المغرب اليوم - الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى سبانيا

الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى "سبانيا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى

الجزائر - وكالات

تطرق الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ أوعدة في روايته الأولى التي وسمها ب”سبانيا”، الصادرة عن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية والتي جاءت في 242 صفحة إلى ظاهرة ”الحرڤة” وأحلام الشباب في الهجرة والعبور إلى الضفة الأخرى، الجزائر في أيامنا هكذا وقع الكاتب زمن الرواية، حيث تنطلق الأحداث بتفكير ”قويدر” الشخصية المحورية في الرواية بواقع حياته، بالمال الزهيد الذي يجنيه من عمله في ميناء مستغانم، يسترجع قويدر كل تضحياته وتعبه اليومي وعدم قدرته على تحسين حياته، ولو قليلا من خلال عمله. أثناء حديثه إلى أصدقائه يكتشف اشتراكهم في الكثير ومعاناتهم من نفس المشكل. في مشهد آخر من الرواية يظهر عبد الستار شخصية محورية كذلك. يتلصص عبد الستار في المقهى على حديث الأصدقاء الثلاثة مختار، زبير، وقويدر، حيث يكتشف نيتهم ومخططهم الخطير للهجرة بطريقة غير شرعية نحو إسبانيا.اطلاع عبد الستار على سر المجموعة يجعله هو الآخر يحلم بالرحيل معهم، فيحاول بشتى الطرق الانضمام إلى المغادرين الذين يرفضون تماما الفكرة، غير أن إصراره الشديد وإثباته مرارا بأن بإمكانه المساعدة في تنفيذ الخطة وخوفهم كذلك من إفشائه لسرهم يجعلهم يضمونه إلى صفوفهم. غير أن مشكلة دفع تكاليف الرحلة بقت تطارد المجموعة وتنذر بفشل المشروع في النهاية تقبل والدة قويدر ببيع مصاغها الذهبية التي طالما اعتبرتها فخرا لها، ودليلا على أن حياتها مازالت بخير وذلك بسبب حزنها على الحالة الصعبة والمزرية التي يعيشها ولدها وإدراكها ألا أمل له في تحقيق شيء إذا بقي مجرد عامل بسيط في ميناء مستغانم ولا يمكنه ادخار دينار واحد. طمعا في حياة أفضل وفي مستقبل واضح المعالم تستثمر مجموعة الأصدقاء حياتها مخاطرتا بكل شيء. في ظل هذه الظروف تنطلق الرحلة ممزوجة بالذكريات بالمرارة بالنقمة على الوطن بالحب والأمل أيضا وسط تساؤلات يطرحها الكاتب عن الأسباب والقوى التي تجعل الإنسان يتخلى عن كل شيء من أجل أمنيات غير مضمونة التحقيق في بلد بإمكانه استيعاب كل الأحلام ومنح الكثير من الفرص للشباب. كيف بإمكان الفرد التعامل مع هكذا تجربة؟ كيف بإمكانه مواصلة العيش بعدها.. تساؤلات يطرحها أوعدة بلغة بسيطة مشحونة بالأحاسيس الإنسانية حيث تعرض رواية ”سبانيا” ظاهرة الحرڤة أو الهجرة غير الشرعية بكل أوجهها أمام القارئ.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى سبانيا المغرب اليوم - الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى سبانيا



GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى سبانيا المغرب اليوم - الروائي الجزائري الشاب عبد الحفيظ يصدر روايته الأولى سبانيا



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء الداخلية إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib