المغرب اليوم  - أيام فى بابا عمرورواية لـ عبدالله مكسور

"أيام فى بابا عمرو"رواية لـ عبدالله مكسور

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

خرجت رواية "أيام فى بابا عمرو" للأديب السورى عبدالله مكسور، إلى النور، وترصد الرواية تفاصيل الثورة السورية والهجمات الشرسة التى عانت منها "بابا عمرو" باستخدام كافة الأسلحة الثقيلة من الطائرات الحربية والدبابات والمدافع. وتأخذنا الرواية فى رحلة سرد ورقية عن أحداث حقيقية من خلال بطل الرواية، وهو صحفى شاب يعود إلى بلاده لإنجاز مجموعة من الأفلام الوثائقية عن الاحتجاجات التى شهدتها البلاد فى منتصف مارس من عام2011، وتحولت إلى حرب تحرق الأخضر واليابس على الأرض السورية إلى يومنا هذا. وسعى بطل الرواية للتوثيق فقط بعيداً عن أى موقف سياسى، فيستعرض الأحداث من خلال بعض الشخصيات التى يلقاها خلال مسيرته لإنجاز مهمته، ولكن تشاء الأقدار أن يتم اعتقاله على حاجز طيار لجيش النظام، وهنا تبدأ رحلة الاعتقال فى سجن فرع المخابرات الجوية بحمص ومنه إلى بابا عمرو، حيث يحمل أمانة عليه تسليمها بعد خروجه من السجن، ثم لتمضى به الأحداث مستعرضاً عناصر الجيش الحر وعناصر النظام ودعاة السلمية وكل التيارات الموجودة على الأرض السورية محاولاً تشخيص الكثير من المشاهد الإنسانية التى تواجهه وتختزل الحدث برمزيتها فى توثيق روائى امتزج فيه خيال الكاتب بالحقيقة الميدانية التى يعايشها الشعب السورى. يُذكر أن رواية "أيام فى بابا عمرو" والتى صدرت مؤخراً عن دار "فضاءات للنشر والتوزيع" فى المملكة الأردنية الهاشمية هى الرواية الثالثة للروائى عبدالله مكسور، حيث صدر له رواية "شتات الروح" و"الطريق إلى غوانتانامو "أيضاً عن دار "فضاءات"، وله رواية قيد الطباعة تحت عنوان "زوربا العربى".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أيام فى بابا عمرورواية لـ عبدالله مكسور  المغرب اليوم  - أيام فى بابا عمرورواية لـ عبدالله مكسور



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أيام فى بابا عمرورواية لـ عبدالله مكسور  المغرب اليوم  - أيام فى بابا عمرورواية لـ عبدالله مكسور



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib