المغرب اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية

الشاعر اليمني زياد المحسن لـ"مصر اليوم":

ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية

صنعاء ـ معين النجري

وقع الشاعر زياد المحسن ديوانه الجديد "غبار ..لم تنته الريح من كتابته" في مقهى شعبي، وسط العاصمة اليمنية صنعاء، احتجاجًا على ما وصفه بـ"تهميش وزارة الثقافة والمؤسسات ذات العلاقة للأدباءو المثقفين".وقال في حديثه إلى "مصر اليوم": "إذا أردت أن تقيم حفل توقيع كتاب برعاية وزارة الثقافة فقد تحتاج إلى سبعة أشهر من الانتظار والمعاملة، فالمثقف يقع في الدرجة الأخيرة من سلم اهتماماتهم". مطالبًا، في السياق ذاته، وزارة الثقافة في بلاده بـ"القيام بعملها الذي أُنشئت من أجله"، والمتمثل، حسب قوله، في "رعاية الأدباء والمثقفين والالتفات إلى معاناتهم ومساعدتهم على تقديم أفضل ما عندهم ليقوموا  بدورهم تجاه المجتمع اليمني". وأكد زياد المحسن، الفائز بجائزة صدى القوافي التي نظمتها الفضائية اليمنية وجائزة شاعر جامعة صنعاء، "أن لجوء الشعراء والفنانين اليمنيين إلى المقاهي الشعبية والمقابر لإقامة فعالياتهم الثقافية يُعد احتجاجًا صارخًا وصفعة قوية في وجه الحكومة اليمنية ومؤسساتها الفكرية والقطاع الخاص".وأشار "إلى أن ثمة ثورة ثقافية تعتمل في مثل هذه الأماكن، وأن المستقبل سيشهد حراكًا ثقافيًا مختلفا ًبعد أن نجح الأدباء في التخلص من بروجهم العاجية ،حسب وصف الشاعر، والاحتكاك المباشر بالجمهور، "ما سيجعل الشعراء يعيدون حساباتهم مع القصيدة، خاصة وقد خذلهم الجميع ولم يتبق لهم إلا الجمهور" داعيًا أدباء ومثقفي اليمن إلى تشجيع هذه الظاهرة باعتبارها "الملاذ الأخير أمام شعراء و فناني ومثقفي اليمن في ظل انعدام الخيارات الأخرى". وفي حين هاجم المحسن في حديثة لـ" العرب اليوم" الحركة النقدية في اليمن والتي وصفها بـأنها "كتابات في إطار المجاملات،وإن وجد فهو ليس أكثر من نقد انطباعي" حمل أيضا النُقاد حالة الجمود والتكرار والنسخ والنفس الواحد عند كثير من الشعراء، مسببًا ذلك "بغياب المتابعة النقدية المنهجية والأكاديمية التي تبين مواضع الضعف والاجترار عند الشاعر وبالتالي تقوم اعوجاجه و تجود تجربته الشعرية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية المغرب اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية المغرب اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib