المغرب اليوم  - معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة

معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة

المنامة - بنا

المكتبة العربيّة والأجنبيّة الحاضرة بنتاجاتها في معرض البحرين الدّوليّ للكتاب 16، الذي انطلق صباح اليوم (الخميس، 27 مارس 2014م)، تتّسع بجديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة التي نُشِرَت مؤخّرًا، وذلك من خلال برنامج تدشين الكتب الذي تقيمه وزارة الثّقافة في جناحها المخصّص في المعرض، يوميًّا في السّاعتين السّادسة والسّابعة والنّصف مساءً. ومن خلال هذا الموعد اليوميّ سيكون الجمهور برفقة مجموعة من الأدباء، الكُتّاب، المفكّرين والمثقّفين الذين سيدشّنون نتاجاتهم، وسيقدّمون إصداراتهم على مختلف أنواعها. ومع الدّكتورة أنيسة السّعدون، سيكون الجمهور على موعدٍ مع أطروحتها الأخيرة حول (الرّواية والإيديولوجيا في البحرين) مساء يوم غد (الجمعة، الموافق 28 مارس) في السّاعة 6:00 مساءً. ومن خلال هذا المؤَلَّف فإنّ مسار الأمسية سينعطف إلى دراسة نقديّة متأنّية من أجل تبيّن الدّلالات الفكريّة والجماليّة من الرّواية في البحرين، متناولاً دراسة عميقة لملامح الإيديولوجيا وتجليّاتها في الرّواية تحديدًا، كونها أكثر الفنون الأدبيّة التصاقًا بالحياة واستجابةً للواقع المُعاش. أمّا اليوم التّالي (السّبت، الموافق 29 مارس) فموعدٌ مع الكاتب البحرينيّ فوّاز الشّروقيّ الذي يدشّن إصداره الثّالث، رواية (الدّفنة) في السّاعة السّادسة مساءً. وتجسّد روايته الأخيرة انهماكًا في التّحوّلات الإنسانيّة في منطقة الدّفنة بمدينة المحرّق، وتدور أحداثها حول البطل (سلمان) الذي يعيش في أحد بيوت الإسكان. في هذه الرّواية، المدينة شاهدة على تغيّرات سلمان العمريّة، ومحور المعيشة وتبدّلات المجتمع داخل هذه المنطقة خلال الفترة الممتدّة منذ بداية ثمانينيّات القرن الماضي وحتّى نهاية العقد الأوّل من الألفيّة الجديدة. وبالرّغم من أنّ أحداث القصّة ليست حقيقيّة لكنّ تحوّلات تلك الفترة توثّقها هذه الرّواية، وترصد بيئات بيوت الإسكان التي تُعدّ بيئةً فريدةً من نوعها في التّجمعات السّكانيّة في مملكة البحرين، من ناحية تكوينها، تشكّلها وتفاعل أفرادها مع بعضهم. في اليوم ذاته، وفي السّاعة السّابعة والنّصف، الأدب الرّوسيّ سيكون حاضرًا بقصّتين من روائع هذا الأدب، من خلال تدشين كتاب (المعطف والأنف) للأديب الرّوسيّ نيكولاي غوغول والذي ترجمه إلى اللّغة العربيّة الدّكتور محمّد الخزاعيّ. (المعطف) و(الأنف) قصّتان من روائع الأدب الرّوسيّ مترجمتان إلى العربيّة. نُشِرَت القصّة الأولى في العام 1842م وهي آخر ما كتبه نيكولاي غوغول. أمّا قصّة (الأنف) فقد أثارت جدلاً حولها، وهي تُصنّف ضمن أدب المسوخ (التّحوّل الفانتازيّ).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة  المغرب اليوم  - معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة



 المغرب اليوم  -

ظهرت بجانب المخرج يورغوس لانثيموس

تألق كيدمان خلال الترويج لفيلمها في مهرجان كان

باريس ـ مارينا منصف
تألقت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان ، في مهرجان كان السينمائي، الاثنين، خلال الترويج لفيلمها الجديد "Killing of a Sacred Deer" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس ، والذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في دورته الـ70، المقام في قصر المهرجانات في فرنسا. ولفتت الممثلة الاسترالية البالغة من العمر 49 عامًا الأنظار، عند وصولها إلى السجادة الحمراء، فقد ظهرت بإطلالة مميزة، فأختارت أن ترتدي ثوب مستوحى من الطاووس الرائع وهو من تصميمات دار أزياء "Dior" من مجموعة ربيع وصيف 2017، وهو التصميم الذي لاقى إعجاب قطاع كبير من عشاق الموضة والمعنيين بها. واختارت كيدمان لهذه المناسبة هذا الفستان المكون من سترابلس مع شيالات رفيعة سقطت على كتفيها، وبخصر ضيق، وما زاد إطلالتها رقي وجمال، ألوان الفستان وطبعاته باللون الأخضر الداكن والوردي، والأرغواني، والذهبي، ولمنح الفستان مظهرًا أكثر عمقًا، طرز بالكامل بخيوط ذهبية. وأكملت كيدمان إطلالتها المثيرة بتسريحة شعر قصيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة  المغرب اليوم  - معرض الكتاب يخصّص ساعتين يوميًّا لتدشين جديد الإصدارات الأدبيّة والعلميّة



GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib