المغرب اليوم - رواية لبنان والبحر وهمسات الريح لديالا بشارة

رواية "لبنان والبحر وهمسات الريح" لديالا بشارة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رواية

بيروت - وكالات

رواية الحب والحرية والالتزام... رواية لبنان والبحر وهمسات الرّيح للكاتبة اللّبنانيّة ديالا بشارة صدرت مؤخّرا عن دار الفارابي ببيروت واشتملت على 174 صفحة من الحجم المتوسّط... اختارت الكاتبة أن تتحرّك في الزّمن بحرية كاملة فاعتمدت رؤية تشكيلية درامية تسمح بالقطع والوصل والحركة المتواترة بين الماضي والحاضر والمستقبل وهو ما يسمح لها برواية سيرة ذاتيّة ونقل مشاهدات في فضاءين مركزين هما لبنان و السّويد... الساردة إمرأة لبنانيّة مسلمة تتعرّف على رجل سوريّ مسيحيّ عبر شبكة التواصل الاجتماعي فيتزوّجان ويكون ذلك منطلقا لسرد أطوار مغامرة غامضة بحكم الاختلاف الديني والتحديات الاجتماعيّة والحضاريّة..إلا أنّ الحبّ ينتصر على كلّ المخاوف و الهواجس و يساهم في ذلك النّضج الفكري والحلم بالحريّة لدى إمرأة مسكونة بكسر القيود و التابوهات المكرّسة في المجتمعات العربيّة ولدى رجل غادر السّجن السّياسي السوري ليفهم ذاته و يناضل من أجل وطن محاصر بكلّ أشكال الغطرسة والاستعباد: "كلّ علاقة جديدة بين الرّجل و المرأة هيّ ثورة في مكوّنها الحقيقي ، حلم يرتقي بالإنسان من الظّلمة إلى النّور.. حلم أزلي كامن في داخل الإنسان يستيقظ من غفوته، عبور من مرحلة السّكون إلى اليقظة، من الجماد إلى الحياة الرّحبة، من الفناء إلى الوجود.. إرادة القدر بدأت في طريقها إليّ و دفعتني إلى الانعتاق من القيد الدّاخلي لتفكيك العبوديّة العالقة بي كإنسانة كي تفتح نوافذها على منارات الحريّة."(ص ص 16-17)واعتمدت ديالا بشارة تقنية المونتاج وتجزئة الزمن بالقفز به للوراء أوالعودة به للحاضر لتسرد لنا حكايات البحر والحنين في النبطيّة في لبنان، وتنقل لنا صورا من حرارة الالتحام بالأمّ والوطن .. هي صور الانعتاق والجمال والحب، وهي صور الخوف و القهر و الموت...تتشابك انفعالات السّاردة في رحلتها من النبطيّة إلى المطار و تهجس بكلّ المخاطر المحدقة بلبنان و خاصّة الصراعات الطّائفيّة والمذهبيّة والخوض في حروب تعصف بكلّ الأحلام... أمّا الفضاء الثاني الذي تتحرّك فيه السّاردة فهو السويد ، الوطن البديل الذي تتداخل فيه مشاعر الفرح بالحريّة بمشاعر الاغتراب ... وحضر السّرد متوهّجا ، بلغته التي تتدّفق شاعريّة و حواراته النّابضة وشخصيّاته المتوافدة من قاع المجتمع و كواليسه الخلفيّة... وتميّزت التّقنيات بالمزج بين تقنيات السيرة الذاتية و تقنيات أدب الرّحلات من خلال نقل المشاهدات الخاصّة والعامّة والعناية بتفاصيل الأماكن والشّخصيّات...وكلّ مجالات الحياة من لغة و عادات و طقس و مأكل و زواج و مأتم ..وتوقّفت ديالا بشارة عند مميّزات السويد و خاصّة في ما يتعلّق بقسوة الطّقس و برودته وتأثير الثّلج على الحياة العامّة لمدّة خمسة أشهر من كلّ سنة..وانضباط المجتمع السويدي للقانون في كلّ المجالات وغياب كل أسباب الرشوة و الفساد و المجاملات...هناك يتساوى الملك بالعامل اليومي ، ويعمل الجميع لمصلحة الدولة وتطوّرها وسيادتها....السّويد بفضل التزام شعبها استطاعت أن تقهر الثّلج و تحوّل الصّقيع إلى وطن حريات و نجاحات اقتصادية و اجتماعيّة وسياسيّة... فليست للأحزاب قوّة أمام قوّة الدّولة....واعمدت الكاتبة تقنية الريبورتاج لتقدّم شهادات عن الوضع المأساوي لبعض المغتربين أفرادا وعائلات وما يلاقونه من صعوبات في التواصل مع المجتمع الجديد بسبب الاختلافات الجوهرية في الطبائع والقيم والعادات،بالإضافة إلى ظروف الهجرة غير القانونيّة وما يرافقها من إقامة سريّة وشغل في الأسود وصراع بين الآباء و الأبناء و انفلات سلوكي وقيمي ... رواية لبنان والبحر وهمسات الرّيح في تشكيلها العام هيّ رواية السيّرة الذّاتيّة لقصّة حبّ بين مسلمة ومسيحيّ، قصّة انفتحت على قضايا إنسانيّة تهمّ الانعكاسات السلبيّة للصراع بين الأديان و الطوائف والمذاهب في حياة الأفراد والأوطان،وهي انعكاسات طغت على المجتمعات العربيّة،تلك المجتمعات التي يحكمها الاستبداد ويحاصرها الخوف و الفقر: "أصبحنا صدقات،شحاذين على أبواب السفارات، ومكاتب الأمم المتّحدة... العراق، الصومال، السودان الذين ابتلوا،منذ خمسين سنة،بالاستبداد والطائفيّة والحروب الخارجيّة والداخليّة،كالاحتلال الأميركي،ثمّ الاقتتال الطّائفي العبثي الذي دفع قطاعات واسعة و كبيرة من النّاس للهرب من مخلّفات الحروب الأمريكيّة و الإسرائليّة"(ص112).... وأكّدت ديالا بشارة وهي المتحصّلة على الماجستير في العلوم السياسيّة و الإداريّة من الجامعة الإسلاميّة في لبنان على أنّ الإرهاب تربته الانغلاق و التطرّف و أنّ الحبّ وحده يبقى قادرا على إذابة الجليد بين الفرقاء و الانتصار لقيم الإنسان....

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رواية لبنان والبحر وهمسات الريح لديالا بشارة المغرب اليوم - رواية لبنان والبحر وهمسات الريح لديالا بشارة



GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رواية لبنان والبحر وهمسات الريح لديالا بشارة المغرب اليوم - رواية لبنان والبحر وهمسات الريح لديالا بشارة



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib