المغرب اليوم - لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال

النّاقد السّينمائي محمود قاسم:

لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال

القاهرة - شيماء مكاوي

قال النّاقد السّينمائي محمود قاسم إنّه لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميا بسينما الأطفال، ورغم ذلك فإن لدينا ما يعرف بالاحتفاليات الخاصة بالأطفال، ومن بينها عروض الأفلام، وأنشطة متعدّدة، لدينا مهرجان سينمائي سنوي يعرف باسم مهرجان القاهرة لسينما الأطفال، تمّ تأسيسه لأول مرة عام 1990، ولايزال قائما حتى الآن.  وأضاف "يشارك في فعاليات هذا المهرجان من هم أبعد ما يكون عن السينما، وإن كان لبعضهم أنشطة خاصة بثقافة الطفل، ورغم أنه لا توجد لدينا احتفاليات مستمرة بسينما الطفل، متمثلة ندوات ومحاضرات ومؤتمرات، يتحدث فى أغلبها اشخاص يملؤون القاعات بأحاديث هي أبعد ما يكون عن الموضوع دون مراجع، ووسط استحياء من انتقاد الآخرين". ولأنه لا يوجد لدينا ما يسمّى بسينما الأطفال، نعم إن لدينا صناعة أفلام روائية منذ عام 1927، أي منذ خمسة وثمانين عاما، فإنه لا توجد مؤسسات لعمل هذه الأفلام أسوة بما هو موجود في بعض بلدان العالم، وبالتالي، فإنه عند إعداد دراسة حقيقية عن سينما الأطفال في مصر، فإن الكاتب سيجد نفسه في فراغ معلوماتي حقيقي، فلا يوجد ما يسمى بالتاريخ السينمائي تحت هذا العنوان، وحتى الكتب التي صدرت في هذا الموضوع فإن بعضها عبارة عن مقالات كتبها غير متخصصين، نشرت في مناسبات متباعدة، وتم تجميعها لتصدر في مطبوعات لا يعتد بها كمراجع، أما الجزء الغالب من هذه الكتب فهي عن صورة الأطفال في السينما المصرية، وهناك فارق واضح بين الأطفال في السينما، وبين "سينما الأطفال" فإن تكون إحدى الشخصيات الرئيسية فى فيلم ما، هو طفل من الشوارع، صار فردا في عصابة فإن هذا لا يعني أننا أمام فيلم للطفل. وأكد أن هناك فرقا واضحا بين فيلم للأطفال، يشاهدونه في قاعة عرض سينمائي، ويصطحبون أسراهم، ويشترون التذاكر، وبين فيلم ما عن الأطفال. وهناك معايير خاصة بفيلم موجّه للأطفال، وفيلم مصنوع للكبار تجد فيه أطفالا، هناك مسافة واضحة بين فيلمين قامت ببطولة كل منهما المطربة جولي أندروز في عامي 1964، و 1965، الأول ماري بوبنز، والثاني صوت الموسيقى، فالأول فيلم خالص للأطفال، مأخوذ عن عمل أدبي، مكتوب خصيصا للأطفال رغم أن الفيلم الثاني موجود به عدد من الأطفال أكثر من الفيلم الأول، هؤلاء الأطفال ينشدون أكثر من أغنية، مع مربيتهم الراهبة ماريا، لكن هذا الفيلم مأخوذ من رواية كتبتها ماريا فون تراب عن تجربة أسرتها مع الغناء، وصدام رب الأسرة مع النازية، ورحلة الأسرة إلى الولايات المتحدة، وإنشاء فرقة غنائية عاشت تحت الأضواء لسنوات طويلة.  وأضاف "أفلام الأطفال في المقام الأول أفلام بسيطة للغاية في موضوعاتها، سواء كانت أفلام تحريك أو حية life، والكثير من هذه الأفلام يمتزج فيها الإنسان بالحيوان، وتقوم بين الأطراف صداقات، وعادة ما يتكلم فيها الحيوان، والأشياء الجامدة، والروبوتات والنباتات وأشياء عدة يمكن للمبدع أن يعطيها صفة الإنسان، أما التشبه بالانسان فى أشياء عدّة، منها القدرة على الكلام، والطموح والمغامرة". ورغم بساطة قصص هذه الأفلام، فإن المتتبع لما أنتجته ستوديوهات السينما فى بلاد عدّة، وعلى رأسها الولايات المتحدة، فسيلاحظ أن موضوعات الأفلام الموجّهة للأطفال صارت بالغة المرونة، وأن ما نذكره في حيثيات التعريف بفيلم الطفل، تمّ تجاوزه بالمرّة، مثل العنف، فهناك مشاهد مشاجرات وعنف في نهايات بعض هذه الأفلام ومنها "الملك الأسد" و"انستازيا" و"الجميلة والوحش". وأضاف "أي أن ما نذكره هنا للتعرف على فيلم الأطفال هو كلام مرن، غير مشروط، من ناحية الموضوع فالملاحظ أن جانب من المشاهدين الأطفال تسلّلوا لمشاهدة أفلام الرعب، والعنف، وأحيانا ما هو أبعد من ذلك، وبالتالي فنحن نخشى أن نضم هذه الأفلام إلى حديثنا، رغم أنه موجود بشكل ملحوظ، وهذا يعني أن الباحث قد يجد نفسه وسط تناقض ملحوظ، بين ما يكتبه من تنظير، وبين الواقع الموجود من حولنا". وتابع "لكننا نتوقف عند المفهوم العام، بأن سينما الطفل هي أيضا التي يذهب الناس إليها لمشاهدة هذه الأفلام، التي تتسم قصصها ببساطة ملحوظة، فيما يشبه ملخصات القصص، وتمّ إنتاج العديد من الأفلام عن نصوص أدبية للكبار، مليئة بالعنف، وتمّ حذف الكثير من تفاصيل المعارك والقتل وصرنا أمام مختصر للقصة، وقد يمزج الفيلم بالأغنيات والاستعراضات، كما يصعب فصل أفلام الشباب عن أفلام الأطفال، وذلك باعتبار أن سن الصبا هو مرحلة انتقالية بين الطفولة والشباب".  ويواصل "ظهرت في فترة التسعينات أعمال تدور حول الأطفال، إلا أن أبرز فيلم في هذه الفترة كان "الجراج" لعلاء كريم. والأطفال في هذا الفيلم  يمارسون الشحاذة في الشارع، وأيضاً يذاكرون على ضوء المصابيح فوق الرصيف، بينما الأم تعاني من مرض السرطان الذي سيودي بحياتها. ومما لا شك أن الأفلام التي ظهرت في الأعوام الأخيرة عن أطفال الشوارع، غير مسموح تماما للصغار بمشاهدتها، مثل فيلم "حين ميسرة" لخالد يوسف، و"الغابة" لأحمد عاطف.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال المغرب اليوم - لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال المغرب اليوم - لا يوجد لدينا ما يُعرف عالميّا في سينما الأطفال



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib