المغرب اليوم  - دولة العقربرواية مهداة إلى الحرية

"دولة العقرب"رواية مهداة إلى الحرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - وكالات

تسجل الصفحة الأولى من رواية دولة العقرب إهداء إلى "الحرية السر الأول والمجهول للكون" وفى الصفحة الأخيرة يتساءل البطل "وهل قامت فى مصر ثورة؟" فى وصف ما آلت إليه الأمور بعد الاحتجاجات التى أدت لإنهاء حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك فى 2011. وفى الرواية ينطلق الكاتب المصرى فؤاد قنديل من التسجيلى إلى المتخيل من وقائع اختفاء الصحفى المصرى رضا هلال فى 2003 وتعذيب وقتل كل من الشابين خالد سعيد فى 2010 وسيد بلال فى 2011 بمدينة الإسكندرية إلى اختفاء "ريم" وهى فتاة ذات حس وطنى ثورى وتعمل فى مجال المسرح. ويظل اختفاء ريم لغزا بعد تعرضها لحادث مدبر إلى أن يعثر عليها "ناجى الورداني" بعد أشهر على خروجه من السجن حين فتحت السجون المصرية مساء "جمعة الغضب" 28 يناير كانون الثانى 2011. وتعلو نبرة الحكى فى الجانب التسجيلى حيث تنافس جنود "بكل إخلاص فى الدفاع عن هيبة الدولة والقانون عندما انهالوا ضربا على خالد سعيد فى مقهى إنترنت وبملامح متقززة خرجوا وفى حوزتهم الشاب صاحب الوجه البريء إلى منزل مجاور حيث أوسعوه لكما حتى تحطم فكه وتناثرت أسنانه وتدلت على جباههم وخدودهم المتشنجة وأعناقهم المتصلبة عناقيد العرق. "أما سيد بلال السلفى ذو اللحية الكثيفة فقد مال الضباط إلى الشك فى أنه من فجر كنيسة القديسين فقبضوا عليه ودقوا عظامه حتى فارق الحياة.. من يتعرض لأى اشتباه يفقد على الفور بشريته فى نظر الشرطة لا يدرى أحد بالضبط السر فى أن الغيظ ينهش قلوب الجنود يندفعون فى الضرب والتمزيق والكسر خاصة عندما لا يبدى المشكوك فى أمره قدرا كافيا من الاحترام للجنود الملائكة الذين يتولون حماية الوطن والأخلاق." والرواية التى تقع فى 422 صفحة من القطع المتوسط أصدرتها مكتبة الدار العربية للكتاب فى القاهرة وهى الرواية التاسعة عشر لقنديل الحاصل على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب فى مصر عام 2010. وتصور الرواية "ريم" باعتبارها "وردة الحي" الشعبى فى القاهرة لكن الوردة اختفت دون أن يعرف أحد من الذى اختطفها وأين أخفاها ولماذا؟ ولم يجدوا إجابة عن هذه الأسئلة لدى جهاز مباحث أمن الدولة. وحين يخرج زميلها ناجى الوردانى من "سجن العقرب" مع من خرجوا حين اقتحمت السجون فى جمعة الغضب يفاجأ باختفائها فيبدأ رحلة البحث عنها ويظن أنها فى ميدان التحرير فيذهب إلى هناك ويشارك فى التصدى للذين هاجموا المعتصمين فى "موقعة الجمل" فى الثانى من فبراير شباط 2011. وتستعرض الرواية مقدمات الثورة والأسباب التى أدت إلى أن تكون الاحتجاجات الشعبية الحاشدة حدثا لا يشكل مفاجأة للشعب الذى كاد ينفجر بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية والسياسية و"الحرمان من كل شيء الحرمان من القدرة على تخيل المستقبل الحرمان من النوم الهانئ والآمن." ويواصل الورادنى رحلة البحث عن ريم فى المكان الذى يتوقع أن يجدها فيه أو أن تعود إليه حين تستطيع ويسهر الليل فى شهرى مارس وابريل 2011 "عام الثورة والشباب جميعا تأكل عقولهم تروس الفكر والغضب والحيرة وهم يرون كل خيوط الثورة تسحب من بين أيديهم ويستولى على الميادين والصحف والقنوات التليفزيونية أناس جدد يتشدقون بالكلمات الصارخة ويلوكون مصطلحات سياسية." ويصل إلى الوردانى خبر مبهم عن فتاة مجهولة الاسم والعنوان ولا يسأل عنها أحد وهى محتجزة منذ أشهر بمستشفى فى جنوب غربى القاهرة بعد تعرضها لحادث أفقدها النطق فيسارع إلى الذهاب واثقا أن ريم "ليست التى تموت فى يسر أو بشكل عابر أو لسبب تافه. ريم القوية المحاربة العاقلة المثقفة صاحبة الخيال المجنح." وفى المستشفى كانت ريم فاقدة الوعى لا تشعر بالعالم من حولها وأوشك الوردانى أن يفقد الوعى حين فاجأته المأساة ولعن الذين عذبوها. وقال له الأطباء إنها تحتاج إلى رعاية فائقة فى مستشفى يملك إمكانات أكبر فيجتهد فى تنفيذ توصية الطبيب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - دولة العقربرواية مهداة إلى الحرية  المغرب اليوم  - دولة العقربرواية مهداة إلى الحرية



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو

GMT 22:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

صاحب "هيبتا" يطرح أحدث روايته "أنت.. فليبدأ العبث"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib