المغرب اليوم  - دمشق واسمي مجموعة قصصية أولى لبسام جميل

"دمشق واسمي" مجموعة قصصية أولى لبسام جميل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

عمان - وكالات

عن دار أزمنة للنشر والتوزيع في عمان، صدرت للكاتب الفلسطيني المقيم في سوريا بسام جميل مجموعة قصصية أولى بعنوان «دمشق واسمي»، تضمنت ثماني عشرة قصة، تميزت بلغة سردية تفيض بتعابير وتوصيفات موحية وثرية بجمالياتها حيث تدور معظم أحدائها في أجواء المدينة منحازة إلي هموم وتطلعات الانسان البسيط والمهمش. تقع المجموعة في 85 صفحة من القطع المتوسط، وقد أبتدات بقصة «العرافة»، وأنتهت بقصة «الرجل الذي فقد ظلة»، ومن عناوين القصص الأخرى: «اسمي»، «نعاس»، «شؤون صغيرة»، «مشهد حي»، «الياسمين» وغيرها. وقد جاءت لوحة الغلاف للفنان السوري أحمد معلا لتعبر عن واقع المدينة والتحولات التي تعصف بها ضمن رؤية الكاتب كما عاينها في أكثر من قصة. كتبت مقدمة المجموعة القاصة جميلة عمايرة، تحت عنوان «كاتب موهوب بالفطرة»، وفيها: «يكتب بسام جميل بجرأة كاشفًا عن قاص ذكي لا يتهيب من كتابة قصة تجريبية أو حداثية كما في قصة «الرجل الذي فرت اصابعة من يدية» او قصة «الرجل الذي فقد ظله»، كما يسرد صورا قاتمة لا تعرف سوى اللون الأحمر الذي ينزف من بين أصابعة، وذاكرته المثقلة بأخيلة واحلام ضلت طريقها فلم تصل، وخيبة وسعال مقيم ورؤى تفيض بها ذاكرته عبر هذه القصص التي تتسع لدى الكاتب لتشمل مناخات أجتماعية وسياسية لكنها انسانية قبل وبعد كل شيء». وتضيف العمايرة «نقرأ في هذه المجموعة قصة ذات بناء متين، كما لو أنه تدرب منذ زمن، فأجاد لعبة القص بمهارة لافتة وذكاء متقد وماكر، في قص متين ومتماسك بلغة ذات مخيلة سردية غنية بالدلالات والصور والرموز والتخييل». وتختتم العمايرة تقديمها متوقعة تألقًا أبداعيًا للكاتب الشاب، إذْ كتبت «(دمشق واسمي) مجموعة متميزة بحق وتنبئ بالكثير، وهذا ما تشهد به هذه القصص وتؤكد عليه في أكثر من مفصل من مفاصل السرد وجمالياته».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - دمشق واسمي مجموعة قصصية أولى لبسام جميل  المغرب اليوم  - دمشق واسمي مجموعة قصصية أولى لبسام جميل



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - دمشق واسمي مجموعة قصصية أولى لبسام جميل  المغرب اليوم  - دمشق واسمي مجموعة قصصية أولى لبسام جميل



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib