المغرب اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ

عبد اللطيف الزين لـ"المغرب اليوم":

هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ

الدارالبيضاء - حاتم قسيمي

كَشَف رئيس نقابة الفنانين التشكيليين المغاربة والجمعية الوطنية للفنون التشكيلية عن كواليس وأسرار ما دار في لقائه الملك محمد السادس وما دار بينهما، مبينًا "أهديته لوحة تحمل اسم "بصمات الأمل"، وطلبت منه استقبال الفنانين، وقد عمل بنصيحتي، وأصبح يستدعيهم في الحفلات والقصر، مشيرًا إلى أن بطاقة الفنان مجرد "كرتونة" بإخراج بصري وفني بشعَيْن، لا تصلح لأي شيء. التقاه "العرب اليوم" على هامش المعرض الأخير بعنوان: "الفن العربي المعاصر" فإلى تفاصيل الحوار. * نظمتم تظاهرة "صالون الفن المعاصر"، ما هي الإضافة النوعية التي حققتها هذه التظاهرة؟ الإضافة النوعية التي حققها هذا المعرض هي ضمُّه لمجموعة من الأسماء الفنية الشابة الجديدة، التي وجدت في هذا الصالون فرصة لإثبات إمكاناتها التعبيرية، وإظهار خطابها التشكيلي للعموم، إلى جانب مشاركة ثُلّة من التشكيليين المعروفين، ولم ننس أيضًا المتوفَّيْنَ من رسامينا، وهي مناسبة ما أحوجنا أن تتكرر أكثر من مرة واحدة في السنة. كم بلغ عدد المشاركين؟ اكتفينا بـ 130 تشكيليًا هذه السنة، احترامًا للمساحة المخصصة لهذا المعرض. * أين وصل مشروع "الصالون العربي للفن المعاصر"؟ للأسف، وزارة الثقافة لم تستجب لمطالبنا ومقترحاتنا. لم يكن هناك أي تجاوب منها. * هل نفهم من كلامكم، أنكم كنتم في حاجة إلى دعم وزارة الثقافة؟ كنا في حاجة إلى الدعم المعنوي فقط. * ماذا تقصدون بالدعم المعنوي؟ الدول التي استجابت لدعوتنا، طلبت -وهذا حق مشروع- أن تتلقى دعواتها عبر الجهات الرسمية، وهو ما لم تتفهمه وزارة الثقافة. * كان هناك حديث عن مقاطعة الفنانين التشكيليين المغاربة لفعاليات الصالون العربي للفن المعاصر؟ هم قلة قليلة من الرسامين الذين اتهموني بالانفراد في اتخاذ القرارات داخل النقابة الوطنية للتشكيل، وتبنَّوا بيانات تهدف إلى زعزعة استقرار هذه النقابة، والمس بأهدافها النبيلة. عمومًا، فهذه القضية بيد القضاء بعد أن كذّب الائتلاف الوطني للفنون تبنِّيَه لمواقفهم. * ما الذي دفعهم إلى اتخاذ هذه الخطوة؟ هي تصفية حسابات فقط، فقد كنت كشفت سرقاتهم وتلاعباتهم أيام عملهم في وزارة الثقافة في عهد محمد بنعيسى ومحمد الأشعري، وهاهم يحاولون رد الصفعة. لا يتعدون ثلاثة أشخاص- اجتمعوا وقرروا واتخذوا بيانات باسم نقابة أترأسها من دون إخباري. * هل سبق والتقيتم وزير الثقافة الحالي محمد أمين الصبيحي لطرح قضايا الفنانين التشكيليين المغاربة؟ محمد أمين الصبيحي رجل ينصت للآخرين، فقط عليه أن يحارب منظومة الولاءات والصداقات التي تطبع علاقات أعضاء وزارته. يدرس الملفات ويعي جيدًا أهميتها وقيمتها بعيدًا عن الحسابات الضيقة. * البعض لم يستسغ تعيين رجل غير محسوب على العائلة الفنية والثقافية على رأس وزارة الثقافة. مارأيك؟ أفضل وزير للثقافة منذ الاستقلال - في رأيي على الأقل- هو عبد الله أزماني، الذي لم يكن له أي علاقة مع الفنانين والمثقفين، وأعتقد أن هذه الخصلة كانت سر قوّته يومها، ومحمد أمين الصبيحي كذلك وأعتقد أنه سيفاجئنا. * يبدو أن علاقتك جيدة مع وزير الثقافة الحالي، لكن علاقتك مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري كانت متوترة. لماذا؟ محمد الأشعري سيّس وزارة الثقافة، وجعلها خيمة سياسيّة لحزب "الاتحاد الاشتراكي" ولأصدقائه، ومدير ديوانه فرض فنه على الآخرين، وادعى أنه صاحب مشروع بطاقة الفنان، الذي انطلق مع الوزير السابق أزماني. * على ذكر بطاقة الفنان، ما الذي استفاده الفنانون من هذه البطاقة؟ بطاقة الفنان مجرد "كرتونة" بإخراج بصري وفني بشعَيْن، لا تصلح لأي شيء. * ماذا عن لقائك الملك محمد السادس وما دار بينكما؟ أهديته لوحة تحمل اسم "بصمات الأمل"، وطلبت منه استقبال الفنانين، وقد عمل بنصيحتي، وأصبح يستدعيهم في الحفلات والقصر. ووُلد الفنان التشكيلي المغربي عبد اللطيف الزين في مراكش العام 1940، وبدأ الرسم في سن مبكر، وتابع دراسته الفنية في مدرسة الفنون الجميلة في الدار البيضاء بين 1960 و1962، قبل أن ينتقل إلى باريس ليتابع دراسته في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة بين 1963 و1965، وحققت أعمال الزين انطلاقًا من الثمانينات انتشارًا عالميًا فريد النظير. وهو أيضًا رئيس نقابة الفنانين التشكيليين المغاربة والجمعية الوطنية للفنون التشكيلية، والتقاه "العرب اليوم" على هامش المعرض الأخير بعنوان: "الفن العربي المعاصر".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ المغرب اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ المغرب اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib