المغرب اليوم  - سمير الجندي نطالب بدعمنا بالكتب لمواجهة الصراع الثقافي مع الاحتلال

"سمير الجندي: نطالب بدعمنا بالكتب لمواجهة الصراع الثقافي مع الاحتلال

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ علي رجب

طالب المدرس في جامعة القدس، وصاحب دار" الجندي" وهي الدار الوحيدة في مدينة القدس، وعضو اتحاد الناشرين العرب، سمير الجندي، طالب العرب بدعم الثقافة العربية ليس بالمال، ولكن بالتبرع بالكتاب لمكتبات القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، فالفلسطينيون في حاجة إلى كتب من أجل الصمود في صراعهم مع العدو الصهيوني." وقال الجندي "إن الشعب الفلسطيني في حصار متواصل خاصة المقدسيين"، لافتًا إلى أن "أهل مدينة القدس يعشون تحت حصار تحت حصار تحت حصار، أي في حلقات مواصلة من الحصار الثقافي والاقتصادي والاجتماعي"، مشيرًا إلى أن "دار الجندي"  تهدف إلى تعريف العرب  والعالم بالكاتب المقدسي، الذي يعاني من الحصار، ويواجه الغطرسة والهجمة الإسرائيلية لمحو الطابع الثقافي لمدينة القدس العربية." وتابع الجندي أن "الصراع الثقافي  بين المقدسيين والكيان الصهيوني هو صراع دائم ومتأجج، نتيجة لأن الكيان الصهيوني يطبع العشرات والمئات من  المطبوعات والمنشورات الخاصة بهم وبثقافتهم وادعاءاتهم بحقهم في القدس يوميًا، في حين أن دار الجندي تواجه هذه الهجمة بالقليل من المطبوعات التي تؤكد على عروبة المدينة المقدسة"، مشددًا على "أن هذه المجهودات تأتي وسط  حصار وصراع ثقافي كبير بين المقدسيين واليهود"، موضحًا أنه قام بتأسيس دار الجندي من أمواله الخاصة، ويطبع الكثير من الكتب والروايات والقصة الفلسطينية، بالإضافة إلى تحقيق المخطوطات التاريخية . وكشف الجندي أنه اضطر إلى بيع داره من أجل مواصلة "دار الجندي للطباعة والنشر" دورَها في "الصراع الثقافي مع الكيان الصهيوني، وترويج الثقافة العربية الفلسطينية بين أبناء المقدسيين"، لافتًا إلى أن "الثقافة هي الجسر الذي يعرف الفلسطينيين بحقوقهم التاريخية، فمن خلال الكلمة والرواية والقصة، ومن خلال المشروع الوطني، فالصراع الثقافي يأتي ضمن الصراع الوجودي للفلسطينيين في الأراضي العربية المحتلة، لذلك تحمل دار الجندي على كاهلها عبء الدفاع عن الثقافة الفلسطينية العربية والإسلامية، والتي يجب أن يتحلى بها المقدسي الذي يجب أن يواجه"، مضيفًا أن "الوجود الفلسطيني الإنسان الفلسطيني في القدس يتعرض إلى أقصى صنوف الحصار والتعذيب، يهدم بيته، يغلق مدرسته، يغلق جامعته، ولا يسمحون للكفاءات التعليمية والثقافية بالدخول إلى المدينة، وواحدة من طرق المواجهة مع الكيان الصهيوني هي الثقافة، فقمنا بتأسيس دار الجندي من أجل ذلك، وهي تطبع الرواية والقصة الفلسطينية، والكتب التاريخية التي يتم تحقيقها والتي حكي التاريخ الفلسطيني".  وأضاف قائلا: "أنا أتيت إلى معرض القاهرة ودفعت 1500 دولار، لماذا أدفعها كإيجار فيما السوري يعامل معاملة المصري، بينما هناك معارض أخرى كالشارقة أعفتني إعفاءً كاملاً من دفع الإيجار، والأكثر غرابة أن كتبي أخذت 5 أيام حتى وصولها إلى الجناح بعد 4 أيام من بدء المعرض"، مطالبًا العرب بدعم الثقافة العربية ليس بالمال، ولكن بالتبرع بالكتاب لمكتبات القدس والضفة الغربية وقطاع غزة فالفلسطينيون في حاجة إلى كتب من أجل الصمود في صراعهم مع العدو الصهيوني." ووصف الجندي معرض القاهرة الدولي بأنه احتفالية ثقافية لا مثيل، ويشرفنا أن تشارك دار الجندي للنشر المقدسية ممثلة عن فلسطين والقدس الحبيبة، ودائمًا أحرص بقدر المستطاع على أن أشارك في المعرض سنويًا، لما يمثله من ملتقي  ثقافي عربي وعالمي كبير نستطيع من خلال تقديم الثقافة الفلسطينية إلى جميع دول العالم وإلى العرب، وخاصة المصريين." وعن دعم الثقافة في فلسطين قال الجندي "إن هناك موسوعات  فلسطنية تحتاج طباعة ولا تسطيع "دار الجندي" أن تقوم بهذه الطباعة، فيطالب المؤسسات أن تقوم بطباعتها مثل موسوعة فلسطينية من 9 أجزاء عن النبات، وهو النبات الفلسطيني، فدعم الكتب والإصدارات ودعم المكتبات في فلسطين  بالكتب، ودعمنا بالموقف والكلمة  يزيد من صمود الفلسطينيين في صراعهم الثقافي الوجودي مع الكيان الصهيوني"، لافتًا إلى  تأسيسه مكتبة عامة من أمواله الخاصة في القدس وفي أريحا، من أجل أن  يستفيد منها طلبة المدارس والجامعات في الأبحاث والمراجع وغيرها، لذلك  على المثقفين العرب دعم المثقف المقدسي لأنه يعتبر دعمًا للهوية والوجود الفلسطيني في ظل الهجمة الصهيونية، لافتًا إلى أنه "توجد حاجة ماسة لتطوير البنية التحتية للمؤسسات الثقافية المقدسية بسبب الوضع الخاص للمدينة، التي تخضع بالكامل للقوانين والأنظمة الإسرائيلية، من إعاقة في إعطاء تراخيص بناء تمتد في معظم الأحيان إلى سنوات، ومن كلفة باهظة في الحصول على هذه الرخص، بالإضافة للبناء نفسه، الذي يفوق في كلفته أضعاف ما هو قائم في بقية الأراضي الفلسطينية، ناهيك عن القيود العامة الـمفروضة على المواطنين والمؤسسات المقدسية، والتي ترتبط بالوضع السياسي العام، ما يعرض وجودها واستدامتها إلى الخطر".   وأوضح أن هناك العشرات من المخطوطات التاريخية المهمة التي تتحدث عن فلسطين وتاريخها قمنا بتحقيقها، مما تحافظ على التاريخ العربي الفلسطيني، باعتبار أنها تؤكد علي التراب الفلسطيني ودولة فلسطين، في مقدمتها مخطوطة "فضل زيارة المسجد الأقصى".  وطالب الجندي اتحاد الناشرين "بعدم إقحام نفسه في الصراع الفلسطيني، لأنه إذا أقحم نفسه فإنه يعزز الانقسام، مع أني متأكد تماما أنهم لا يقصدون التدخل في الصراع الفلسطيني الموجود حاليًا، والذي يجب أن ينتهي حتى لا تضيع القضية الفلسطينية"، مشددًا على أنه ليس عنده مانع أن يكون هناك معرض كتاب في الضفة الغربية وأريحا، ولكن يجب أن تكون المعارض باسم فلسطين الشرعية، المعترف بها في العالم هي الشرعية وليست المجزأة، فمن يتعامل مع الشرعية يعزز الشريعة .    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سمير الجندي نطالب بدعمنا بالكتب لمواجهة الصراع الثقافي مع الاحتلال  المغرب اليوم  - سمير الجندي نطالب بدعمنا بالكتب لمواجهة الصراع الثقافي مع الاحتلال



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 03:06 2017 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

رشيد منزر يستعد لعرض 25 لوحة في معرضه الجديد

GMT 01:41 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

لخضر بن زهرة يستعد لطرح "انتكاسات ذاكرة"

GMT 03:48 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

جميلة مراني تعرض "تاج الخطيئة" و"تفاح الجن"

GMT 07:36 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

حسان أحمد شكاط يكشف عن "ذاكرة عالقة" في القاهرة

GMT 09:36 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

عمر العبداللات يؤكد أن فن الكاريكاتير تمرد إيجابي

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

GMT 02:48 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

حسان بودراع يكشف أن الجمال أساس النجاح في الفن

GMT 02:37 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

محمد أبلان يهاجم وزارة الثقافة ويصفها بالكيان المُعاق
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib