أسعد اللحظات، وأنا أتتبع لساعات عملها المضني ونتائجه المبهرة للحاضرين، كانت كلها صور أخاذة تعكس انسجام الألوان وسحر الملابس التراثية المغربية التي ترتديها العروس في هذه الليلة، وكنت في تلك اللحظات مستمعة ذكية تمعن النظر مليا في عالم أغراني وأصبح ملازما لكل حركات وحتى سكناتي".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - التشكيلية عزيزة جمال لـمصر اليومالفن حرية قبل أن يكون عطاءً  المغرب اليوم  - التشكيلية عزيزة جمال لـمصر اليومالفن حرية قبل أن يكون عطاءً



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - التشكيلية عزيزة جمال لـمصر اليومالفن حرية قبل أن يكون عطاءً  المغرب اليوم  - التشكيلية عزيزة جمال لـمصر اليومالفن حرية قبل أن يكون عطاءً



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib