المغرب اليوم - بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـغوغائية

نفّى لـ"المغرب اليوم" أن يكون "مُرشح الدولة" متلقي الإملاءات

بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـ"غوغائية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـ

نزار بركة المُرشح لحزب الاستقلال المغربي
الرباط-رشيدة لملاحي

كشف المُرشح القوي لقيادة حزب الاستقلال المغربي، نزار بركة، أن لديه طموح لتجاوز الضبابية التي يشهدها حزبه بعيدًا عن الصراعات الشخصية، معلنا عن مباشرة تحدي مصالحة شاملة مع جميع هياكل الحزب عبر المكاشفة والنقد الذاتي من لإعطاء قوة جديدة للخطاب السياسي في البلاد وإعادة الدور التاريخي داخل المشهد السياسي المغربي عبر "وصفة" إعلان مشروع برنامج للترشح للأمانة العامة للحزب.

وأوضح نزار بركة في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن برنامج مشروعه الحزبي، الذي يعتبر تغيير أساليب وحكامة العمل ضروريا لتقديم عرض سياسي قوي وتنافسي، يرتكز على الفكر والعمل وتطوير أداء الحزب وتقوية مكانته في المشهد السياسي، وإعادة الثقة في القدرات الداخلية للحزب على تدبير الخلاف بين الأجهزة التقريرية والتنفيذية مركزيا وترابيا، من خلال إحداث آليات للوساطة والطعن وفض النزاعات على المستوى الوطني والمحلي، بموازاة مع آليات التحكيم والتأديب، حسب تعبيره.

وفي ردّه عن سؤال يخص أنباء عن مفاوضته للأمين العام الحالي حميد شباط بدفعه للابتعاد عن منافسه في الترشح للأمانة العامة لحزب"الميزان" وتصعيد ضده بمساندة أطراف قوية في الدولة، نفى نزار بركة الكواليس المتداولة بوصفه بمرشح "الدولة"، وتلقيه املاءات من أطراف قوية، مؤكدا أنه لم يطلب يوما من حميد شباط أن يتخلى عن الترشيح ومن حق أي شخص يترشح وذلك لتطوير الأداء الحزبي، مضيفا "و لم أتدخل في أسماء المرشحين المنافسين له لتولي مهمة القيادة لحزب الميزان"، قبل أن يقر بعدم اقتناعه بمرحلة تدبير الأمين العام الحالية للحزب في الفترة السابقة، قائلا"سأعمل على إعادة الحزب إلى أمجاده ودوره التاريخي في خدمة قضايا الوطن والنهوض بالشأن الداخلي للحزب بعيدا عن الصراعات وفي استقلالية تامة لقراراتنا الداخلية، واﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ وﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻟﻌﺮض اﻟﺴﻴﺎسي اﻻﺳﺘﻘﻼلي بما ﻳﺠﻌﻠﻪ مؤثرا في اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎمة"، على حد قوله.

وبخصوص الانتقادات الشديدة التي وجهها العاهل المغربي الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش للمسؤولين السياسيين المغاربة ومطالبتهم بالارتقاء بالخطاب السياسي، اعترف وزير المال السابق بركة، بوجود أزمة خطاب في الحياة السياسية المغربية، من خلال تنامي الأفكار تدغدغ عواطف المواطن والمتطرفة، وغياب الثقة والتأطير والوساطة".

وتابع رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي توضيحه بتوجيه رسائل سياسية لزعيم حزب العدالة والتنمية بن كيران ومنافسه حميد شباط، في إشارة لخطاباتهم السياسية قائلا" لنبتعد عن سياسة "الفُرجة" باستعمال أساليب سياسوية للتَملُّق للفئات هشة من المواطنين واستغلال مشاعرهم عبر خرجات وخطابات"غوغائية" لكسب ودِّها وإثارتها"، داعيا إلى اعتماد حكامة ترتكز على الشفافية والعمل الفعال لخدمة المواطنين والوطن، وتعزيز الدور الأساسي للحزب في المشهد السياسي، وفق تعبيره.

حول تحالفات حزبه المستقبلية مع باقي الأحزاب في حال انتخابه أمينا عاما، شدد بركة على أن حزب "الميزان"، لن تكون تحالفاته المستقلبية شبيهة بالماضي ومتناقضة، مستدلا بالتحالف مع حزب "المصباح" وفك ارتباط به في النسخة الأولى لحكومة السابقة والانضمام للمعارضة، قبل أن يقدم حزبنا من جديد المساندة النقدية للحكومة الحالية على خلفية تعبير عن موقفه بالتحالف مع العدالة والتنمية وهو يعبر عن تناقض يضرب عمق إديولوجية حزب الاستقلال ومرجعيته الفكرية"، على حد قوله، مجددا تأكيده بأن التحالف مع المكونات السياسية الأخرى سيكون انطلاقا من البرامج والمشاريع المجتمعية والأهداف المسطرة والقناعات لتقديم بدائل وحلول للنهوض بأوضاع البلاد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـغوغائية المغرب اليوم - بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـغوغائية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـغوغائية المغرب اليوم - بركة يُوجه الرسائل ويصف خطابات خصومه بـغوغائية



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib