المغرب اليوم  - غرفة أبي رواية الإبن الذي يبحث عن أب أصغر منه
بيومي فؤاد يتغيب عن مؤتمر فيلم "عندما يقع الإنسان في مستنقع أفكاره فينتهى به الأمر إلى المهزلة" المدير الفني للمنتخب الفرنسي لم يستبعد فكرة إعادة استدعاء المهاجم كريم بنزيمة إلى صفوف المنتخب محسن منصوريصرح "دوري في "عندما يقع الإنسان في مستنقع أفكاره فينتهي به الأمر إلي المهزلة" مختلف عن كل ما قدمته" اطلاق برومو فيلم "بترا بوابة الزمن" نيللى كريم تصرح "سعيدة بنجاح فيلمي.. ولا أستطيع متابعة ردود الأفعال حوله بسبب إنشغالي بتصوير "لأعلى سعر" محمد بن زايد يستقبل وفد هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة اندلاع مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال حول منزل الشهيد سعد قيسية في مدينة الظاهرية جنوب الخليل مصدر عسكري يؤكد طلائع القوات الحكومية تبدأ دخول مدينة تدمر قوات الاحتلال تقوم باحتجاز عدد من المواطنين عند مدخل بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة قائد القوات الأميركية في العراق لا يتوقع إرسال قوات إضافية بأعداد كبيرة من التحالف للمشاركة في الحملة ضد داعش
أخر الأخبار

"غرفة أبي" رواية الإبن الذي يبحث عن أب أصغر منه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الرباط - المغرب اليوم

يمضي الشاعر والكاتب اللبناني عبده وازن في روايته الجديدة «غرفة أبي» في تجربته السردية التي كان بدأها في روايته السابقة «قلب مفتوح» الصادرة عام 2010. تجربة وازن خاصة جداً لكونها تجمع بين الفن الروائي والسيرة الذاتية. والمؤلف لا يكتب سيرته وفق الطريقة المعروفة القائمة على السرد المتتابع والمتدرج زمنياً بل يسعى إلى دمج عناصر السيرة الذاتية في سياق سردي وروائي يتحول فيه إلى راوٍ يتخطى مهمة كتابة الوقائع الحياتية التي عاشها. وقد أضفى الكاتب على روايته الجديدة بعداً تجريبياً منطلقاً من معطيات السيرة الذاتية ليفتح أفقها أمام احتمالات السرد الحر الذي يدمج بين الواقعي والمتخيل. يسرد وازن في هذه الرواية الصادرة حديثاً عن «منشورات ضفاف-بيروت» و»منشورات الاختلاف-الجزائر» سيرة مزدوجة... سيرته الذاتية متقاطعة مع سيرة أبيه الذي يكاد يجهله ويسعى إلى التعرف إليه ورسم صورة له من خلال ذكريات الآخرين عنه وحكاياتهم ومنهم الأم والأصدقاء الذين ما زالوا على قيد الحياة ثم عبر الآثار الصغيرة التي تحكي عنه ولا سيما منها الصور بالأسود والأبيض التي تشير إلى نواح كثيرة من حياته وأخباره والامكنة التي عرفها. وسيرة الأب هنا لا بد لها أيضاً من أن تتقاطع مع سيرة بيروت نفسها التي عاشت الحرب عام 1958 وشهدت الكثير من الازمات والتحولات حتى الحرب الأهلية التي دارت من عام 1975 إلى عام 1990 وما تلاها من مآس. ويستعيد الراوي هذا الماضي ويمعن في رثائه ومديحه. الا ان المفارقة تتبدى هنا في كون الابن أصبح أكبر من أبيه الذي رحل في عز شبابه. إنه الآن الابن الذي يبحث عن أب بات أصغر منه عمراً. وترسيخاً لهذا النوع من سرد السير الذاتية يعتمد الكاتب تقنيات عدة مثل مخاطبة الأب عبر رسالة يكتبها اليه والمونولوغ والتقطيع المشهدي والسرد داخل السرد والتأمل وسواها. وخلال هذه السيرة الذاتية المتعددة المرجعيات يبحث الراوي عن صورة الأب كما تجلت في كتب روائية وسردية عربية وعالمية، طالما شغلت الكاتب بما تحمل من ملامح مستعارة للأب المفقود. ومنها سيرة الاب كما وردت في مذكرات الروائي سهيل إدريس، وفي رواية «الخبز الحافي» للكاتب المغربي محمد شكري، وفي مذكرات المفكر إدوارد سعيد، وفي أعمال كتاب أجانب مثل التشيكي فرانز كافكا والروسي دوستويفسكي والايرلندي صموئيل بيكيت والاميركي بول أوستر والفرنسي جان بول سارتر والبريطاني روديارد كيبلنج. إنها رحلة عبر الذاكرة والمخيلة في وقت واحد... عبر الذات والكتب. يقول الكاتب وازن ل «رويترز» عن هذا الأسلوب الروائي الذي اختاره: «هذا النوع يتيح لي أن استوحي سيرتي الذاتية أو عالم الذات بمشاعرها وأحاسيسها وهواجسها وأن أسبكها في سياق روائي حر ذي بعد حي واقعي وخيالي. وهنا أستطيع أو أوظف خبرتي الشعرية ولا سيما عبر اللغة والاسلوب اللذين أمنحهما اهتماماً كبيراً». وعن اختياره الفن الروائي وهو المعروف كشاعر له موقعه الخاص في موجة الشعر الجديد، قال: «لم أتخل أبداً عن الشعر ولدي ديوان جاهز الآن. الشعر هو الروح فهل يمكن التخلي عنها؟». وأضاف: «مهما قيل عن سيطرة زمن الرواية وانحسار زمن الشعر فإن الشعر يظل في المقدمة بالنسبة إلي على الأقل. لكنني أحب النثر كثيراً ووجدت أن الرواية هي حقل واسع للكتابة النثرية وهي بالتالي قادرة على أن تستوعب الكثير من القضايا والأمور التي يفرضها عصرنا والتي يعجز الشعر عن استيعابها بسبب طبيعته الشفافة وطابعه الوجودي وكثافته».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - غرفة أبي رواية الإبن الذي يبحث عن أب أصغر منه  المغرب اليوم  - غرفة أبي رواية الإبن الذي يبحث عن أب أصغر منه



 المغرب اليوم  -

أثناء تجولهما في باريس قبل بدء أسبوع الموضة

جيجي وبيلا حديد تتألقان في أزياء مختلفة وجديدة

باريس - مارينا منصف
تألقت الأختان جيجي وبيلا حديد، في فرنسا، قبل بدء أسبوع الموضة في باريس، وبدت جيجي، العارضة البالغة من العمر 21 عامًا، مثيرة، وارتدت نظارات أنيقة تشبه تلك التي يرتديها مهووسو العلوم، وبينما شقيقتها الصغرى، 20 عامًا، ارتدت معطفًا جلديًا طويلًا مقترنًا بفستان قصير يصل حتى الفخذ، وأمسكت حقيبة يد جلد مذهلة في شكل يشبه الصندوق. وتجوب جيجي وشقيقتها جميع أنحاء العالم، وتجلسان على قمة الموضة الآن، بعد انضمامهما إلى "جيل انستغرام" من عارضات الأزياء. وأثبتت براعة أسلوبها، وصدمت جيجي الجميع بزيها المختلف عن ذلك المظهر لفتاة كاليفورنيا، وارتدت سترة بيضاء مترهلة قصيرة، تتساقط من على كتف واحد، في حين ارتدت تحته توب أسود ضيق، مدسوسًا في الجينز الضيق. وأضافت لمسات خاصة جدًا عن طريق زوج من النظارات غير العادية من أجل جولتها، والتي وضعتها على وجهها الخالي من الماكياج. وحاولت الأختان التمتع بوقتهما في فرنسا، بعد رحلة مغامرة…

GMT 01:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم
 المغرب اليوم  - أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم

GMT 05:07 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

"أوريد" يقدم رواية "سينترا" الأربعاء المقبل في الدار البيضاء

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib