المغرب اليوم  - الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في أرض وسماء

الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في "أرض وسماء"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في

بيروت - و م ع

وقعت الروائية الفلسطينية سحر خليفة، أمس الخميس ببيروت، عملها الجديد "أرض وسماء" الصادر عن دار الآداب اللبنانية، والذي خاضت فيه خليفة، عكس أعمالها السابقة، تجربة السرد التاريخي الممزوج بومضات روائية.  وتستحضر خليفة في هذا العمل مسيرة شخصية لبنانية، أثارت جدلا كبيرا في حياتها وبعد مماتها، إنه أنطوان سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي (1904- 1949)، الذي قررت الأديبة الفلسطينية أن تسرد حياته إبداعيا بعد خمس سنوات من البحث والتقصي، أرشيفيا وكذا من خلال اللقاء المباشر مع بعض من معارفه وأقاربه الذين ما يزالون على قيد الحياة. وقالت خليفة، خلال حفل التوقيع بقصر (اليونسكو)، إن فكرة "أرض وسماء" جاءت نتيجة سؤال أرقها طويلا ، "لماذا هزمنا ولماذا نحترف الهزيمة¿" وقادها إلى أن الخلل يكمن في "حاجتنا إلى قيادة وتجربة الزعيم، القادر على الاستشراف". وبعد بحث معمق في التاريخ العربي، وقفت عند أسماء عديدة، من بينها الشيخ عز الدين القسام، إلا أنها اعتقدت أن أنطوان سعادة "لم يأخذ حقه في التاريخ، وأن الجيل الجديد لم يستوعب تجربته بما فيه الكفاية بالرغم من تنبئه" بمخاطر تحدق بالعالم العربي، منها "خطر الطائفية". وتفسر، كما جاء أيضا على ظهر غلاف الرواية، أن العمل يحكي " قصة رجل قال لنا قبل رحيله، كأنه يعرف ما حل بنا، ويحل بنا، إن اقتتالنا على السماء يفقدنا الأرض، وبفضل الدين كما فسر وكما استثمر عدنا قبائل غلفها الجهل والادعاء والتناحر". واستهوتها كلمات أنطوان سعادة فاستهلت "أرض وسماء" ب "اقتتالنا على السماء فقدنا الأرض" . ومن جهة أخرى، قارب كتاب ونقاد "أرض وسماء" خلال هذا اللقاء، فصنفها المفكر اللبناني حسن حمادة في خانة "الرواية الأسطورية الحافلة باستنتاجات عن بطل أسطوري"، وب"المرجع التاريخي والإنساني المكتوب بريشة روائية ممزوجة بومضات الرواية"، بينما اهتم الكاتب الفلسطيني صقر أبو فخر بمتن الرواية، مؤكدا أن "بطلها لا يموت، فهو حي في جميع تفاصيل أرض وسماء". أما الكاتب الفلسطيني محمود شريح فخلص إلى أن "أنطوان سعادة يتألق ويتوهج في رواية سحر خليفة، وتحلق (أرض وسماء) بجناحي سعادة ...فالرواية وصاحبتها صاعدتان من الأرض في اتجاه السماء". يذكر أن "أرض وسماء" هي الرواية الحادية عشرة لسحر خليفة، ومنها "لم نعد جواري لكم" (1974) و"صورة وأيقونة وعهد قديم" (2002) و(ربيع حار) (2004) و(أصل وفصل) (2009) و(حبي الأول) (2010). وحازت خليفة عدة جوائز منها جائزة نجيب محفوظ عن روايتها "صورة وأيقونة وعهد قديم" وجائزة ألبيرتو مورافيا للأدب المترجم للإيطالية وجائزة ثيرفانتيس للأدب المترجم للإسبانية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في أرض وسماء  المغرب اليوم  - الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في أرض وسماء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في أرض وسماء  المغرب اليوم  - الفلسطينية سحر خليفة تبحث عن القائد في أرض وسماء



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib