المغرب اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة

"جمل وسط قطعان الكنغر" رواية في أدب الرحلة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

أبو ظبي - وكالات

ثمة إهمال لافت في الثقافة العربية للنص الموجَّه إلى الناشئة، هذه الشريحة الواقعة في البرزخ بين لغتين وخطابين. فالكاتب العربي عادة هو كهلٌ يحادث كهلا مثله، أو طاعن في السن يروي لمسنّ مثله. إدراكا لهذا النقص في ثقافتنا العربية، وضمن نطاق برنامج الترجمة من الإيطالية الذي يشرف عليه الأستاذ عزالدين عناية، أصدر “مشروع كلمة” الإماراتي ترجمة لرواية إيطالية موجهة إلى الناشئة، بعنوان: “جمل وسط قطعان الكنغر”، وهي رواية مستوحاة من السيرة الذاتية للكاتبة الإيطالية كريستينا كابّا ليغورا. تندرج الرواية ضمن أدب الرحلة الموجه إلى الناشئة بعد أن باتت الكتابة التي تستهدف تلك الشريحة الاجتماعية فنّاً يستهوي العديد من كبار كتّاب الغرب. وإيمانا بتفادي ذلك النقص في الثقافة العربية، وبموجب قلة المنتوج فيه، حرص “مشروع كلمة” على رفد المكتبة العربية بجملة من الإنتاجات الإيطالية في هذا المجال، بغرض إطلاع الشبيبة العربية على تجارب ثقافية وحضارية أخرى تثري زادها المعرفي. تروي رواية “جمل وسط قطعان الكنغر” حكاية البنت “فلامينيا” القاطنة في مدينة “سيدني”. فهي فتاة أسترالية المولد لكن دماً إيطاليا ممزوجا بالدم الإيرلندي يسري في عروقها. إذ تتكون عائلتها من أشخاص غريبي الأطوار تتملّكهم روح المبادرة، فخالتها “جولي” تحرص كل عام، من جانبها، على الاحتفال بسباق خيل أسترالي شهير، وذلك بإقامة وليمة غداء كبيرة. أما جدها “تيم” فيملك روح الاستطلاع، وابن خالتها “جون” فهو يريد أن يجعل من الجمل “ويليام” الذي يملكه المقصدَ الأساسي للسياح الذين يمرون بمدينة “بورت دوغلاس” النائية. إلا أن الجمل المعني بالأمر، يتواجد على بعد أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر من الميناء المذكور. هكذا تبدأ رحلة “فلامينيا” في الأراضي الأسترالية القاحلة، بين غروب ساحر ومناظر طبيعية فاتنة ومتغيرة باستمرار. إنها رحلة غنية بلقاءات غير متوقعة ومفاجآت مثيرة. في الحقيقة تستعيد الحكاية فصلا من فصول ملاحم الكثير من المهاجرين الذين حلوا بهذا البلد مدفوعين بآمال جارفة، بعد أن تعذر عليهم تحقيقها في بلدانهم الأصلية. وقصة “جون”، ابن خالة “فلامينيا”، هي قصة كثير من المهاجرين من الأجيال الأولى ممن وفدوا إلى أستراليا، وهجروا مسقط الرأس ليستقرّوا في بلد جديد وواعد، في أرض خالية لا يسكنها سوى قلة من السكان الأصليين. فبفضل “جون” اِكتشفت “فلامينيا”، بطلة القصة، أن بلادها رائعة ومذهلة فضلا عن كونها غير معروفة، ربما لاتساعها وبعدها عن بقية العالم، أو لأن سكان أستراليا قليلون وغير قادرين على تعمير تلك البراري الشاسعة. تتكون الرواية من نسيج من الحكايات المبهرة، تتجول بين الحاضر والماضي، حكايات تروي أحداث أستراليا وعاداتها. يجد القارئ في هذه القصّة وصفا جغرافيا لأستراليا، كما يتعرّف من خلالها على تاريخ سكانها الأصليين والوافدين، بطريقة جذّابة وساحرة، إنها دعوة لاكتشاف عالم ثري وناء. مؤلفة الرواية هي كريستينا كابّا ليغورا وهي كاتبة وعاملة في مجال النشر. كتبت عدة روايات للأطفال، و”جملٌ وسط قطعان الكنغر” هو كتابها العشرون. تعيش الكاتبة منذ سنوات في هونغ كونغ، مع زوجها الأسترالي. مولعة بالترحال وترجع غالبا لزيارة الأماكن التي ألهمتها رواياتها. أما المترجمة منية مساهلي فهي تونسية من مواليد مدينة “عين دراهم”، أتمت دراساتها العليا في “جامعة ليموج” الفرنسية، تُدرس الدراسات العربية في كلية العلوم السياسية بجامعة كالِيَري بسردينيا منذ سنة 1990. أما مراجع الرواية فهو عزالدين عناية الأستاذ بجامعة روما، من مواليد مدينة سوسة التونسية، كاتب ومترجم مقيم بروما، نقل ما يزيد عن العشرين عملا من الإيطالية. كما نشر جملة من الأبحاث تتناول علم الأديان المقارنة منها: “نحن والمسيحية” و”الاستهواد العربي” و”علم الاجتماع الديني” و”علم الأديان” و”الإسلام الإيطالي”. تأليف: كريستينا كابّا ليغورا ترجمة: منية مساهلي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة المغرب اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة



GMT 19:10 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إصدار طبعة جديدة من رواية "أشباح وطنية" لإبراهيم عيسى

GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة المغرب اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تبرز في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib