المغرب اليوم  - مملكة الرئيس مجموعة قصصية للكاتب سعيد الشيخ

"مملكة الرئيس" مجموعة قصصية للكاتب سعيد الشيخ

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

ستوكهولم - المغرب اليوم

عن "دار التقدم" في ستوكهولم صدرت حديثا مجموعة قصصية للشاعر والقاص الفلسطيني سعيد الشيخ بعنوان "مملكة الرئيس". حوت المجموعة على خمسة وعشرين قصة بين القصيرة والقصيرة جدا، موحدة المضمون يقودنا الكاتب من خلاله الى عالم يبدو للوهلة الاولى وكأنه غرائبي مشغول بفانتازيا تتخطى الواقع، ولكن بعد الغوص في عالم القصص يتكشف رويدا ان هذا العالم هو شديد الواقعية بارتباطه بما يحدث في العالم العربي هذه الايام. "مملكة الرئيس" تقدم رؤية اخرى لما يسمى "الربيع العربي" تقوم على كشف الفظائع المزرية التي رافقت الحراك الثوري المنتفض على منظومة الفساد والاستبداد المتمثلة بالانظمة الرسمية العربية. ان قصص هذه المجموعة بقدر ما ارادت ان تحتفي بانتفاضات الحرية ونضال الانسان العربي من اجل استرداد كرامته من براثن الدكتاتورية، فأنها لم تجد مناصا من التعبير ايضا عن عالم ملئ بالقسوة والعنف. وكأن مآلات الحرية والعدالة المنشودة تحركها اياد غامضة مهيمنة تعبث في وجهة الحراك وتحوّل مساره نحو الانحطاط والتوحش في غياب كلي للوعي. هذه القصص تقف على مسافة واحدة من فضح ممارسات النظام العربي الرسمي، وممارسات المعارضات المسلحة التي اقترفت بوحشية ما ينده له الجبين الانساني..حيث في كلتا الحالتين من الممارسات البشعة كان الانسان هو الضحية وعلى جسدة مرت صنوف من البربرية. حتى يقوم السؤال كما هو على لسان احدى شخصيات قصة من القصص: - هل هذه هي الحرية التي تنشدونها؟! العدالة بين القصة والقصيدة يستفيد سعيد الشيخ من تجربته الشعرية (اربعة دواوين) ويوظفها في لغة السرد القصصي، بما لا يدع المجال للتغلغل الشعري ان يهيمن على النص السردي الذي يسير بالاحداث بواقعية شديدة لا مجال فيها للمتخيّل. اذ التخيّل يقوم في ذهن القارئ على شكل اسئلة تطرحها احداث القصص بخيوط درامية تنتهي في اغلب الاحيان بفجائعية غير مرتقبة تترتب عليها نتائج غير مقصودة. يقيم سعيد الشيخ في هذه المجموعة حد العدالة ما بين القصيدة والقصة ليقدم لنا عالما ساحرا بتقنية حرفية تحسب له في مجمل ابداعاته الموزعة بين قصيدة النثر والقصة القصيرة حيث له مجموعتين صادرتين من قبل. "مملكة الرئيس" محاولة من الكاتب لالتقاط الحلم العربي من وسط الخرائب، ولحشو الضوء في الثقوب المعتمة من حياتنا العربية المعاصرة. ومن القصص القصيرة جدا نقرأ هذه القصة وهي بعنوان "الوِرْثة": ذهب الحاكم المجنون الى حتفه سعيدا بجحيمه. لكن البلاد ظلت تعجّ بأشباهه، يعيشون بقلق وخوف على دولة متوهمة مكتنزة قد ورثوها بقوة السلاح.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مملكة الرئيس مجموعة قصصية للكاتب سعيد الشيخ  المغرب اليوم  - مملكة الرئيس مجموعة قصصية للكاتب سعيد الشيخ



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو

GMT 22:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

صاحب "هيبتا" يطرح أحدث روايته "أنت.. فليبدأ العبث"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib