المغرب اليوم - الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية

الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية

بيروت ـ ماهر عيسى

كشفت الفنانة اللبنانية ندى حيدر عن أن تجربتها الفنية من خلال معرضها الثاني تطورت حيث جمعت في لوحاتها ما بين الفن المعاصر والقديم، حيث دخلت برسوماتها إلى عمق الذات الإنسانية بدل التلهي بالقشور السطحية لمعنى الحياة، عبر التأمل الصرف بلغة شفافة وألوان عصرية، لافتة إلى أن المواضيع التي تطرقت إليها في لوحاتها تنوعت بين الحكمة والسكون والوجود الذي يخرج من المطلق واللامحدودية، معتبرة أنها لعبت على التناقضات الموجودة داخل الإنسان، ودعوته إلى تحقيق التوازن من خلال عملها على الظل والضوء في آنٍ والأمكنة والطقوس.   وقالت الفنانة ندى حيدر في لقاء مع "المغرب اليوم إن معرضها الثاني هو خطوة ثانية في حياتها الفنية، ومن خلال لوحاتها التي بلغ عددها ثمانية وثلاثين لوحة عبرت ندى عن التنوع الموجود في جوانب الحياة، وأظهرت الرحلة نحو مصدرها بطرق متعددة، خصوصًا من خلال اليوغا وراقصي الدراويش أو الرقص الصوفي، ومفهوم رقصاتهم التي تعبر عن التجلي والترقي نحو الخالق. أما المواضيع التي تطرقت إليها في لوحاتها فقد تنوعت بين الحكمة والسكون والوجود الذي يخرج من المطلق واللامحدودية، وأضافت إلى لوحاتها التي تميزت بألوان نارية ودافئة في الوقت نفسه الأحرف والخط الديواني، أو ما يعرف بالكاليغرافي، وتشير ندى إلى أن إدخال هذا النمط الجديد على رسوماتها يعني إقفال فصل آخر من رحلة الحياة. وتميز المعرض بلوحات من الأحجام المتنوعة والرسومات نفذت بتقنية عالية الجودة، إن كانت زيتية أو مائية, حيث كشفت ندى على أقمشة لوحاتها عوالم التصوف بطريقة مباشرة وغير مباشرة، من خلال الحركات الإيقاعية لدوران الجسم المتصلة بابتهال الروح وتحررها وسموّها، وصولاً إلى ما يسمى بالوجد. وتؤكد الفنانة حيدر أن تجربتها الفنية من خلال معرضها الثاني تطورت حيث جمعت في لوحاتها ما بين الفن المعاصر والقديم، حيث دخلت برسوماتها إلى عمق الذات الإنسانية بدل التلهي بالقشور السطحية لمعنى الحياة، عبر التأمل الصرف بلغة شفافة وألوان عصرية. واعتبرت أنها لعبت على التناقضات الموجودة داخل الإنسان، ودعوته إلى تحقيق التوازن من خلال عملها على الظل والضوء في آنٍ والأمكنة والطقوس. وفي ردها على سؤال عن نشاطاتها المستقبلية أشارت ندى إلى أنها تعمل على مواضيع تعبيرية أخرى، وتقنيات جديدة، من أجل تطوير أعمالها الفنية المقبلة. ويذكر أن الفنانة اللبنانية ندى حيدر درست الحقوق، واتخذت من العاصمة المصرية القاهرة مقرًا لها ولفنها منذ أواخر التسعينات, حيث كانت الفرصة لإعادة صقل وتطوير موهبتها في الرسم إلى جانب تعليمها للتأمل التجاوزي أو ما يعرف بـ "meditation"، وهي تقنية للتطوير الذاتي، وترتكز على المعرفة الهندية القديمة. وكان أول معرض لها في العام 2011 تحت عنوان "التوحيد Oneness" إذ عبرت ندى من خلال رسوماتها عن البعد والحس الروحي للحياة، والتي تؤمن بها بقوة. وأقامت معرضها الثاني في العام 2013 في القاهرة أيضًا، وهو إمتداد لمعرضها الثاني، والذي استمر على مدى أسبوع، تحت عنوان "الحكمة Wisdom".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية المغرب اليوم - الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية المغرب اليوم - الفنانة اللبنانية ندى حيدر تقول دخلت برسوماتي إلى عمق الذات الإنسانية



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib