بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو

كشف لـ"المغرب اليوم" عن إشارات "المسيرة الخضراء"

بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو

محمد بودن
الدار البيضاء ـ محمد بودن

جدّد الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى الـ42 للمسيرة الخضراء، عهده ببذل كل الجهود من أجل أن تظل الصحراء مغربية، مشددًا على الرفض القاطع لأي تجاوز أو محاولة للمس بسيادة المملكة، وأنه لا يوجد أي حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب والحكم الذاتي.

وقال المحلل السياسي، ورئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية المؤسساتية محمد بودن، في تصرح لـ "المغرب اليوم"، على أنَّ "الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ42 للمسيرة الخضراء أكدَّ على عدد من العناصر المرتبطة بملف الصحراء، حيث أنَّ الخطاب قدم حقائق "وإن كان العديد من المتتبعين يجهلونها-، من بينها مثلا الآثار المتعلقة بخطاب الملك الراحل محمد الخامس لـ25 فبراير/شباط 1958 (خطاب امحاميد الغزلان)، وهو خطاب، قدم الملك مقتطفاً منه" يعكس على أنه كان هناك إدراك تحرري في ذلك الوقت، أي حتى قبل استقلال الجزائر واستقلالها من بين دول المنطقة".

وأكَّد بودن على أنَّ هذه الإشارة "تستبطن أولا وقوف المغرب إلى جانب الجزائر في استقلالها وكذلك تؤكد على أنَّ المغرب يمتلك حججا قوية ومتينة لا يمكن الالتفاف عليها، وأكدتها حتى عدد من الوقائع، بمعنى انَّ هناك حجج تاريخية وسياسية وأيضا جغرافية"، معتبرا "أنَّ هذه الحقائق الجديدة فيها كشف لنوايا الجزائر)النوايا التوسعية بالمنطقة)، مبرزًا في الوقت ذاته على أنَّ الخطاب يخلو من الإشارة إلى البوليساريو، وهذه إشارة واضحة على أنَّ البوليساريو تحركها الجزائر، وهي بالنسبة إلى المغرب نكرة"، على حد تعبيره.
وأضاف محمد بودن على أنَّ هناك "إشارة واضحة في خطاب الملك إلى تحمل للجزائر مسؤوليتها في القضية، لأنها طرف معني بالرغم من أنها تتعرض دائما للاعتراف بمسؤوليتها في تحريك البوليساريو، وعرقلة مسار المنطقة المغاربية".

وتابع بودن في تصريحه أنَّ "الشروط التي وضعها الخطاب الملكي، هي تأكيد على أنَّ الحل أو الحسم في الملف لا يمكن أن يكون خارج إطار السيادة المغربية، بحيث أنه نعرف بأنَّ صاحب الجلالة أكدَّ في عديد من المناسبات على اللاءات التي يجب أن تؤطر الملف، -وفعلا أكدها- مشيراً إلى تلك الشروط الأربعة التي وضعها للتعامل مع القضية".

وأفاد رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية المؤسساتية، أن الخطاب الملكي تضمن "إشارات على أنه تمت انخراط مغربي في المسلسل التفاوضي من أجل تسوية الملف، لكن هناك تقديم جواب حول عدم إمكانية مثلاُ إقحام منظمات إقليمية أو دولية في هذا الملف، الملف هو يجب أن يعالج بالمرجعية الأممية".

واسترسل بودن "ثم أنه بالإضافة إلى هذه المعطيات، هناك اشتغال مغربي على محورين أساسين، هناك المحور الداخلي متعلق بما هو تنموي وسياسي وحقوقي وكذلك أمني مرتبط بحماية السيادة، بحيث أنَّ الإشارة المتعلقة بالاعتزاز بعمل القوات المسلحة، هي إشارة على أنه تمت عمل على المستوى الداخلي من أجل حماية السيادة -يجب أن يثمن-، وهناك أيضا المسار الخارجي فيه أولا العمل بالقانون الدولي، بحيث أنَّ الخطاب الملكي كان يتضمن لغة القانون الدولي بمعنى أنه لم يكن مقتصرًا إلى إشارات سياسية، بل هناك معطيات وحقائق تستند إلى القانون الدولي".

واعتبر المتحدث أنَّ "الخطاب المركز حدد السقف السياسي للقضية في الجهوية المتقدمة والحكم الذاتي"، وأنَّ الإشارة الملكية المتعلقة بوصف الملك لعدد من ساكنة مخيمات تندوف بـ"الأبناء"، هي إشارة "لها أثرها خصوصاً على مستوى تعزيز الشعور الوطني"، وفق تعبير بودن.

وختم المحلل السياسي تصريحه لـ"المغرب اليوم" بالقول على أنَّ "الخطاب أشار إلى أنَّ الثقافة لن تكون أبداً سلّماً لإثارة النّعرات فالثقافة ومن بينها الثقافة الصحراوية تبقى ملكاً للجميع"، مشدداً على أنَّ "صاحب الجلالة وضع الجميع أمام مسؤوليته".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو بودن يُعلن سر خلوّ خطاب العاهل المغربي من البوليساريو



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 17:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إقالة مسؤولين أمنيين في المغرب على خلفية حادث "تدافع الصويرة"

GMT 06:46 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

العلاقة الحميمة دواء لأمراض لن تخطر على بالك

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib