المغرب اليوم - جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة

وزير الموازنة المغربي لـ"المغرب اليوم":

جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة

وزير الموازنة المغربي إدريس الأزمي الإدريسي،
الرباط ـ رضوان مبشور

دافع وزير الموازنة المغربي إدريس الأزمي الإدريسي، عن قرار حكومة عبد الإله بنكيران بتجميد 15 مليار درهم (1.9 مليار دولار) من موازنة الاستثمار، قائلاً إن "المغرب كباقي الدول الأخرى تعرض لتأثيرات خارجية،  بحكم الأزمة الاقتصادية العالمية، وانكماش اقتصاديات شركاء المملكة والزيادة في أسعار الطاقة التي أثرت على عجز الموازنة وعجز التوازنات الخارجية بحكم تدبدب أسعار الصرف".   وأضاف الإدريسي، في حوار مع "العرب اليوم"، أن "الدولة المغربية في الفترة ما بين 2008 و 2013 استثمرت ما كانت تتوفر عليه من هامش في الموازنة، ففي 2007 كانت موازنة الدولة تعرف فائضا، وتم صرفه في دعم الاستهلاك الداخلي ودعم الاستثمار العمومي، ولكن في مقابل الهوامش التي استثمرت من أجل الدفع بعجلة النمو كان لها ثمن، فقد تم استنزاف الفائض المحقق في الموازنة، وأصبحنا سنة بعد أخرى نفقد نقطة من الناتج الداخلي الخام، مما أدى إلى تفاقم عجز الموازنة"، وأردف أن "هذا الأمر يشكل خطرا على الدولة، لأن شروط تمويل الاقتصاد الوطني تصبح صعبة، والقطاع الخاص يصبح مزاحما بالدين العمومي، كما أن المستثمر الداخلي والخارجي يفقد الثقة في البلاد، فكان لا بد من اتخاذ قرار تجميد 1.9 مليار دولار من موازنة الاستثمار لتجنب الأسوأ".   وتحدث وزير الموازنة المغربي مدافعا عن قرار التجميد بالقول أن "هذا القرار ما هو إلا وقف لتنفيذ جزء بسيط من الاستثمار العمومي، لأن الاستثمار الأساسي هو الذي تقوم به المؤسسات العمومية، بحيث أنجزت هذه الأخيرة 77 مليار درهم (9.62 مليار دولار) من الاستثمارات العمومية والتي ذهبت إلى المقاولات". وأكد إدريس الأزمي أن "هذا القرار مشروع قانونيا ومبرر ماليا ومنتج اقتصاديا"، مشيرا أن "الحكومة تشتغل على حزمة من الإجراءات تسعى من خلالها تنشيط الاقتصاد الخاص من خلال تبسيط المساطر وتفعيل ومواكبة 47 مليار درهم التي بثت فيها اللجنة الوطنية للاستثمار في سنة 2012، وأغلبها في القطاع الصناعي، إضافة إلى مواكبتها في الميدان، وتفعيل إجراءات دعم الاستثمار سواء في الميدان العقاري والسياحي من أجل دعم النمو الداخلي في إطار التوازنات الماكرو اقتصادية".   ورغم ذلك اعترف وزير الموازنة المغربي أن " قرار تجميد 1.9 مليار دولار من موازنة الاستثمار غير كاف لوحده من الناحية الاقتصادية والمالية، ولذلك فالحكومة تعمل من أجل اتخاذ مجموعة من الإجراءات المتعلقة بتشجيع الاستثمار الخاص ، بما فيها مشروع قانون عن الشراكة بين القطاعين العام والخاص، من أجل أن يساعد القطاع الخاص في بناء البنيات التحتية والاجتماعية والاقتصادية، وبالتالي نجد هناك توازناً وتكاملاً بين قرار تجميد 1.9 مليار دولار من موازنة الاستثمار ومجموعة من القرارات الأخرى".    و أشار الأزمي أن "الطريقة التي اعتمدتها الحكومة في تحديد ما سيتم وقفه من الاستثمارات هي طريقة ذكية جدا، وذلك بإنزال نسبة معينة على القطاعات الحكومية، لكنها في مقابل ذلك قامت بمراعاة الأولويات الاجتماعية والاقتصادية للحكومة، كما أنها قامت بمراعاة أولويات القطاعات"، مضيفا أن "القطاعات المعنية هي وحدها من ستحدد المشاريع التي سيتم إرجاءها، فالمشاريع المتواجدة قيد الانجاز غير معنية بقرار التجميد، وهو نفس الأمر بالنسبة للمشاريع الممولة من الخارج والمشاريع ذات الأولوية".   ومن الناحية القانونية، قال إدريس الأزمي إن "الدستور المغربي يلزم الحكومة بالحفاظ على توازن المالية العمومية، والمادة 45 من القانون التنظيمي للمالية تشير أنه إذا دعت الظروف الاقتصادية والمالية إذا اتخاذ هذا القرار فيمكن للحكومة اتخاذه". وأردف الوزير أن "المغرب اليوم يعيش على آثار الأزمة الاقتصادية العالمية وتراجع كبير لحساب الآداءات الذي يسجل عجزا بنسبة 7 في المائة، والموارد العادية للميزانية لا تكفي لتغطية النفقات المتزايدة، فالحكومة أنفقت 17 مليار درهم لصندوق المقاصة (موازنة الأسعار) بواسطة قروض فقط، وبالتالي فالحكومة اليوم تعيش بالديون وتسدد للمدينين". واسترسل قائلا "إذا سارت الأمور على ما هي عليه سننهي سنة 2013 بعجز في الموازنة يصل إلى 8 في المائة، وبهذه النتائج لا يمكن أن تكون لدينا مصداقية على المستوى الدولي".    واختتم وزير الموازنة المغربي دفاعه عن قرار الحكومة بالقول إن "هذا الإجراء هو إجراء وطني خالص من باب تعهدات البرنامج الحكومي، و لا علاقة للمؤسسات المالية الدولية في اتخاذ هذا الإجراء أو ضغوط من أية جهة أجنبية لاتخاذه"، مضيفا أن "البرنامج الحكومي الذي سطر يتكلم على رقم 3 في المائة كعجز للناتج الداخلي الخام في نهاية الولاية التشريعية للحكومة الحالية التي ستنتهي في العام 2016، وتعهدت به الحكومة أمام المواطنين والبرلمان لإرجاع العجز من 7 في المائة حاليا إلى 3 في المائة"، مؤكدا أن "قرار تجميد 1.9 مليار دولار من موازنة الاستثمار هو من أجل إعادة المصداقية للقرار العمومي والأرقام العمومية والموازنة العمومية".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة المغرب اليوم - جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة



GMT 01:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

كورسو يعلن أنّ “دو” تدرس دخول السوق السعودية

GMT 03:23 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عماد الفاخوري يؤكد أن الاقتصاد يتقدّم في الدول النامية

GMT 05:09 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سلامة يؤكد الالتزام بفرض العقوبات على "حزب الله"

GMT 02:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محيي الدين يعلن عن 3 أبعاد تحدّد مستقبل القطاع المالي

GMT 07:56 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

باركيندو يُبدي عدم قلقه من زيادة إنتاج النفط في أميركا

GMT 01:17 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

أبوجرة سلطاني يحذر الحكومة من رفع أسعار المحروقات

GMT 00:35 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

علي رضا قريشي يعلن أنّ اليمن باتت على حافة المجاعة

GMT 02:38 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد عمور يُعلن خفض ديون "أليانس" للتطوير العقاري

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة المغرب اليوم - جَمَّدْنَا 15 مليار درهم حفاظاً على مصداقية الدولة



GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 04:01 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي
المغرب اليوم - طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 00:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من "الكبريت الأحمر"
المغرب اليوم - داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib