المغرب اليوم - رواية أصفاد من ورق البحث عن الهوية الضائعة

رواية "أصفاد من ورق" البحث عن الهوية الضائعة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رواية

بغداد - وكالات

بعد أن كتب روايته الأولى “بين الأعور والشيطان” والتي تدور أحداثها خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة قبل سقوط النظام وتحكي التفاصيل اليومية لمجموعة من الشباب.. يطالعنا اليوم الكاتب يوسف هداي ميس بروايته الجديدة “أصفاد من ورق” حيث يشتغل على مساحة لم نألفها من قبل لدى الكتاب العراقيين، فقد اختار الكويت فضاء لروايته واختار موضوعا كويتيا صرفا، ومن هنا تتأتى أهمية الرواية.. حيث كتب عن موضوع حساس ومهم بالشأن الداخلي الكويتي، يتعلق بشعب فقد هويته ولم يعرف حقيقة انتمائه. ليس كل الشعب الكويتي بالطبع وإنما هم فئة”البدون” والتي تتناول وسائل الإعلام قضيتهم ب شكل خجول، رغم حجم المعاناة.. تدور أحداث الرواية خلال فترة الثمانينات من القرن المنصرم وهي الفترة الأصعب في تاريخ هذه الفئة التي بلغ التضييق خلالها أعلى مستوياته. بطل الرواية شاب اسمه فهد، له طموحاته الكبيرة بأن يصبح طبيبا وأن يتزوج من ابنة عمه التي أحبها بشغف، بيد انه يصطدم بحالة حصار تفرضها عليه الحكومة الكويتية، وحالة القتل المدني كما جاء على لسان البطل وذلك عن طريق تهميشهم وعدم منحهم أية ثبوتيات تحدد معنى تواجدهم أو كنه هويتهم.. يصف الكاتب هذا الحيف الذي وقع على “البدون” بأنه أشبه بقيود تكبلهم وتمنعهم عن تحقيق أبسط أحلامهم. ليست هي بقيود حديدية، بل هي عوائق وضعت لغرض خنق هذه الفئة ومحاصرتها بقوانين مكتوبة يعتبرها الكاتب “أصفاد من ورق” تقيد حركة فئة البدون. الرواية عبارة عن بحث عن الهوية الضائعة، ولعل كل من يقرؤها يتساءل عن أصل هذه الفئة وهويتهم الحقيقية كما جاء في الرواية على لسان بطلها فهد: ” هل نحن أمة حتى نبحث عن وجودنا؟ أم علنا طائفة ما أو أقلية تروم انتزاع الاعتراف الدولي بكيانها؟ كلا..وعلى العكس من ذلك، فنحن نبحث عمن يلغينا، ينهي كياننا، نتمنى لو نعدم هذه الكلمة من قاموس الحكومة الكويتية، فخلاصنا في إلغائنا.” لعل السؤال عن هوية “البدون” يقودنا للتساؤل عن هوية الرواية ذاتها، هل ندرجها ضمن الروايات العراقية كون كاتبها من العراق أم نعتبرها رواية كويتية لأنها تعيش أحداثا كويتية صرفة. وتتعرض لتابوهات سدلت دونها وسائل الإعلام ستارا يحجبها عن الظهور.. أكثر ما يثير الانتباه صورة الغلاف والتي تعبر عن مضمون الرواية، وهي صورة فوتوغرافية، لشاب تغطي كل وجهه ورقة يحملها كتب عليها”البدون يشهد لهم 1920، 1967، 1973، 1990″ وهي أعوام ابلي بها البدون بلاء حسنا في معارك خاضتها الكويت.. لا شك إن ما يكشف عنه المؤلف في هذه الروايه سيثير دهشة القارئ. فقد استطاع من خلالها طرح قضيه أزليه لاتوجد أي أراده سياسية في تسويتها منذ سنين عده ، فهو يعلن وبصراحة ان هذه الفئة ، تحتاج إلى تسليط الضوء إعلاميا وسياسيا لفئة لاتعرف انتمائها ، ولو قرأنا هذه الرواية قراءة حقيقية ، لأدركنا سمو أهدافها ونبل غاياتها الأخلاقية والروحية ا لتي هي تأكيد لقيم التسامح وتقبل الآخر، واحترام حقوق الإنسان ورفض مبدأ العنف الأديب الروائي يوسف هداي ، يمتلك قلباً رقيقاً تمكن من أن يصيغ به أروع القصص الاجتماعية والرومانسية وينسج خيوط شخصياتها لتصبح في النهاية عملا مكتملا يقدم للقارئ كل الفائدة والمتعة معاً. وهذه قراءة انطباعية سريعة عن روايته الأخيرة التي ابرزت فقدان الهوية الضائعة للإنسان ثم المجموع في وطن لايعترف بالهويات لأسباب عدة ندعوكم ان تشاركونا المتعة في تصفح اوراق هذه الرواية التي ارى بأنها ستحدث ضجيجا نقديا ان صح التعبير في الوسط الثقافي ، في محيط المنطقة لما تتناوله من موضوع غاية في الحساسية لاسيما في الوضع الراهن اليوم .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رواية أصفاد من ورق البحث عن الهوية الضائعة المغرب اليوم - رواية أصفاد من ورق البحث عن الهوية الضائعة



GMT 02:10 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إصدار طبعة جديدة من رواية "أشباح وطنية" لإبراهيم عيسى

GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رواية أصفاد من ورق البحث عن الهوية الضائعة المغرب اليوم - رواية أصفاد من ورق البحث عن الهوية الضائعة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib