المغرب اليوم  - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام

كاتب أدب الأطفال عبد التواب يوسف لـ"مصر اليوم":

"مولد النبي محمد في عيون أندرسن" يرد على منْ يهاجم الإسلام

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ علي رجب

    ترجم كاتب أدب الأطفال عبد التواب يوسف، قصة "مولد النبي محمد في عيون اندرسن .. مشهد من القسطنطينية" من الإنكليزية إلى العربية. وفي تصريح لـ"مصر اليوم"، رأى أن "الكاتب المسيحي الدنمركي هانز كريستيان، يعتبر أكبر رد على ذلك الرسام المتطرف الذي دائمًا ما يهاجم الإسلام والرسول". وقال يوسف:" رسم أندرسن بطريقته المعهودة صورة جمالية عن احتفال المسلمين الأتراك في القسطنطينية بالمولد النبوي الشريف أيام حكم العثمانيين، وأمام هذه اللوحة المعبرة تتملى عيوننا مستعينة  بخيال واسع رحب، حتى لنكاد لا نصدق ما نقرأ من كلمات، كتبها هانز كريستيان اندرسن المسيحي الدنماركي، الذي يعتبر في حد ذاته أكبر رد على ذلك الرسام المتطرف الذي يهاجم الإسلام والرسول(صلي الله عليه وسلم)، وكأنها رسالة مدفونة منذ القدم لتظهر في هذا الزمن، ترد على أمثال هؤلاء المتطرفون ، فاندرسن  كان رده بليغًا وعجيبًا بتلك الروح الحلوة والسجية التي تحلي بها". وأضاف يوسف:" هذا العمل الجميل الذي كتبه هانز كريستيان اندرسن(أشهر كاتب أدب أطفال في العام) يؤكد أن الإنسان يجب أن يحترم أصحاب الديانات الأخرى ويقدرها، ويفسح لها صدره، فالمؤلف ذي الديانة المسيحية، بل واسمه سوف يعلن ذلك بوضوح، إلا أنه عرف أن الأديان السماوية، تطالب المؤمنين بها ألا يتعصبوا وألا يتطرقوا، وألا يناصبوا الآخرين العداء لمجرد أنهم يختلفون عنهم في معتقداتهم"، مشيرًا إلى أن "كتاب أندرسن يدلل على سعة أفقه، وطيب نفسه، وكشف عن معدن أصيل ونبيل". وتابع يوسف:" عندما حل اندرسن ضيفًا على القسطنطينية (اسطنبول حاليًا)  كانت المدينة تحتفل بالمولد النبوي الشريف، وإذ به ينبهر بهذه الاحتفالات بل ويخرج للمشاركة فيها، حاملا مصباحًا أو فانوسًا، كما كانت تقضي العادات والتقاليد في هذه البقعة من العالم، ولم يكتف بالمشاركة فقط، بل أمسك ريشته وقلمه لكي يرسم لنا بالكلمات ذلك المشهد البديع ويجعلنا نعايشه، كأننا حضور فيه، ومتابعين له في شغف واستمتاع دون أن يعترض على شيء، ومن غير أن يمس الآخرين بحرف واحد يسئ لهم". عن ترجمته لكتاب مولد الرسول في عيون أندرسن، قال يوسف:" أنا متابع جيد لكل ما كتبه أندرسن، وترجمت العديد من أعماله في أدب الأطفال من الإنكليزية إلى العربية، وكان عثوري على هذا العمل مفاجأة سارة بالنسبة لي، وأدهشني أن الذين ترجموا كتاباته إلي العربية اغفلوا أو تغافلوا، ذكر ذلك العمل الفذ، الذي جاء ضمن مجلد أعماله الكاملة، وقصصه المرسومة"، لافتًا إلى أنه لا يظن أن "هذه الطبعة للأطفال فقط، بل أيضًا للراغبين في قراءة اندرسن من الكبار والشباب، والراغبين في اقتناء كل أعماله او يحاولن كتابة دراسات عنها". وأضاف يوسف:"التزمت في ترجمتي روح النص، وحاولت بقدر المستطاع أن أكون حرفيًا، وألا أتجاوز عبارة واحدة، لكي أكون أمينا في النقل، وراجعت المعجم خلال ذلك مئات المرات إيمانًا بأني أحق الناس بهذه المهمة الصعبة، التي آثرت أن ألقيها عن عاتقي، وربما مكافأة لي على عثوري على هذا النص المهم". وكشف يوسف، أن "السفارة الدنمركية في مصر قررت شراء 200 نسخة من الكتاب، إهداء لأطفال مصر"، معتبرين أن "ذلك أقل رد على إساءات الرسام المتطرف"، لافتًا إلى أن "الكتاب لاقي رواجًا كبيرًا في  اليوم الأول لمعرض القاهرة للكتاب، وهو ما يعتبر نجاحًا لأندرسن في الرد على المتطرفين من أبناء بلده، ويعطي انطباعًا طيبًا لدي أطفال مصر بأن هناك من احترم رسولهم الكريم".  وهانز كريستيان أندريسن (1805ـ 1875) يعتبر أشهر كاتب  في أدب قصص الأطفال، كما أنه "يجسد معاني الأخوة البشرية عبر أدب الطفل، ذلك الكائن الصغير الذي لا يعرف ما صنع الإنسان بالإنسان، وما أحدثه عالم الكبار من حروب، وما ينطوي عليه من أطماع واستغلال".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام  المغرب اليوم  - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام  المغرب اليوم  - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib