المغرب اليوم  - الكاتب محمد جبرون لـالمغرب اليومالمشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا

الكاتب محمد جبرون لـ"المغرب اليوم":المشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الكاتب محمد جبرون لـ

الرباط – جمال أحمد

اعتبر الكاتب المغربي محمد جبرون أن المشهد الثقافي المغربي يعاني كثيرا من الاضطراب والتبيان في الإنتاج الأدبي والفكري على المستويات جميعها.  وأوضح الكاتب محمد جبرون، الذي له مؤلفات عدة في المجال الفكري والتاريخي، أن هناك تهميشا كبيرا، ربما غير مقصود، لأجناس ثقافية جادة مثل الأدب والشعر عن المتابعة الإعلامية وفي الأوساط الراعية للمجال الثقافي المغربي، في حين هناك اهتمام بأجناس ثقافية وصفها بـ"التافهة".   وأرجع الكاتب، الذي سبق له الفوز بالجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية التي يمنحها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات عام 2012.، في تصريح لـ"المغرب اليوم" عدم التوازن هذا إلى اعتبارات عديدة بعضها سياسي، مشيرا إلى أنه آن الأوان للقطع مع اختلالات شابت التدبير الثقافي في السابق لا سيما من خلال إيجاد قنوات تواصل بين المبدعين والمثقفين والجمهور الطامح لمزيد من الارتواء الثقافي على مستويات عدة.   وقال محمد جبرون، وهو عضو في الجمعية المغربية للبحث التاريخي، والفائز بجائزة دبي الثقافية عام 2009 عن موضوع "الحوار الثقافي مع الغرب وسؤال الكيف"، في صيغة عتاب أخوي "لا يعقل أن يفوز رجل في مسابقة غنائية، مع احترامنا للموهوبين، وتقام له الدنيا ولا تقعد، وفي المقابل يفوز مثقف بجائزة علمية مهمة، ولا ينتبه إليه أي أحد.   ولم يَفُت الكاتب المغربي محمد جبرون تسجيل أن الإنفاق الحكومي على الثقافة ضعيف باعتبار أنه لا يحظى بالأولوية على المستوى العربي عموما والمغربي خصوصا، معتبرا أن الشأن الثقافي لا يوجد ضمن الترتيب المستوفي للشروط النهضوية من خلال تأخره في ترتيب قضايا الدول العربية برمتها.  واستطرد بالقول وفي استحضار للبعد التاريخي والاجتماعي "مهما يكن، فالمغاربة وكما عودونا تاريخيا في جملتهم عصاميين، يعولون على قدراتهم وإمكانياتهم البسيطة".    ويرى الكاتب المغربي أنه من أجل إعطاء زخم للفعل الثقافي ينبغي الاهتمام بالبحوث الثقافية وتلك المتعلقة بالمجالات الثقافية من شعر ومسرح وفنون تشكيلية، وكذا ربط علاقة وثيقة مع البحث الاجتماعي حيث قال إنه "يبدو أن البحوث الاجتماعية الرصينة لا زالت متأخرة في المغرب مقارنة بغيرها من مجالات البحث".   وجوابا عن سؤال عن أسباب هذا التأخر، قال الكاتب المغربي محمد جبرون إن التكوين المنهجي للباحثين المغاربة من جهة والإمكانات المادية من جهة ثانية، والعوائق القانونية من جهة ثالثة كلها عوامل تحول دون تقدم البحوث الاجتماعية.   ويعرف عن محمد جبرون عشقه لمدينته شفشاون التي تعرف فيها على الحضارة الأندلسية وعلى عبق التراث المادي للمغاربة وهو ما أهله للاهتمام أكثر بالتاريخ المغربي وبالإنتاجات الثقافية للأدباء والمفكرين المغاربة خصوصا من شمال المملكة والذين أثروا المكتبة المغربية والعربية بمؤلفات عدة في ميادين مختلفة.   وعن مدى علاقته بمدينته شفشاون وتأثيرها في مساره العلمي، وهو رئيس الجمعية المغربية للثقافة الأندلسية، قال الكاتب محمد جبرون إن مساره العلمي تولد من تنشئة اجتماعية وثقافية وسياسية ركزت في خلده على حب هذه الأمة الموريسكية العربية، والرغبة في رؤيتها ناهضة، شامخة بين أمم الأرض.    وأشار إلى أن بحثه العلمي، وكتابته الفكرية والثقافية كلها محكومة بشروط نهضوية، والحرص على إرشاد الأمة العربية إلى سبيل رشادها، وفي السياق نفسه نزع سبل التوتر الثقافي من حياتنا المعاصرة.  وعن اهتماماته المستقبلية، كشف أنه يسعى في كل أعماله الفكرية والبحثية المختلفة سواء المتعلقة بالمجال التاريخي أو الاجتماعي إلى تقديم دراسات نوعية وتحريرية، تحسم في الكثير من القضايا العالقة في الفكر السياسي العرب والإسلامي، مبرزا أنه في هذا السياق يندرج انشغاله في الشهور الماضية ولا يزال مستمرا في العمل بـ"مفهوم الدولة الإسلامية"، الذي سيصدر في شكل كتاب في الشهور القليلة المقبلة.  يذكر أن محمد جبرون يشغل أستاذا للتعليم العالي في مجال التاريخ وهو باحث ضمن فريق بحث وحدة الدراسات المستقبلية التابع لمكتبة الإسكندرية، وكاتب في عدد من المنابر الإعلامية المغربية والمصرية والدولية.  ومن الأعمال المنشورة للكاتب مؤلفات "الفكر السياسي في المغرب والأندلس في القرن الخامس الهجري"، و"المعرفة الإصلاحية الإسلامية: واقع التقليد ورهانات التجديد"، و"الحداثة"، و"إشكالية الوظيفة الدينية في الدولة المعاصرة"، و"فصول من تاريخ المغرب والأندلس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكاتب محمد جبرون لـالمغرب اليومالمشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا  المغرب اليوم  - الكاتب محمد جبرون لـالمغرب اليومالمشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكاتب محمد جبرون لـالمغرب اليومالمشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا  المغرب اليوم  - الكاتب محمد جبرون لـالمغرب اليومالمشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib