المغرب اليوم - القاص أحمد بوزفور الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز

القاص أحمد بوزفور: الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القاص أحمد بوزفور: الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز

الرباط - وكالات

رسم القاص المغربي المعروف أحمد بوزفور صورة قاتمة للوضع الثقافي الراهن في البلاد، خلال مداخلته، في إطار البرنامج السنوي لجمعية الضاد، بتعاون مع كل من مجموعة مدارس ركراكي للتعليم الخصوصي بتازة والجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي، ونيابة وزارة التربية الوطنية بنفس المدينة، حيث قال غن الوضع الثقافي يتسم بتراجع مستمر للمقروئية، واختفاء المكتبات المنزلية، كما أن ثقافة القراءة لم تترسخ بعد لدى الأجيال الجديدة”. ووصف بوزفور،مساء الجمعة الفائت، المشهد الثقافي العام في البلاد بأنه “مخجل ومخز” إلى درجة أن آلافا من نسخ الكتب والمؤلفات في مختلف المجالات يتم طبعها سنويا لا تتجاوز المبيعات الفعلية منها بضع مئات في أحسن الأحوال”. وقارن مؤلف “النظر في الوجه العزيز” بين فجر الاستقلال والوضع الراهن حيث كان المسرح موجودا في كل المدارس والمؤسسات التعليمية، والروح الوطنية في أوجها (مع وجود حزبين فاعلين في الساحة: الاستقلال والشورى)، مسجلا فتور هذه القيم تدريجيا في المجتمع المغربي”. “يجب أن تستعاد هذه الروح” يقول بوزفور، ومعها قيمة الإحساس بالواجب عن طريق الثقافة والأدب، فلدينا في كل الأحوال مسرحيون وأدباء ومبدعون يضاهون نظراءهم على المستويين العربي والعالمي، ويجب أن تهيأ للأدب كل قنوات التواصل، فلا يمكن أن نتقدم دون تفكير ولا يمكن أن نفكر دون قراءة” وفق تعبير بوزفور. وتتميز الكتابة في القصة القصيرة عند بوزفور بالاعتماد على التراث الشعبي للمغرب العميق، واكتشاف متاهات الجسد المعذب عبر الشك والسخرية والنقد الموجه للإيديولوجيات والأوهام التي نعتقدها حقائق دامغة، ومن ثمة محاولة نقل المواطن البسيط من كائن هلامي إلى فرد مستقل بمفهوم علم الاجتماع الحديث. ولم يفت بوزفور الحديث عن تجربته القصصية؛ فمجموعة ” النظر في الوجه العزيز ” ( صدرت سنة 1983 وهي الثانية بعد أول مجموعة له ” يحدثونك عن القتل ” الصادرة سنة 1971 ) نبتت وسط الصراع الاجتماعي والسياسي والإيديولوجي، ويحكمها مسار السؤال المؤرق في تلك الايديولوجيات وعبر موقف جمالي رافض لها. أما مجموعة ” الغابر الظاهر ” ـ والعنوان مستمد هو الآخر من الرأسمال الشفوي الشعبي الذي يحيل على الغياب شبه المطلق للفرد ـ فتطرح سؤال البحث عن هوية مغربية متميزة، إذ أن جواب الحركة الوطنية – من وجهة نظر بوزفور- لم يعد كافيا لأن البحث المنهجي والعميق في المغرب كفضاء للأمكنة والأزمنة والشخوص والعلاقات والأحداث والمواقف، يوضح بما لا يدع مجالا للشك أن هناك اختلافا وتنوعا كبيرين في الرأسمال الرمزي، في العادات والتقاليد والثقافة وأشكال الرقص والطبخ واللباس وغيرها بين منطقة وأخرى. ومن جهتها تختزل مجموعة ” صياد النعام ” السؤال المركزي: هل يمكن اصطياد الكتابة والقبض عليها بكل متاهاتها وخيوطها العلنية والسرية؟ وماذا تراها تمنحنا في الأخير؟ يجيب بوزفور: ” لاشيء سوى الحلم”. مجموعة “ققنس” ـ وققنس طائر أسطوري كلما اقترب من الموت زاد غناؤه جمالا وبهاء ـ تخاطب الأحلام فينا، وتحمل معها تأويلات فرويد وابن سيرين، ومن ثمة يعتقد المبدع بتعددية التأويل، وكلما تكاثف وتنوع النظر والتأويل تجاه نص من نصوص المجموعة إلا وحققت تلك المتون القصصية المتعة الأدبية والفائدة المعرفية”.. “عشت طفولتي بالبادية “العروبية ” منطقة البرانس تحديدا دائرة تايناست في إقليم تازة، وشمت الذاكرة ظلال القناديل في ليالي البادية على الحيطان الطينية، وكنا ننام صحبة الماعز والخرفان وبعض البقر.. القرآن الكريم رافقني في رحلة الجامع والفقيه، ثم الكتب المتنوعة لرواد الشعر والنثر العربيين جورجي زيدان جبران وغيرهما…أنا مدين للرواد الرائعين أمثال عبد المجيد بن جلون والمرحوم محمد زفزاف، أما الموضة الجديدة المتمثلة في القصة الومضة أو ما يسمى بالقصة القصيرة جدا، فقد اعترف بوزفور بوضوح أنه “يتحمل مسؤولية الاستسهال والتنميط وتبخيس الكتابة القصصية ككل: “أمريكا اللاتينية ولم نكن نتوقع ما يجري حاليا”.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - القاص أحمد بوزفور الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز المغرب اليوم - القاص أحمد بوزفور الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - القاص أحمد بوزفور الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز المغرب اليوم - القاص أحمد بوزفور الوضع الثقافي في المغرب مُخجل ومُخْز



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib