المغرب اليوم - جديد عزالدين الماعزي الرجل الذي فقد ذيله

جديد عزالدين الماعزي "الرجل الذي فقد ذيله"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جديد عزالدين الماعزي

الرباط ـ المغرب اليوم

ينقل القاص المغربي عزالدين الماعزي في مجموعته القصصية القصيرة جداً بعنوان «الرجل الذي فقد ذيله » حكايات شخصيات مُنكسرة، تعيش بكل براءة واقعها المُمل، مسكونة بجرعات زائدة تكاد تكون قاتلة من اليأس والإحباط والإنكسار. أبطال المجموعة القصصية الصادرة حديثاً عن اتحاد كتاب المغرب، مُتذمرون، يائسون يعيشون على هامش الحياة، تتقاذفهم أمواج التيه وغربة الذات، والتشظي. كائنات تعيش بيننا بلا أمل وبلا روح، تتصرف بحركات هيستيرية، تتجرع، رغماً عنها، كؤوساً كثيرة من الخيبة جراء الحرمان والكبت والإقصاء. أبطال لا يتذكرون من أيام الطفولة إلا الجوع والفقر ولا يعرفون طعم الفرح والغناء، يجلدون الذات، كلما أتيح لهم ذلك، هم فئة من المُهمّشين، البسطاء، الذين يُواجهون واقعهم المرّ. وفي إحدى القصص تواجه الشخصيات المُشرفة على الانتخابات القروية، التي تكون دائماً مُزورة في نظرهم، لأن واقعهم وحالهم لا ولم يتغير منذُ عُقود طويلة من الزمن. في القرية الصغيرة «فدار لقمان تبقى على حالها ولا شيء يتغير فيها»، «في لحظة أعلنوا النتائج بفوز فلان. أقيمت الأفراح وذبحت الذبائح... وبعد ساعتين من نصب الخيام وتقبل التهاني أخبر الجميع أن النتيجة كانت خاطئة.. قلت.. لم يتغير شيء. لا تزال الدار على صباغتها». الموت حاضر بقوة بين ثنايا المجموعة القصصية، فحين همّ سادة القرية بإصلاح الطريق المؤدية إلى القرية «تجنّد الكل واختفى البعض. حين غفا المستشار لحظة قيل له إن الأصدقاء حملوا ما... إلى منازلهم غضب المستشار وأمر فقط بإصلاح الطريق المؤدية إلى المقبرة». وفي قصة أخرى من المجموعة القصصية نقف عند مدى تفشي الفقر بين سكان القرية حتى أن أحدهم فكر في بيع عضو حيوي من أعضاء جسمه لسيادة الرئيس، حيث يكتب الماعزي في قصة «لأنه نصف النصف»: لأنه مواطن مغلوب على أمره، ميت لا محالة تدخلوا لدى أهله لكي يبيعوا قطعة من كبده لسيادة الرئيس مقابلها يسلموه ألف درهم». وبنفس سردي لا يخلو من السخرية، برع القاص في الإمساك بتلابيب القاري ليأخذه إلى فضاء قصة لا تخلو من الغرابة والمُفارقة وهي قصة «محكمة» والتي تقول : «ذهب إلى المحكمة في الصيف لرفع شكوى ضد جاره. وقف أمام القاضي وقال: إن جاري سيأكل نبات الذرة من حقلي. تعجب القاضي وقال له.. كيف سيأكل جارك الذرة وهي لم تنبت بعد؟ قال الرجل شكوته الآن لأني أعرف أنه سيأكل الذرة لا محالة وفي الوقت نفسه تكون المحكمة المُوقرة طوال هذه المدة قد أصدرت حكمها ضد جاري». قصص عز الدين الماعزي في مجموعته «الرجل الذي فقد ذيله» مليئة بالغرابة والمفارقات العجيبة التي لا يمكن أن يحتملها إلاَّ أناء القصة القصيرة جداً، والتي برع فيها الماعزي براعة فائقة حدَّ الألم. أبطال عز الدين الماعزي في هذا العمل، مسكونون بجرعات قاتلة من اليأس والفشل، والتشظي، لكن هذا لا يمنعهم من السخرية من الذات ومن الآخر، هذا الآخر المُتعالي دوماً، بمنصبه أو بماله، أو حتى بصوره التي التقطت له مع من هو أعلى منه شأناً ومرتبة كما جاء في قصة من قصص المجموعة « وضع الرئيس الصور الكثيرة المُلونة أمام المحققين وهو رفقة رؤساء وزراء وشخصيات مهمة ولسان حاله يقول... انظروا مع من أكون  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جديد عزالدين الماعزي الرجل الذي فقد ذيله المغرب اليوم - جديد عزالدين الماعزي الرجل الذي فقد ذيله



GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

GMT 22:21 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة قصصية جديدة للكاتبة لصفاء النجار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جديد عزالدين الماعزي الرجل الذي فقد ذيله المغرب اليوم - جديد عزالدين الماعزي الرجل الذي فقد ذيله



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib