المغرب اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن

"جندي من الشام" رواية للأطفال تكرس حب الوطن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق ـ سانا

تتمتع رواية جندي من الشام للكاتب نزار نجار بأسلوب لغوي رصين ومفردات اخاذة تفوق أحيانا سن الطفولة لما تمتلكه من قوة في أسلوب السرد التعبيري الذي يعمد آليه خلق الحدث منذ البداية. ويصور نجار الحياة الاجتماعية وحراك الباعة والتجار عندما ينتهى النهار وهم يغلقون دكاكينهم بعد أن مضى النهار والغلمان يدفعون عرباتهم وصناديقهم وهم يتصايحون هنا وهناك لقد جاء المساء ولابد أن تأخذ الاجساد نصيبها من الراحة والهدوء بعد عناء العمل والكسب والجهد. ويجسد نجار صورة المحارب البطل وكأنه يرسم لوحة تشكيلية يعبر فيها عن صورة البطل وهو يمر بين الباعة والغلمان غير آبه أم مهتم إلا بسيفه وفرسه داخلا إلى بيته مصورا فرحة الأطفال بمجيء والدهم البطل. يختلف في الرواية موقف الزوجة فلم تبدو عليها آثار الفرحة لأن زوجها لم يأت بالغنائم التي يأتي بها المنتصرون لتحقيق أحلام زوجاتهم بعد أن توسعوا في البلاد شرقا وغربا حيث قامت بمعاتبة زوجها الذي لم يكترث لفقر أسرته حسب تفكير الزوجة. يعمل نجار على تكوين مفارقة أخلاقية يجسد من خلالها موقف الزوج الذي لا يهتم إلا بنصر جيشه ووطنه.. والزوجة التي بدأت تطالب بالمال والغنائم هادفا من ذلك زرع قيمة حب الوطن بنفوس الأطفال من خلال تهديد الزوجة بترك البيت ما لم يأت زوجها بالمال والغنائم وإصرار الزوج على موقفه المشرف والصحيح. يجعل نجار القيمة الوطنية فوق كل القيم وتسمو على كل شيء إذ قدم نفسه لقائد الجيش ليكون أول من يفتح ثقبا في سور قلعة الأعداء بعد أن رفض الجميع تلك المهمة وكانت تمر بذاكرته مواقف زوجته وطلباتها وأن الجوائز التي أعلنها القائد لمن يفتح الثقب في سور الأعداء مغرية وتحل كل المشاكل وتعيد الزوجة إلى البيت وبعد أن غامر بنفسه وفتح الثقب وتحقق النصر رفض الجائزة والترقية معتبرا أن الوطن أسمى من كل الشيء والتضحية من أجله لا تقدر بمال. تتراجع المرأة في الرواية عن موقفها عندما يعود الزوج منتصرا وتستقبله بحفاوة تقديرا لمواقفه البطولية وسمو حب الوطن عنده على كل شيء حيث عمت الفرحة المنزل وفرح الأطفال بعودة والدهم منتصرا إلى بيته وتغيير الزوجة موقفها والتزامها بموقف الزوج. وتتجلى القيم الاجتماعية والأخلاقية متفوقة على النزعة المادية وعلى الخلافات العائلية التي تسببها المادة فتقنع المرأة بوجهة نظر زوجها معتبرة أن النصر هو أهم من أن تفكر بالمادة أو الهدايا. ويستخدم الكاتب نجار أسلوبا روائيا تقليديا يعتمد على أسس منهجية فكانت الحبكة أهم الأشياء التي ارتكز عليها محور الموضوع عندما قبل الفارس الشاب بمبادرة الإقدام على ثقب باب القلعة والمجازفة بحياته مقابل الانتصار حيث كانت الإثارة وصلت إلى أوجها عندما بدأ بالحفر ورفاقه الجنود يحاولون إشغال العدو عنه. ويعمد نجار على استعارة الأحداث التاريخية ليعمل على إسقاطها نظرا لمقدرتها الفائقة على اقناع الأطفال وترسيخ الحوادث في أذهانهم مستخدما الفرس والسيف بدلا من استخدام البندقية والدبابة نظرا لاقتران تلك الأشياء بالنصر خلال التاريخ وما روي فيه تناسب الرواية كل المراحل العمرية عند الأطفال ابتداء من السن الذي يسبق المدرسة وصولا إلى بداية الفتوة وذلك يعود للأسلوب السردي الذي تمكن الكاتب من استخدامه ومعالجة الحالة الوطنية من خلاله. يذكر أن الكتاب من منشورات الهيئة العامة للكتاب ويقع في 31 صفحة من القطع المتوسط معتمدا على مجموعة من الرسومات للفنان محمود مقوس التي تمكن من خلالها موازاة الأحداث التي حرك شخوصها الكاتب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن المغرب اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن



GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن المغرب اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة طويل في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib