المغرب اليوم  - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن

"جندي من الشام" رواية للأطفال تكرس حب الوطن

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق ـ سانا

تتمتع رواية جندي من الشام للكاتب نزار نجار بأسلوب لغوي رصين ومفردات اخاذة تفوق أحيانا سن الطفولة لما تمتلكه من قوة في أسلوب السرد التعبيري الذي يعمد آليه خلق الحدث منذ البداية. ويصور نجار الحياة الاجتماعية وحراك الباعة والتجار عندما ينتهى النهار وهم يغلقون دكاكينهم بعد أن مضى النهار والغلمان يدفعون عرباتهم وصناديقهم وهم يتصايحون هنا وهناك لقد جاء المساء ولابد أن تأخذ الاجساد نصيبها من الراحة والهدوء بعد عناء العمل والكسب والجهد. ويجسد نجار صورة المحارب البطل وكأنه يرسم لوحة تشكيلية يعبر فيها عن صورة البطل وهو يمر بين الباعة والغلمان غير آبه أم مهتم إلا بسيفه وفرسه داخلا إلى بيته مصورا فرحة الأطفال بمجيء والدهم البطل. يختلف في الرواية موقف الزوجة فلم تبدو عليها آثار الفرحة لأن زوجها لم يأت بالغنائم التي يأتي بها المنتصرون لتحقيق أحلام زوجاتهم بعد أن توسعوا في البلاد شرقا وغربا حيث قامت بمعاتبة زوجها الذي لم يكترث لفقر أسرته حسب تفكير الزوجة. يعمل نجار على تكوين مفارقة أخلاقية يجسد من خلالها موقف الزوج الذي لا يهتم إلا بنصر جيشه ووطنه.. والزوجة التي بدأت تطالب بالمال والغنائم هادفا من ذلك زرع قيمة حب الوطن بنفوس الأطفال من خلال تهديد الزوجة بترك البيت ما لم يأت زوجها بالمال والغنائم وإصرار الزوج على موقفه المشرف والصحيح. يجعل نجار القيمة الوطنية فوق كل القيم وتسمو على كل شيء إذ قدم نفسه لقائد الجيش ليكون أول من يفتح ثقبا في سور قلعة الأعداء بعد أن رفض الجميع تلك المهمة وكانت تمر بذاكرته مواقف زوجته وطلباتها وأن الجوائز التي أعلنها القائد لمن يفتح الثقب في سور الأعداء مغرية وتحل كل المشاكل وتعيد الزوجة إلى البيت وبعد أن غامر بنفسه وفتح الثقب وتحقق النصر رفض الجائزة والترقية معتبرا أن الوطن أسمى من كل الشيء والتضحية من أجله لا تقدر بمال. تتراجع المرأة في الرواية عن موقفها عندما يعود الزوج منتصرا وتستقبله بحفاوة تقديرا لمواقفه البطولية وسمو حب الوطن عنده على كل شيء حيث عمت الفرحة المنزل وفرح الأطفال بعودة والدهم منتصرا إلى بيته وتغيير الزوجة موقفها والتزامها بموقف الزوج. وتتجلى القيم الاجتماعية والأخلاقية متفوقة على النزعة المادية وعلى الخلافات العائلية التي تسببها المادة فتقنع المرأة بوجهة نظر زوجها معتبرة أن النصر هو أهم من أن تفكر بالمادة أو الهدايا. ويستخدم الكاتب نجار أسلوبا روائيا تقليديا يعتمد على أسس منهجية فكانت الحبكة أهم الأشياء التي ارتكز عليها محور الموضوع عندما قبل الفارس الشاب بمبادرة الإقدام على ثقب باب القلعة والمجازفة بحياته مقابل الانتصار حيث كانت الإثارة وصلت إلى أوجها عندما بدأ بالحفر ورفاقه الجنود يحاولون إشغال العدو عنه. ويعمد نجار على استعارة الأحداث التاريخية ليعمل على إسقاطها نظرا لمقدرتها الفائقة على اقناع الأطفال وترسيخ الحوادث في أذهانهم مستخدما الفرس والسيف بدلا من استخدام البندقية والدبابة نظرا لاقتران تلك الأشياء بالنصر خلال التاريخ وما روي فيه تناسب الرواية كل المراحل العمرية عند الأطفال ابتداء من السن الذي يسبق المدرسة وصولا إلى بداية الفتوة وذلك يعود للأسلوب السردي الذي تمكن الكاتب من استخدامه ومعالجة الحالة الوطنية من خلاله. يذكر أن الكتاب من منشورات الهيئة العامة للكتاب ويقع في 31 صفحة من القطع المتوسط معتمدا على مجموعة من الرسومات للفنان محمود مقوس التي تمكن من خلالها موازاة الأحداث التي حرك شخوصها الكاتب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن  المغرب اليوم  - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن



 المغرب اليوم  -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تظهر في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان - ليليان ضاهر
ظهرت العارضة بيلا حديد، 20 عامًا، بشكل مبهر في عرض "موسكينو" في أسبوع الموضة في ميلان، الخميس، وبدت مع شقيقتها جيجي وكيندال غينر مرتدية فستانها الذهبي القصير دون حمالات، وكشفت عن منطقة الصدر في إطلالة مثيرة، فيما ارتدت بيلا معطفًا من الفرو الأسود والبني والرمادي واضعة يدها على خصرها، مع زوج من الأحذية الذهبية عالية الكعب، وربطت شعرها في كعكة مع القليل من الماكياج، وسارت ابنة النجمة يولاندا فوستر على المنصة بنظرة واثقة كاشفة عن عظامها الرشيقة في فستانها القصير. وسرقت بيلا الأضواء خلف الكواليس عندما ظهرت مع شقيقتها الشقراء جيجي بينما التقط لهم المصورون المزيد من الصور، وتألقت بيلا على المنصة مع قبعة بدت كما لو كانت مصنوعة من الورق المقوى مع معطف بيج وصل طول حتى الركبة مع حذاء من نفس اللون، ويبدو أن عرض موسكينو ركز على الموضة القابلة لإعادة التدوير مع نماذج لافتة للنظر…

GMT 01:33 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية
 المغرب اليوم  - تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  - قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو

GMT 22:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

صاحب "هيبتا" يطرح أحدث روايته "أنت.. فليبدأ العبث"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib