المغرب اليوم  - صدور رواية دروب الفقدانللقاص عبد الله صخي

صدور رواية "دروب الفقدان"للقاص عبد الله صخي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - صدور رواية

بيروت ـ وكالات

للقاص والروائي عبد الله صخي، صدرت حديثا رواية «دروب الفقدان» عن «دار المدى». تسعى الرواية إلى متابعة حيوات ومصائر الشخصيات الرئيسية التي وردت في رواية (خلف السدة). إنها تواصل تلك الرحلة المضنية التي بدأها المهاجرون الأوائل وأقاموا خلف سدة ناظم باشا، ثم استقروا في مدينة «الثورة» (الصدر حاليا). من هنا، تعالج الرواية يوميات مكية الحسن وابنها علي سلمان وابنتها مديحة، والناس في الجوار في رحلة جديدة، رحلة المدينة هذه المرة وأثر الإجراءات السياسية، ليس في تلك العائلة فقط، إنما في عموم السكان في تلك البقعة التي حوصرت بالتهديد المستمر، وبرغبة السلطة في إخضاعهم ومصادرة حرياتهم. ولكن رغم ذلك، يشع في الرواية الحب والشوق والموسيقى والغناء من أجل حياة إنسانية.يقول عبد الله صخي عن عمله الروائي الجديد: «حاولت من خلال عائلة مكية الحسن أن أكشف معاناة جيلي، ليس فقط ممن عاشوا في مدينة (الثورة)، إنما في كل مناطق البلاد في تلك الحقبة. ليس لدي أدنى شك في أن الغالبية العظمى من المجتمع تأثرت بالقمع والطغيان وسياسة الحزب الواحد. حتى أولئك الذين كانوا يوالون تلك السلطات، عانوا سياستها الشمولية العدوانية. كانت أحلام الناس تصطدم برغبة سلطوية متوحشة بالإخضاع ومصادرة الحريات. في هذا المناخ الكئيب، يسطع في الرواية الحب والشوق والحسرات والأمل بنسمة حرية تعيد للإنسان سنواته المهدورة».في روايته الجديدة، يكشف عبد الله صخي أحلام الناس التي تصطدم بالقلق والخوف وبرغبة السلطة في إخضاعهم ومصادرة حرياتهم. في هذا المناخ، يسطع في الرواية الحب والشوق والموسيقى والغناء من أجل حياة إنسانية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور رواية دروب الفقدانللقاص عبد الله صخي  المغرب اليوم  - صدور رواية دروب الفقدانللقاص عبد الله صخي



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور رواية دروب الفقدانللقاص عبد الله صخي  المغرب اليوم  - صدور رواية دروب الفقدانللقاص عبد الله صخي



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib