المغرب اليوم - فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية خطبٌ ما

فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية "خطبٌ ما"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية

دبي ـ المغرب اليوم

في ديوانها الجديد “خطبٌ ما” يبدو القول الشعري لدى الشاعرة والروائية والقاصة الاماراتية فاطمة المزروعي محمّلا بخطاب شعري خفيض إلى حدّ أنه يهمس وأكثر قرباً إلى الصمت. هو خطاب عزلة الفرد واغترابه عن المحيط والبيئة بل وسفره عبر المخيلة إلى مطارح نائية، ففي هذه الإضمامة من القصائد التي بلغت الثلاثين وتوزعت على خمسين صفحة من القطع المتوسط، تأثثت هذه العزلة بمفردات وأشياء قليلة ومعجم فقير إذا جاز التوصيف وغنى في الصور الشعرية ذات الدلالة الحسية وغير الحسيـة المرتبطة بأشواق ورغبات عالية. أيضا يدرك القارئ أن صاحبة هذه القصائد تمتلك نضجا كافيا في أحاسيسها ومشاعرها بوصفها أنثى مكتملة الــذوات في مقدرتــها على التعبــير عن ذاتها. في القصيدة التي أخذ منها الكتاب عنوانه “خطب ما” أثثت الشاعرة عالم عزلتها بباب وستارة ونافذة وجسد وفراشة وموسيقى؛ ثلاثة أشياء جامدة وثلاثة أشياء أخرى نابضة: الجسد - الفراشة – الموسيقى ثم هناك القطار أخيراً، حيث الأشياء نابضة بتوقها إلى الرحيل أو رغبتها في البوح وكذلك الطيران. إنما هو طيران الفراشة؛ طيران الهداة والصمت؛ طيران بلا خفق أجنحة، بل هو طيران الفراشة وعبورها المدوي بصمته ذي الطيف من الألوان الزاهية مرورا بكل ما هو متعين في هذا العالم من كائنات حيّة وأخرى جامدة: “ثمة خطب ما ثمة ما لا يوصف هناك خلف الباب وخلف ستارة النافذة ثمة جسد وعينان تحدقان في فكرة مجنونة ثمة فراشة وصوت كمان وثمة ثمة في البعيد قطار ينتظر” هكذا، وبدءا من القصيدة الأولى “تحول” يدرك القارئ، أن الشعر هنا ينحو منحى التأمل مثلما يدرك أنه شعر يقتات على البساطة في التعبير كما في المفردات أيضا. تتشكل هذه القصيدة من أربعة أسطر متلاحقة، من غير الممكن لأحدها أن يتقدم على سطر آخر كما من غير الممكن محو سطر أو الاستغناء عنه، مع ذلك فإن ما يصنع المفارقة الشعرية في هذه القصيدة هو السطر الثالث منها: “وصار للحياة طيورها البيضاء” حيث تعلم الإنسان أن يحلم بالطير لأن فعل الطيران بات دلالة الطير بالمطلق وتعبيراً عن الرغبة في الرحيل الدائم وحيث البياض الذي يكسو هذا الطير يجمع أمرين معا هما: (الغياب – الموت) اللذان يترددان كثيرا في الكتاب: “حين اقترن وجودها بالكون صار للموت معنى وصار للحياة طيورها البيضاء ورغم الشجن صار بالإمكان أن تقول: أحبك رغم قسوة صندوقك”. وفي قصيدة “سماء ملونة” يتخذ العالم شكلا آخر، فلا تعود السماء زرقاء لأنها كذلك بل هي ملونة بزرقة من قلب المرأة – الشخصية الساردة في القصيدة في حين الأشياء الأخرى كلها رمادية، ما يعني أن القارئ بإزاء لونين باردين يطبعان العالم بدلالاتهما النفسية بالدرجة الأولى لكنهما أيضا اللونان اللذان هما عينان ترى المرأة من خلالهما عالمها. فتبلغ كآبة البرودة هذه ذروتها عندما السماء ستبقى ملوّنة وبالتالي سيبقى الرمادي رماديا مرة واحدة وإلى الأبد و”تعلن للعامل رفضها بوضوح”. أخيرا هناك العديد من القصائد التي تستوقف المرء فيها تشبيهات واستعارات وصور شعرية أو اقتطاعات لإعادة قراءتها أكثر من مرة: “إنني أنتظر انتظاري يشبه دائرة خالية من الأوكسجين.. الليل وأنا صوتان مغتربان ليس لهما منزل”. و”قلبي هاربٌ يجوب الهواء”. و”في الليل أشبه كأسا فارغةً في الليل لا أشبه أحدا”. و “مرة أخرى عيناكِ نافورتان من الكلام مرة أخرى الضوء يضلُّ الطريقَ إلى الفراشة”.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية خطبٌ ما المغرب اليوم - فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية خطبٌ ما



GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية خطبٌ ما المغرب اليوم - فاطمة المزروعي تؤثث العزلة في مجموعتها الشعرية خطبٌ ما



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تبرز في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib