المغرب اليوم - العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية طُقُوس الإثـم

العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية "طُقُوس الإثـم"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية

القاهرة ـ داليا أحمد

  يصدر الأسبوع الجاري للأديب والإعلامي العراقي، مُنذر عبد الحُّر، روايته الجديدة "طُقُوس الإثم"، عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام في القاهرة، فيما ترصد الرواية وقائع أيام المحنة في بغداد أثناء حرب التغيير في العام 2003، والتي اجتاحت فيها القوات الأميركية أراضي العراق ونشرت فيها الهلع والفوضى والخراب. تقع الرواية في 236 صفحة من القطع المتوسط،  ووضع تصميم غلاف الرواية إسلام الشماع، وتتحدث عن هواجس الإنسان في ظل الظروف القاتمة والصراع الاجتماعي والتناقضات التي حدثت؛ من خلال شخصيات متخيَّلة رسمها المؤلف لتعبِّر عن أنماط مختلفة من المجتمع، ولتعبِّر عن طبيعة الحدث وتطوراته وتأثيراته السلبية على مسار الفرد، والقطع المفاجيء الذي حصل في حياته. انطلقت الرواية من مشاهدات شخصية، وتدوين يوميات رصدتها عيون شهدت الحدث وعاشت تفصيلاته وتبيَّنت حيرته، فكانت اللغة التي اعتمدها المؤلف؛ مكثّفة صافية، تحلِّق أحيانًا في فضاءات الشعر للتعبير عن هواجس الإنسان السامية، كما أنَّ الرواية حملت في خاتمتها عددًا من القصائد – الشهادات التي تمثِّل واقع الحدث بالتماس تعبيريّ جنَّحته اللغة الشعرية فحلَّق في أفق المعنى. تمزج الرواية في نسيجها البنائي بين السيرة الذاتية والغرائبية المستندة على أرض الواقع، واحتشاد الأحداث والشخصيات في فترة حساسة وقلقة ومحيِّرة من تاريخ العراق المكتظ بالحروب والدماء والأزمات وأحزان الفقدان والهلع وفصول المعاناة، تلك التي أفرزت ما أسماه المؤلف وجعله عنوانًا لروايته "طقوس الإثم" تلك الطقوس التي تجسَّدت من خلال الحركة السريعة للأحداث ودور أراد المجتمع فيها، كلٌّ حسب مكانه وقناعته ومديات وعيه وثقافته، فجاءت الممارسات المرصودة متنوعة مختلفة صنعت جوًّا قريبًا للرصد السينمائي المشهدي في السرد. "طُقُوس الإثم" هي الرواية الثانية للأديب والإعلامي، منذر عبدالحر، حيث سبقتها رواية "زائر الماء" التي صدرت العام 2005 عن اتحاد الكتاب العرب في دمشق، فيما يستعد لإصدار روايته الثالثة والتي تحمل عنوان "غناء سرِّي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية طُقُوس الإثـم المغرب اليوم - العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية طُقُوس الإثـم



GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية طُقُوس الإثـم المغرب اليوم - العراقي مُنذر عبد الحُر يصدر روايته الثانية طُقُوس الإثـم



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib