المغرب اليوم - الكاريكاتير عماد حجاج  أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي

الكاريكاتير عماد حجاج : أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكاريكاتير عماد حجاج : أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي

عمان - إيمان أبو قاعود

إعترف رسام الكاريكاتير الأردني " عماد حجاج" أنه يرى في كثير من  رسوماته الكاريكاتيرية صور لحياته الشخصية والعائلية حيث تجسد هذه الرسومات ذكريات شخصية. وحجاج هو مخترع شخصية" أبو محجوب " هذه الشخصية الرئيسية المتمردة  في رسوماته كشف لـ "المغرب اليوم" أنها شخصية" والده" أما محجوب" الابن" فيجسد شخصية حجاج بمعاناته الشخصية والعاطفية. وقال حجاج في مقابلة مع الـ"المغرب اليوم" إن شخصية أبو محجوب هي  والدي – رحمه الله-  أما الشخصية الثانية في الرسومات "ابو محمد" فهي صديق أبو محجوب، موضحا أن "أغلب الثنائيات  الكوميدية  مكونة من شخصيتين الأول نحيف والثاني سمين كثنائي لوريل وهاردي مثلا، وغيرهما لذلك كان" أبو محجوب ، وأبو محمد في الرسومات، النحيل والسمين". وتخرج حجاج من جامعة اليرموك تخصص "فنون جميلة"عام 1991 ,يستوحي رسوماته الكاريكاتيرية من الأحداث اليومية الاجتماعية والسياسية  والساخرة ويتناولها بطريقة ساخرة . وأوضح حجاج أن  شخصية "أبو محجوب"  ظهرت عام 1993 عند الانتخابات النيابية  في ذلك الوقت، وتناولت النقاشات السياسية في المجتمع الأردني فأصبح أبو محجوب بطلاً شعبياً لكن على خجل، لافتا إلى أنه بدأ ظهوره مع جريدة الرأي اليومية الأردنية، مشيراً إلى أن ذوق الشعب الأردني صعب جدا لذلك كان هناك صعوبة بتقبل شخصية " أبو محجوب" التي أصبحت من أشهر الشخصيات حاليا، والتي بدأت بالظهور والانغماس  بالقضايا الاجتماعية إلى أن تطور وأصبح يعالج القضايا السياسية. وعن تميز رسوماته الكاريكاتيرية عن غيرها يقول حجاج "إن شهرة رسومات أبو محجوب تتميز بإيصال الفكرة المطلوبة بالاختزال، دون الاسترسال والانتباه إلى التفاصيل حيث أوصل رسائل جانبية كثيرة من خلالها، وتجعلني أتهرب وأتحايل على الرقيب، كأن أضع رسالة في "خربشات على الحائط " يفهمها القارئ. ووصف حجاج منع رسمته من النشر كأب يموت أبنه، فبعد أن تعب على نضجه يفقده وهذا شعور مؤلم بالتأكيد. ويمكث حجاج في إنجاز الرسمة الواحدة بين ساعة إلى 5 ساعات لإيجاد الفكرة والشكل لإظهارها بصورة مقبولة للقارئ. ويشرح حجاج أن الكاريكاتير في الأردن بدأ متأخراً في العام 1965، من خلال رسام الكاريكاتير "رباح الصغير "الذي أدخل رسم الكاريكاتير باللون الأبيض والأسود إلى الصحف المحلية الأردنية، وفي أواسط السبعينات كان هناك جيلاً جديداً، من الرسامين الكاريكاتيريين قوامه 4 إلى أن تطور هذا الفن ليصبح الآن بعدد لا بأس به من الرساميين الذين أسسوا "رابطة الرسامين الكاريكاتيرين الأردنيين ". ويعزي حجاج ظهور الكاريكاتير في الأردن وتميزه بحرية إلى  حالة التحول الديمقراطي خلال العام 1989، فانقلبت المفاهيم وظهرت الصحف الأسبوعية كما ساهمت حرب الخليج بنشر الرسومات الكاريكاتيرية بشكل كبير أيضا. وعمل حجاج بجريدة الرأي منذ عام 1993 إلى عام 2000 وتم فصله من الجريدة لتناوله رسمة كاريكاتيرية ضد أحد شركات اتصالات الخلوي في الأردن، ثم عمل في جريدة الغد الأردنية من عام 2000- 2010 ثم عاد إلى الرأي حتى الآن . وأصدر أول كتاب عام  1997 بحجم صغير، ويعتبر أن ذروة شهرته كانت عام 1999 حيث افتتح معرضه الذي حضره 3 آلاف شخص. ويفتخر بأنه أول من رسم شخصية العاهل الأردني الملك عبد الله متخفيا على مؤسسات الدولة، والتي تناقلتها فيما بعد بعض الصحف العالمية ,كما أنه أول رسام كاريكاتير تناول ملفات الفساد في الأردن، وحاصل على عدد من الجوائز منها جائزة الحسين للإبداع الصحافي عام 2001 من نقابة الصحافيين الأردنيين، وحاصل على جائزة دبي للصحافة "مرتين" وجائزة مهرجان موبينه في فرنسا، إضافة إلى تكريم من صحيفة الجارديان البريطانية، أفضل رسام للحرية وحقوق الإنسان وهو عضو في اتحاد الرسامين والكتاب الساخرين الأميركين . ويرى حجاج أن هناك رابطا بين رسام الكاريكاتير والكاتب الساخر يتمثل في "السخرية" فكلاهما يتناول السخرية بطريقته فالأول يسخر بطريقة الرسم والثاني يسخر بطريقة الكلمات. ويعترف حجاج أن صورة رسام الكاريكاتير ما تزال غير مقبولة اجتماعيا  في الأردن والعالم العربي على عكس الدول الأجنبية التي تعتبر رسام الكاريكاتير شخصا عالميا ومشهورا. وعن حملة العنف الأسري في رسوماته والتي قام بها أخيراً مع إحدى المؤسسات الحقوقية الأردنية، قال إ"ن هذه الحملة هي جزء من الانخراط  بالمجتمع"، مضيفا "أنا أجسد بعض المعاناة التي عشتها أنا أصلا في طفولتي". أما الصعوبات التي تواجه حجاج فهي الفهم الخاطئ لبعض الرسومات من قبل المسؤولين أو الجمهور مما يؤدي إلى ردود سلبية كثيرة. ونوه إلى أن الرقابة الآن مختلفة عن الرقابة الماضية فالرقابة حاليا هي رقابة المجتمعية ورقابة الناس ومواقع التواصل الاجتماعي . وينظر حجاج للعالمية على أنها قدرة الفنان على التأثير في المجتمعات وتغيير السلوك والمفاهيم السلبية . وحجاج صاحب هذه الشخصية الكوميدية إنسان جاد في حياته متجهم، لطيف مع الآخرين لكنه غير مجامل ويعتبر أن الشهرة طارئة عليه فهو لا يسعى إليها. ولم يورث حجاج ابنه البالغ من العمر 12 عاما حب الرسم لكنه ورثه لشقيقاه أسامة وحمزة حيث . ويطمح حجاج الذي يضم أرشيفه 4 آلاف صورة، أن يجسد أبو محجوب في رسومات كارتونية لتبقى هذه الشخصية خالدة على مر العصور.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الكاريكاتير عماد حجاج  أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي المغرب اليوم - الكاريكاتير عماد حجاج  أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الكاريكاتير عماد حجاج  أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي المغرب اليوم - الكاريكاتير عماد حجاج  أجسد ذكرياتي الشخصية في رسوماتي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib