المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا

بشراكة بين جامعة واشنطن ومعالج الصانع "أرم"

شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا

شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة
واشنطن ـ رولا عيسى

يبدو أن الخطوط الدقيقة الموجودة بين الإنسان والآلة ستصبح غير واضحة بشكل متزايد مع ظهور شرائح كمبيوتر يمكن زرعها مباشرة في الدماغ، ونشر إلون موسك مؤخرًا في العناوين الإخبارية عن الدماغ النيورالينك التي قامت بتطويرها، والتي من شأنها أن تسمح للمستخدمين بالاتصال مباشرة بالإنترنت من خلال عقولهم، كما أن هناك مشروعًا آخر أعلن عنه هذا الأسبوع وهو استكشاف إمكانات تكنولوجيا تسمح للأشخاص الذين أصيبوا بالشلل، بالمشي والحركة مرة أخرى، ويمكن لأجهزتهم أن تسمح لهم بأن يشعروا بالتعليقات، مثل إحساسه بقبضة يد أحد أفراد أسرته أو فنجان ساخن من القهوة، من أطراف مشلولة سابقًا أو الجيل المقبل من الأطراف الصناعية.

 المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا
 
وسيتم تطوير تلك الشرائح بمشاركة كل من جامعة واشنطن ومعالج الصانع أرم، ومقرها في كامبريدج، وقد وقع مركز الجامعة للهندسة العصبية "كسن" اتفاقًا مع الشركة لإنشاء تلك الشرائح، وسيقوم المعالج بفك رموز الإشارات المعقدة التي تشكلت داخل الدماغ وترقيمها بحيث يمكن معالجتها والتصرف عليها.
 
وينبغي أن تسمح النتيجة النهائية للشخص بالسيطرة على وظائف العضلات في الجسم، وسوف يكون الجهاز أيضًا قادرًا على إرسال المعلومات في الاتجاه المعاكس، ما يسمح للشخص مرة أخرى بأن يشعر ويحس بل ويلمس، لكن ليس من الواضح متى ستكون التكنولوجيا جاهزة، ولكن أنظمة رقاقة الدماغ الأساسية التي تسمح بالتحكم في أطراف مشلولة سابقًا قد تم إنشاؤها بالفعل.
 
وما هو مختلف بشأن تلك الشريحة هو الإمكانات التي يتصورها المبدعون لعلاج مجموعة كاملة من الظروف الأخرى، فضلًا عن الأطراف الصناعية، يمكن للرقائق أن تساعد في علاج مجموعة من الاضطرابات العصبية التنكسية، مثل باركنسون والزهايمر، ويمكن أيضًا أن تساعد الناس على التعافي من السكتة الدماغية وحتى الشلل الناجم عن إصابات الحبل الشوكي وغيرها من الحالات الطبية المتغيرة.
 
 وقال الدكتور سكوت رانسوم، مدير العلاقات والصناعة والابتكار في كسن: "نحن متحمسون جدًا للتعاون مع شركة مثل "أرم"، حيث أن خبرة أرم القوية في المعالجات الموفرة للطاقة تكمل عمل كسن في علم الأعصاب الحسابية والربط بين الدماغ والحاسوب، لذا نحن نتوقع أن تؤدي الشراكة إلى تقدم ليس في التكنولوجيا الطبية فقط ولكن التطبيقات الأخرى أيضًا، مثل الإلكترونيات الاستهلاكية."
 
وأضاف رانسوم: "يجب أن تكون رقائق الدم المزروعة صغيرة جدًا وعالية الكفاءة في استخدام الطاقة، كما يتطلب المعالج المصنوع من "أرم"، أدنى مستويات الطاقة لتشغيله، وسوف تشكل جزءً لا يتجزأ من نظام زرع الرقاقة، وسوف تأخذ الإشارات العصبية من الدماغ التي تمثل الحركات الشخصية التي  يريد هذا الشخص التعرف عليها، ثم يتم إرسالها إلى جهاز محاكاة مزروع في الحبل الشوكي، وهو الأمر الذي سيدفع الحركة في الطرف المشلول أو الأطراف الاصطناعية".
 
ويبدو أن ذلك ليس بأي حال من الأحوال المشروع الأول من نوعه والتكنولوجيا القابلة للزرع، حيث أشارت التقارير في آذار/مارس، بأن إيان بوركهارت، وهو رجل يبلغ من العمر 25 عامًا من أوهايو، لم يتمكن من استخدام ذراعيه وساقيه بعد أن ضرب على رأسه، إلا أنه تمكن من استخدام ذراعيه مرة أخرى بفضل شريحة مماثلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا  المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا  المغرب اليوم  - شريحة كمبيوتر تمكن المصاب بالشلل من الحركة والمشي مجددًا



 المغرب اليوم  -

شعرها الأشقر ينسدل على كتفها مع لمسات ماكياج بسيطة

ماريا كاري تستعيد بريق نجوميتها خلال "أول ذي هيتس"

واشنطن ـ رولا عيسى
اقتحمت المغنية الأميركية ماريا كاري، المسرح في حديقة "ماديسون سكوير" في مدينة نيويورك الأميركية، لجولة "آول ذي هيتس" في ليونيل ريتشي، يوم السبت. وفي وقت لاحق من ذلك المساء، ظهرت ماريا كاري، البالغة من العمر 47 عاما، بكامل اناقتها بمجموعتها المسائية عندما توجهت إلى موعد في فيليب تشاو في مدينة نيويورك. وكانت قد تلقت العديد من الانتقادات لتراجع نجمها، وقلة عروضها في الأشهر الأخيرة الماضية، ووصفها البعد بفقد لياقتها، فحاولت كاري أن تثبت عكس ذلك وأنها مازالت تستطيع الغناء وتقديم كل ماهو جديد. ارتدت المغنية الأميركية فستانا طويلا ذهبي اللون في إطلالة مثيرة لجسدها الذي يشبه الساعة الرملية، وصففت شعرها الأشقر لينسدل على كتفها وظهرها مع لمسات خفيفة من الماكياج مع اكسسوار من الخواتم على شكل فراشة من الألماس. وبدت ماريا كاري مرتاحة تمامًا عندما صعدت على المسرح مع زوج من الأحذية ذات الكعوب العالية، وكان أداؤها "مثيرًا"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib