المغرب اليوم  - حلم لرجل نصف نائم تسجيل أدبي للحياة الاجتماعية اليومية

"حلم لرجل نصف نائم" تسجيل أدبي للحياة الاجتماعية اليومية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

يحاول الكاتب عبد الحسين الغراوي من خلال مجموعته القصصية "حلم لرجل نصف نائم" الصادرة عن دار أمل الجديدة للطباعة والنشر تقديم نماذج بشرية وإنسانية مختلفة عبر الغوص في فضاءات الإنسان الواسعة والبحث في متاهاتها وإيجابياتها وسلبياتها. يبدو الكاتب مهتما بحياة الناس وظروفهم الاجتماعية والإنسانية ففي قصته الأولى حلم لرجل نصف نائم يغوص الغراوي في تفاصيل حياة رجل حزين أفقدته الحرب الدائرة في سورية كل ما بناه في حياته فبدا تائها بين الحسرة على ما مضى ومحاولة إيجاد طريقة لاستمرار الحياة والأمل بالمستقبل. وفي قصة عازف عند الطلب يسهب الغراوي في الحديث عن الغربة وتأثيراتها على الحالة النفسية للإنسان وكيف يمكن للظروف الصعبة أن تغير مسيرة حياة شخص كان يمكن أن يصبح فنانا مهما فتحول إلى عازف في مقهى صغير. وتأتي قصص الغراوي مغرقة بتفاصيل الحياة اليومية حتى لكأنها تبدو رصدا أو توثيقا أدبيا للواقع الذي يعيشه فقد جعل شخوصه يتحركون ضمن المدينة المقيم فيها جرمانا ويتنقلون ضمن شوارعها ومحلاتها بمسمياتها الحقيقية. ويقترب الغراوي في قصصه من معاناة الأطفال الذين هجرتهم المجموعات الإرهابية المسلحة فيغرق في توصيف تشردهم وفقرهم مبرزا تعاطفه معهم كما في قصة "وجوه من صفيح". ورغم الطابع الواقعي التسجيلي الذي اتسمت به مجموعة الغراوي القصصية إلا انه لم ينس أن يعرج على الحب والمشاعر الإنسانية فكتب قصته مع "كاتيا" الفتاة الجميلة التي جمعته معها أجمل المشاعر والأحاسيس ومسحت عنه هموم الغربة والآلام فجاء حبها له وكأنه إكسير حياة ينعش قلبه التعب. ويستمر الغراوي في رصده تفاصيل حياة المجتمع حوله فيروي في "قصة بيت واطئ السقف" تفاصيل حياة أم عانت الفقر والترمل ولكنها قاومت ظروف الحياة الصعبة حتى تتمكن من تربية أولادها بعزة وكرامة وكيف زادت الحرب من فقر هذه العائلة وألمها. كما لم يغفل الغراوي الغوص في حياة الرجل الشرقي ومخاوفه ونظرته للمرأة والحب كما ظهر في قصتي "سونيا والوجه الآخر للحب" و"خاتم لرجل يخاف الزواج" حيث ركز على ضياع الرجل بين أحلام الحب الرومانسية و المخاوف الاجتماعية المحيطة بالزواج . وكان من اللافت في مجمل المجموعة القصصية أن الغراوي انتقى ألفاظه بعناية شديدة فجاءت بسيطة وسهلة ومستوحاة من الحياة اليومية دون أن يظهر فيها أي تكلف حتى وصل إلى خلق علاقة حميمية بين نصه والمتلقي. يذكر أن الكاتب عبد الحسين الغراوي تولد البصرة عضو اتحاد الكتاب العرب في العراق حاصل على شهادة تقديرية وجائزة شرف من جامعة لاهاي العالية للصحافة والإعلام صدر له عدد من المجموعات القصصية من أبرزها "أزهار ذلك اليوم الجنوني، حب آخر لكارنيكا، وحيد يسافر القمر، النهر يحرس البنفسج، هؤلاء هم أنا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حلم لرجل نصف نائم تسجيل أدبي للحياة الاجتماعية اليومية  المغرب اليوم  - حلم لرجل نصف نائم تسجيل أدبي للحياة الاجتماعية اليومية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو

GMT 22:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

صاحب "هيبتا" يطرح أحدث روايته "أنت.. فليبدأ العبث"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib