المغرب اليوم - الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب

"الأمانوس" الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

الانطباع الأول الذي يخرج به القارئ عندما ينتهي من قراءة رواية "الأمانوس" للأديب والروائي طاهر عجيب هو الإعجاب بالجهد الكبير الذي بذله الكاتب لإنتاج هذا العمل الأدبي التأريخي الهام والذي يرصد من خلاله ظروف وإرهاصات تشكل وولادة حزب البعث العربي الإشتراكي في السابع من نيسان عام 1947 مسلطا الضوء في سياق ذلك على محطات ومنعطفات مرت بها البلاد على مستويات عدة في السنوات التي سبقت ميلاد الحزب ولاسيما ما يتعلق منها بمقاومة الاحتلال الفرنسي وإنجاز الاستقلال والروح الإيجابية التي تحلى بها المجتمع السوري بكل مكوناته في تلك المرحلة. الرواية الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب قدم فيها الكاتب بنية سردية مدروسة بعناية فبالرغم من ضخامة العمل "484" صفحة استطاع عجيب الإمساك بخيوط الرواية وتواترها في خضم الأحداث الكثيرة وتعدد الشخصيات والأمكنة التي شملت كل البقاع السورية حيث تحولت فكرة البعث التي طرحها المفكر العروبي الكبير زكي الأرسوزي والمشار إليه بشخصية أحمد إلى تيار شعبي تمكن من فرض نفسه كحزب يمثل لسان حال الطبقة العاملة والفقيرة والمسحوقة في المجتمع السوري في ذلك الوقت. لعل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية الآن ساهمت بظهور هذا العمل الأدبي إلى النور ولاسيما أن التاريخ يعيد نفسه من خلال عودة الصراع بأشكال جديدة بين الغرب الاستعماري والتيار العروبي المقاوم من جهة ومن جهة أخرى بين الفكر الذي ينشد التقدم والعلم وسيادة العقل والفكر الظلامي التكفيري المتخلف المسنود من أعداء الأمة وأذنابهم في المنطقة وفي الداخل من أصحاب المصالح الضيقة الذين راهنوا سابقا ويراهنون حاليا على قوى الخارج وتبعيتهم له. الرواية تكشف بأمانة وموضوعية طبيعة القوى السياسية التي كانت موجودة ..هويتها وانتماءاتها وأدوارها السلبية والإيجابية مركزة على الروح الإيجابية التي كان يحملها الشباب العربي السوري وطموحاته العريضة في قيام مجتمع سوري متطور وصولا إلى المجتمع العربي الموحد تحت شعار أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة. الأمانوس رواية شيقة مكتوبة بلغة عربية قلما تجدها إلا عند من أحب هذه اللغة إلى حد العشق ولعل خير ما يلخص ما جاء فيها هذه الأسطر التي زينت الغلاف الأخير... عندما يتحول السرد التاريخي إلى عمل أدبي روائي يكون الكاتب قد وضع نفسه أمام الاختبار الأصعب وإذا كانت رواية الأمانوس قد جاءت في السياق ذاته والنبوءة لم تتحقق وقتها وأن ما يسمى بـ"الربيع العربي" ما هو إلا محاولات لإجهاض الفكر التحرري الوحدوي العربي وما تشهده الساحة السورية من مقاومة لهذا المشروع الاستعماري الجديد فإن هذا وذاك يحدونا للقول .. ان الأيام التي أنتجت الأمانوس قد عادت وهي تحمل لواء الحرية تدق علينا الأبواب بأيد مضرجة فينفتح الداخل على مآثر البطل فيها وتذوب الكلمات الأرجوانية على جدايل الإشراق ليصنع منها أهل الضاد تيجان النصر يزينون بها بوابات البلدان المشرعة الآن نحو نافذة الوطن الأكبر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب المغرب اليوم - الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب



GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

GMT 01:59 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اشهار رواية " أنا مجرة " للكاتب سيف عموص

GMT 00:06 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

إمارة "تنيس-المنزلة" وسينما عاطف الطيب في مجلة "ذاكرة مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب المغرب اليوم - الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 11:08 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية
المغرب اليوم - بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib